الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السيسي: لن نسمح بفرض «سايكس بيكو» جديدة على المنطقة

تم نشره في الثلاثاء 28 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 03:00 مـساءً

 القاهرة، الرياض - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى «أننا لن نسمح بفرض سايكس بيكو جديدة على المنطقة»، مشيرا إلى أن مصر لن تنسى الوقفة الصادقة والفورية للعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبدالعزيز إلى «جانبنا في لحظة تاريخية حاسمة».
وقال السيسي فى حديث خاص لصحيفة «عكاظ» السعودية «لحسن الحظ فإن الشعوب العربية وفي مقدمتها شعب مصر متنبهون لما يحاك ضدهم ويراد بأوطانهم ولن يدخروا أي جهد أو عطاء أو تضحية من أجل صيانتها». وردا على سؤال هل نحن بانتظار «سايكس بيكو» جديدة، طرح الرئيس المصري سؤالا استنكاريا قائلا «هل نتوقع.. ثم أجاب: «لا.. سايكس بيكو موجودة.. وجاري تنفيذ بنودها على الأرض». وعن التعامل مع هذا الوضع قال السيسي «ما نقوم به الآن في مصر.. من تعزيز وترسيخ أركان الدولة المصرية القوية.. وما يتم من تفاهمات عالية المستوى مع دول المنطقة وفي مقدمتها السعودية والإمارات والكويت وغيرها.. يصب في هذا الاتجاه مؤكدا انه «لا خيار لنا دونه البتة»، مشيرا إلى أن «الوضع في أيدينا معا.. وتسخير قدراتنا وإمكاناتنا الهائلة لهذا الغرض كفيل بأن يعطل أي مشاريع تتم على حسابنا وضد مصالح أوطاننا وشعوبنا».
وشدد السيسى على الوقفة التاريخية للعاهل السعودي لدعم إرادة المصريين، وقال إن «مصر.. وكل المصريين.. لن ينسوا هذه الوقفة الصادقة والأمينة والفورية للملك عبد الله إلى جانبنا في لحظة تاريخية حاسمة»، مضيفا أن «مصر اليوم أقوى من أي وقت مضى.. فلا تخافوا على مصر المؤمنة بالله.. ثم بشعبها.. وكذلك بشقيقتها الكبرى السعودية بقيادة حكيم العرب». وأكد السيسي «مساندة مصر الدائمة لاستقرار ليبيا»، مشيرا إلى» أن الملف الليبي هو أحد أبرز البؤر الملتهبة على حدود مصر، وتؤثر حالة عدم الاستقرار في ليبيا على الأمن القومي المصري».
وشدد السيسي على العلاقة القوية والفريدة بين الشعب المصري والجيش، مشيرا إلى أن دور الجيش المصري لا يقتصر فقط على زمن الحرب وإنما يمتد في أوقات السلم.
وشدد الرئيس السيسى على ثقته في خيارات الشعب المصري ونجاحاته الملموسة في إقرار الدستور والانتخابات الرئاسية، وانه سيكمل طريقه عبر إجراء الانتخابات البرلمانية لتكتمل بذلك المنظومة المؤسسية للدولة المصرية بانتخاب البرلمان المقبل.
من ناحية ثانية، اصدر السيسي امس قانونا يسمح باجراء محاكمات عسكرية للمدنيين المتهمين بمهاجمة منشآت الدولة الحيوية، في اعقاب سلسلة من الهجمات الدامية ضد الجيش.وياتي المرسوم الرئاسي بعد يومين من توعد السيسي برد قاس لمواجهة ما اسماه «حرب وجود» تتعرض لها مصر، اثر الهجوم الدامي الجمعة ضد حاجز للجيش في شمال سيناء اوقع 30 قتيلا على الاقل جميعهم من العسكريين. وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية علاء يوسف في بيان ان القانون «يستهدف حماية المنشآت العامة والحيوية للدولة مثل محطات وشبكات وأبراج الكهرباء وخطوط الغاز وحقول البترول وخطوط السكك الحديدة وشبكات الطرق والكباري وغيرها من المنشآت الحيوية والمرافق والممتلكات العامة وما في حكمها ضد أي أعمال إرهابية».
واضاف انه بموجب هذا القانون نعتبر»هذه المنشآت الحيوية في حكم المنشآت العسكرية طوال فترة تأمينها وحمايتها بمشاركة القوات المسلحة، والتي ستمتد لمدة عامين من تاريخ إصدار القرار بقانون». ويقضي القانون بأن «تحال الجرائم التي ترتكب ضد هذه المنشآت إلى النيابة العسكرية توطئةً لعرضها على القضاء العسكري للبت فيها».
من جهة ثانية امرت محكمة جنايات مصرية باعادة حبس الناشط اليساري المعروف علاء عبدالفتاح على ذمة قضية يواجه فيها اتهامات بالاعتداء على شرطي وسرقة جهاز لاسلكي منه خلال تظاهرة في القاهرة في 2013.
الى ذلك صرح مصدر أمني مصري بأن العمليات التي بدأها الجيش أمس في شمال سيناء أسفرت حتى صباح امس عن مقتل 24 وإصابة ما لا يقل عن 25 من «التكفيريين». وواصلت طائرات الأباتشي العسكرية المصرية قصف قرى الجميعي والتومة والمهدية جنوب رفح والشيخ زويد وجنوب العريش.
وأكد شهود عيان من هذه المناطق أن القصف الجوي لم يتوقف طوال الليل وأن هناك حرائق تندلع في عدة أماكن نتيجة القصف الذي يستهدف عششا ومنازل وسيارات.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش