الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مخيم جرش.. مخاوف من شتاء صعب جراء حفريات «المياه والصرف الصحي»

تم نشره في الاثنين 20 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 03:00 مـساءً

 جرش – الدستور – هداية حافظ
ينتظر أهالي مخيم جرش بفارغ الصبر موعد الانتهاء من مشروع تغيير شبكة المياه في المخيم وشموله بمشروع الصرف الصحي الجاري تنفيذه منذ مطلع العام الماضي ويأملون الانتهاء منه قبل حلول فصل الشتاء تمهيدا لاعادة تأهيل الشوارع وتعبيدها سواء الطرق الفرعية الضيقة أصلا أو الطرق الرئيسية النافذة التي تربط المخيم بالمناطق القريبة به حتى لا يواجهوا شتاء صعبا حسب وصف عدد منهم مثلما كان الحال عليه في الشتاء الماضي حيث كانت الأعمال جارية على قدم وساق في عدة شوارع من المخيم وكانوا يواجهون صعوبة شديدة في التنقل داخل أزقة وطرقات وشوارع المخيم بفعل اختلاط مياه الامطار مع الأتربة والرمال وغيرها من المواد الناجمة عن عمليات الحفر في الشوارع حيث تؤدي الى تشكل الطين والبرك المائية ما يؤدي الى انزلاقات للمشاة وصعوبة في التنقل بين الشوارع اضافة الى صعوبة دخول السيارات وتحركها وعدم مقدرتها على الوصول الى بعض الشوارع والأحياء وخصوصا صهاريج نقل المياه.

وخلال جولة «الدستور» في شوارع المخيم أشارت أم أحمد الى انها تتمنى أن يتم الانتهاء من المشروع في القريب العاجل خصوصا وأننا على أبواب الشتاء مستذكرة أنها كانت تخاف كثيرا على ابنائها أثناء ذهابهم للمدرسة الشتاء الماضي خوفا من تعرضهم للانزلاق في الحفر التي يتم مد الأنابيب فيها في المشروع متمنية أن يتم الانتهاء منه قبل هطول الأمطار.
وتوضح ام ابراهيم ضرورة معالجة شوارع المخيم قبل هطول الأمطار وذلك بتسوية الشوارع على الأقل وطمر الحفر وذلك منعا لتشكل المواد الطينية والبرك المائية احداث انسداد في قنوات تصريف مياه الامطار في المناطق المنخفضة في المخيم وحتى لا تداهم المنازل القريبة منها والمتلاصقة في الوحدات السكنية التي لا تزيد مساحة الواحدة منها عن 100 متر مربع. ويشكو عدد من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة من صعوبة التنقل والتحرك لقضاء حوائجهم في شوارع المخيم خصوصا أثناء انتشار الحفريات وأعمال البنية التحتية، كما انهم كانوا يستعينون بالسيارات والمركبات لتقلهم من مكان الى آخر الا ان خشية السائقين من تضرر المركبات بفعل الحفريات في الشوارع ادى الى صعوبة وصولها الى بعض الأحياء والشوارع متمنيين أن يتم الانتهاء من المشروع في القريب العاجل واعادة تعبيد الشوارع لتسهيل حركة المشاة والمركبات على حد سواء.
ويطالب أصحاب السيارات الخصوصية والمركبات العامة بسرعة انجاز المشروع واعادة صيانة وتعبيد الشوارع وذلك لأن سياراتهم تضررت بفعل أعمال الانشاءات المستمرة منذ ما يقارب السنتين في المخيم الذي تبلغ مساحته نحو 4 كيلو مترات مربعة ويقطنه حوالي 25 ألف نسمة. واشتمل المشروع على تغيير شبكة المياه كاملة في المخيم ومد قنوات الصرف الصحي في جميع شوارع المخيم وطرقه الفرعية والرئيسية ما أدى الى حفر هذه الشوارع ومد الانابيب فيها في حفر يبلغ عمقها الى ما يقارب المترين وأكثر حيث أصبحت الشوارع غير معبدة وغير مستوية وبحاجة لاعادة تأهيل.
من جانبه قال رئيس لجنة خدمات مخيم جرش عودة أبو صوصين ان العمل في المشروع جار على قدم وساق حيث ان المشروع في البلوك» ب « في الجزء الجنوبي من المخيم تم الانتهاء تقريبا منه والاعمال جارية على طمر الحفر وتصويب اوضاعها بالشوارع في حين أن هناك بعض الأعمال المتبقية في البلوك»أ» من المشروع وبالمجمل فان نسبة الانجاز في المشروع تترواح ما بين 75-80% حيث تم تمديد العمل في المشروع الى نهاية العام الحالي.  وحول وضع شوارع المخيم واعادة تعبيدها وصيانتها أشار أبو صوصين الى أن الموافقة صدرت بشأن تعبيد الشارع الرئيس للمخيم بكلفة 75 ألف دينار من المنحة الخليجية وستباشر مديرية أشغال محافظة جرش بتنفيذه عند استكمال أعمال البنية التحتية من مياه وصرف صحي في الشارع الرئيس.
وبالنسبة للشوارع الفرعية أوضح أبو صوصين الى أنه تم رفع دراسة حول حالة شوارع المخيم الفرعية والرئيسية الاخرى بناء على طلب وزارة الأشغال العامة ليتم ادراجها ضمن موازنة العام القادم 2015 بكلفة مليون دينار.
يشار إلى أن هذا المشروع ينفذ بتمويل من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون ويتم تنفيذه بالتعاون مع دائرة الشؤون الفلسطينية بكلفة 7 ملايين دولار ويشتمل على تنفيذ شبكة مياه جديدة وشبكة صرف صحي للمخيم.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش