الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قطيشات : انجاز 3.5 مليون معاملة في الأحوال المدنية سنويا معظمها خلال أشهر الصيف

تم نشره في الأحد 19 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 03:00 مـساءً

 كتبت- نيفين عبد الهادي
تختلف خارطة عمل دائرة الاحوال المدنية والجوازات بكافة تفاصيلها خلال اشهر الصيف عن غيرها من اشهر السنة، كون هذه الاشهر تشهد ازدحامات كبيرة  تفرض على الدائرة البحث عن حلول للتعامل مع مئات الاف من المعاملات التي تقدم لها خلال شهري تموز وآب تحديدا.
وتسعى «الاحوال المدنية» رغم شكواها الدائمة من قلة عدد الموظفين والحاجة الدائمة لمزيد من العاملين في مكاتبها لايجاد مخارج آمنة لازمات الازدحام لديها، فتلجأ أغلب الاحيان الى تمديد ساعات دوام مكاتبها لما بعد الثالثة وهو الموعد الرسمي لانتهاء الدوام، اضافة الى دوام يوم السبت لبعض المكاتب وعدم اعتباره عطلة اسبوعية.
ولا تقف اجراءات الدائرة عند ذلك ، انما يسعى مديرها العام مروان قطيشات على التعميم دوما ان لا يغادر اي موظف مكتبه ومكان عمله قبل ان ينهي كل ما لديه من معاملات، الامر الذي يمكن كل المراجعين للدائرة ان يحصلوا على وثائقم في ذات يوم تقديمها او اليوم الذي يليه على ابعد تقدير.
وترجع دائرة الاحوال المدنية والجوزات اسباب ازدحامات اشهر الصيف لعدة اسباب ابرزها وجود عدد من المناسبات التي توجد كثافة الاقبال على الدائرة من ابرزها موسم الحج والعمرة، وظهور نتائج الثانوية العامة، ورغبة المواطنين بالسفر للخارج الامر الذي يتطلب تجديد جوازات السفر، وكذلك عودة المغتربين، وبذلك تقدر عدد المعاملات التي تنجزها الدائرة يوميا خلال الصيف اكثر من ثمانية الاف معاملة فيما تصل خلال الاشهر الباقية الى خمسة الاف.
وفي قراءة خاصة لـ»الدستور» حول اسباب استثناء اشهر الصيف من الاجازات الرسمية بما فيها الاعياد، وتمديد ساعات الدوام، والاسباب وراء منهجية الدائرة بتغيير خططها خلال الصيف تحديدا، ولماذا يأتي قرار دوام السبت ومن ثم يلحقه قرار آخر بعد ما يقارب الشهرين بتعليق الدوام به، واسئلة كثيرة حول آلية عمل دائرة الاحوال المدنية خلال شهري تموز وآب، يؤكد فيها مراجعون للدائرة انهم لا يشعرون في حجم الانتاج وسرعة الاداء بفرق بعمل الدائرة اطلاقا ولا اي تأخير بانجاز معاملاتهم ايا كانت الاشهر التي يقدمون بها معاملاتهم.
ويرى كثيرون اهمية دوام يوم السبت لبعض مكاتب الدائرة، معربين عن املهم ان يكون هذا الامر دائما على مدار العام ولا يقتصر على اشهر الصيف، وفترات الذروة بالعمل، لكن «الاحوال المدنية» رأت ان الدوام يعلق بمجرد انحسار ازدحامات الصيف.
فيما يؤكد مدير عام دائرة الاحوال المدنية والجوازات مروان قطيشات ان اشهر الصيف تشهد حركة كبيرة على مكاتب الدائرة بشكل عام والمكتب المركزي، فيما تستعد الدائرة لخطة خاصة للصيف حتى لا يشعر المراجعون بأي تأخير او سوء ادارة من قبل الموظفين للازدحامات، اضافة الى ان مكاتب جميع مدراء الدائرة بما فيها مكتب المدير العام مفتوحة على مدار الساعة لتقديم العون والمساعدة لمن يريد.
وكشف قطيشات بهذا الشأن ان الدائرة تنجز سنويا ما يقارب ثلاثة ملايين ونصف المليون معاملة، جزء كبير منها يتم تقديمه خلال اشهر الصيف التي تتزامن مع موسم الحج والعمرة، وانتهاء امتحان الثانوية حيث يلجأ الطلبة لاصدار هويات شخصية، والعدد الاكبر يكون ايضا من المغتربين حيث تتعدد معاملاتهم والوثائق التي يعملون على تجديدها او اصدارها، وفي غالبيتها تكون معاملات جوازات وهويات شخصية.
وبين قطيشات ان الدائرة تحرص دوما على توفير جميع ما يمكن ان يسهل معاملات مراجعيها، وتعمد لالغاء الاجازات التي تتخلل اشهر الصيف بما فيها الاعياد، حيث استقبلت دائرة الاحوال المدنية والجوازات ايام عيد الاضحى قبل اقل من شهر المراجعين لتجديد وثائق مدنية خاصة بهم، اخذت في معظمها صفة الاستعجال والحالات الطارئة، حيث كان قد اتخذ قرار بدوام يوم عرفة رغم انه كان قد صادف يوم الجمعة، وكذلك ثاني أيام العيد، وتم الاعلان رسميا عن المكاتب التي تستقبل المراجعين، الى جانب اعلاننا باستمرار في كافة فترات الذروة باستقبال المراجعين ايام السبت في بعض مكاتبها، وترك ساعات الدوام مفتوحة يوميا.
ولفت قطيشات الى ان الدائرة تنجز خلال ايام الصيف اكثر من ثمانية الاف معاملة، في معظمها تكون جوازات سفر واكثر المكاتب التي تشهد اقبالا من المراجعين هو المركزي في منطة طارق ، فيما تنجز الدائرة في الايام العادية خلال العام ما بين اربعة الى خمسة الاف معاملة، وحتما لغة الارقام تتحدث عن السبب وراء خطط الدائرة التي تتغير خلال الصيف باتجاه زيادة ساعات الدوام.
وشدد قطيشات ان المواطنين باتوا يعرفون ان الدائرة تستقبلهم ايام العطل والاعياد، وتحديدا في المعاملات الطارئة، موضحا ان عمل الدائرة مرتبط بتفاصيل انسانية وخاصة وطارئة تتعلق بحياة الجميع بالتالي يجب ان تقدم خدماتها دون انقطاع او توقف.
وعن دوام السبت والحاجة له، اكد قطيشات ان دوام السبت بات عرفا للدائرة خلال الصيف نظرا لكثافة المعاملات المقدمة بالتالي يأتي قرار الدوام ويعلن عنه رسميا ويتضمن اعلانا لدوام المكاتب التي تستقبل المراجعين، ذلك انه لا يمكننا ان نفتح ابواب مكاتب الدائرة الثمانين الموزعين بانحاء المملكة انما نضع برنامج مناوبات حتى لا تتوقف خدماتنا.
واشار قطيشات في هذا السياق الى ان غالبية الدوام في الاجازات بما فيها ايام السبت يقتصر على المكاتب الرئيسية للدائرة في عمان والزرقاء واربد، بصورة عامة  وهي المكاتب الرئيسية.
ولم يحدد قطيشات عددا محددا لما تنجزه الدائرة من معاملات خلال ايام السبت، لكنه اكد انه يتم انجاز مئات المعاملات، وقد تصل في بعض الاحيان الى الف معاملة يوميا، فكثير من المواطنين يضطرون لاجراء معاملاتهم يوم السبت في الصيف، اما باقي ايام السنة هناك مجال للعمل والانجاز ذلك ان الازدحام يقل بشكل كبير.
ونبه الى انه ورغم قراره مؤخرا تعليق دوام السبت في مكاتب الدائرة كافة، الا انه ابقى على ساعات دوام مكاتبها كافة مفتوحا حتى الانتهاء من اخر معاملة قدمت لها، مشيرا الى ان القرار يشمل كافة المكاتب في مديريات العاصمة واربد والزرقاء ومديرية الضفة الغربية .
وشدد على ان دوام السبت والعطل يتخذ في سياق الإجراءات التي اتخذتها الدائرة لمواجهة أزمة الصيف، ويتم وقفه خلال الفترة الحالية بسبب انحسار أزمة الصيف، مؤكدا ان الدائرة مستمرة بالابقاء على الدوام المفتوح والذي يقضي بانتهاء الدوام بإنهاء آخر معاملة قدمت للدائرة.
وفي لقاءات سريعة للدستور مع عدد من مراجعي الدائرة اكدوا ان معاملاتهم تنجز في ذات اليوم، وهناك مشكلة بحالة الازدحام التي تحدث بالصيف تؤدي الى تأخير انجاز معاملاتهم التي تتم في ذات يوم تقديمها او في اليوم التالي فيما يمكن الحصول عليها بالايام العادية خلال ساعة.
رأفت قال انه تقدم بطلب تجديد جواز سفره عند التاسعة صباحا وحصل عليه الساعة الحادية عشرة، وهي مدة عادية ولا اشكالية بشأنها، فيما كان قد تقدم خلال آب الماضي بذات الطلب لزوجته وانجزت المعاملة في اليوم التالي لتقديم الطلب، وذلك نتيجة لحجم الضغط على موظفي الدائرة.
فيما اعتبر ثائر ان دوام السبت والعطل لمكاتب الاحوال المدنية هام جدا تحديدا للعاملين الذين لا يتمكنون من القيام باي اعمال خاصة الا خلال العطل، ونأمل ان يكون دوام السبت طوال ايام السنة وليس فقط بالصيف، ولكونه يوما لا يشهد ازدحامات.
خلود لفتت من جانبها الى ضرورة انجاز المعاملات للمواطنين خلال ايام السنة وليس بالصيف، حتى نخفف من الضغط على الدائرة وان نعمل على انجاز معاملاتنا  قبل او بعد الصيف حتى لا نكون شركاء في الازدحامات ونحن يمكننا تجاوزها بل على العكس حلها بصورة منطقية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش