الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأسرى الفلسطينيون يعلنون الحداد والإضراب

تم نشره في الاثنين 26 أيلول / سبتمبر 2016. 08:00 صباحاً





فلسطين المحتلة - أعلن نادي الاسير الفلسطيني صباح أمس عن استشهاد الأسير ياسر ذياب حمدونة (41 عاما) من جنين، بجلطة دماغية في سجن «رامون» الاحتلالي داخل اسرائيل. وذكر نادي الاسير الفلسطيني في بيان له أن الأسير حمدونة ينحدر من بلدة يعبد في جنين شمال الضفة الغربية ومحكوم بالمؤبد وأمضى 14 عاما منها في السجن. ويشار الى أن حمدونة كان يعاني من ضيق في التنفس ومشاكل في القلب وآلام في أذنه اليسرى، إثر تعرضه للضرب على يد قوات قمع السجون «النحشون» عام 2003، وتبع ذلك إهمال طبي ومماطلة في تقديم العلاج ما فاقم من وضعه الصحي، ونقل عدة مرات إلى «عيادة سجن الرملة» ولكن دون تقديم أي علاج.

من جانبها، أعلنت الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة في سجون الاحتلال أمس الحداد والإضراب العام عن الطعام لمدة ثلاثة أيام، احتجاجا على استشهاد الأسير. وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان له ان استشهاد حمدونة رفع عدد شهداء الحركة الفلسطينية الأسيرة في السجون الاسرائيلية الى 208، إضافة إلى ثمانية آخرين استشهدوا بعد الإفراج عنهم بفترات قليلة بعد معاناة من الإهمال الطبي في الأسر الاحتلالي، لافتا الى ان الأسرى بدأوا بالتكبير في أقسام السجون فور الإعلان عن استشهاد حمدوني.

إلى ذلك، أصدرت محكمة اسرائيلية أمس حكما بسجن داعية فلسطيني اسلامي ثمانية اشهر بعد القائه خطبة دينية دعا فيها الى قتل اليهود، بحسب ما اعلنت وثائق قضائية. وكانت محكمة الصلح في القدس دانت عمر ابو سارة (51 عاما) في اذار الماضي بالتحريض على العنف والعنصرية خلال احد الدروس الدينية في المسجد الاقصى في القدس. وفي خطبة 28 من تشرين الثاني 2014، التي وثقت على موقع يوتيوب، وصف ابو سارة اليهود بانهم قردة وخنازير وشر خلق الله، ووصفهم بقوم قتلة للانبياء. واضاف «لقد ان اوان ذبحكم ولقد ان اوان قتالكم (...) نحن والمسلمين الصادقين المخلصين وجيوش داعش التي ستأتي الى هذه الارض لتحررها من ادناسكم، ونحن ننتظر اليوم واللحظة التي يحين فيها موعد ذبحكم».

وبحسب ابو سارة، فأنه لا يجب اعتبار خطبته تحريضا على العنف والعنصرية لانها مبنية على تعاليم ونصوص دينية كانت تحتوي على تصريحات «عامة وغير ملزمة». بينما رفضت المحكمة هذه الادعاءات، موضحة ان الخطبة كانت مبنية على تصريحات ابو سارة الذي سعى الى «اذلال وتحقير اليهود» و»الدعوة الى كراهية اليهود».

من جانبها، اكدت الاوقاف الاسلامية المسؤولة عن ادارة المسجد الاقصى عدم وجود بهذا الاسم في هذا المسجد. وسيبدأ تنفيذ الحكم في 18 كانون الاول المقبل، بحسب المحكمة، وبامكان ابو سارة استئناف القرار خلال 45 يوما. واشاد النائب الاسرائيلي يهودا غليك، الذي اصيب في 29 تشرين الاول2014 في القدس باربع رصاصات اطلقها فلسطيني قتلته الشرطة اليوم التالي، بقرار المحكمة. وحاول الفلسطيني اغتيال غليك بسبب حملته للسماح باليهود بالصلاة في المسجد الاقصى. وقال غليك «نحن في حرب ضد اولئك الذين يدعون الى ذبح اليهود». وبعد أسابيع من الهدوء النسبي، وقعت تسع هجمات او محاولات هجوم منذ الجمعة في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة، بينما شددت قوات الامن الاسرائيلية إجراءاتها مع اقتراب موسم الأعياد اليهودية في مطلع تشرين الاول المقبل.

في سياق آخر، أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو السبت عن أمله بألا يلجأ الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى مبادرة سابقة من طرف واحد سعيا لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وأدلى نتانياهو بهذا التصريح خلال مقابلات على ثلاث قنوات إسرائيلية، أجريت معه خلال تواجده في نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة. وبعدما التقى الرئيس الأميركي باراك أوباما ووزير الخارجية جون كيري، يلتقي نتانياهو في شكل منفصل الأحد المرشح الجمهوري للبيت الابيض دونالد ترامب ومنافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون.

واعرب نتانياهو أمس عن اسفه بعد تصريحات قارن فيها بين جندي يحاكم حاليا بتهمة القتل غير العمد مع جنود اسرائيليين قتلوا اثناء خدمتهم العسكرية. وكان نتانياهو، خلال مقابلة بثت مساء السبت، رد على سؤال ان كان يندم على الاتصال هاتفيا بوالد الجندي ايلور عزريا الذي يحاكم حاليا بتهمة القتل غير العمد بعدما اجهز على مهاجم فلسطيني جريح باطلاق رصاصة على رأسه في الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش