الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لا تطلقوا النار شريط فيديو لمقتل رجل أسود بأيدي الشرطة الأميركية

تم نشره في الأحد 25 أيلول / سبتمبر 2016. 08:00 صباحاً

 لوس انجليس - نشرت أسرة رجل أسود قتل برصاص الشرطة الاميركية الثلاثاء تسجيل فيديو صادم تصرخ فيه زوجة الرجل «لا تطلقوا النار! لا تطلقوا النار!» قبل لحظات من مقتل زوجها، في محاولة لزيادة الضغوط على السلطات لتنشر التسجيلات التي بحوزتها. ويثير مقتل كيث لامونت سكوت (43 عاما) في شارلوت بجنوب شرق الولايات المتحدة صدمة كبيرة في هذه المدينة بولاية كارولاينا الشمالية، وتحول الى موضوع جدل أساسي مع دنو موعد الاستحقاق الرئاسي في الثامن من تشرين الثاني المقبل. وتجمع تجمع مئات المتظاهرين ليل الجمعة السبت في شوارع شارلوت لليلة الرابعة على التوالي للاحتجاج على ما يعتبرونه خطأ فادحا جديدا ارتكبته الشرطة إزاء السود.

وتحدى المتظاهرون حظرا للتجول فرضته السلطات ليسيروا الى المقر العام للشرطة، لكن في اجواء من الهدوء بعد أعمال عنف شهتدتها الليالي السابقة. كما شارك مئات الاشخاص في تظاهرة في أتلانتا بولاية جورجيا (جنوب شرق) بناء على دعوة الجمعية الوطنية لتقدم السود التي تعد من أكبر جمعيات الدفاع عن حقوقهم في الولايات المتحدة. ولا تزال الشرطة ترفض نشر التسجيلات التي تظهر ملابسات مقتل سكوت وتصر على أنه كان يشكل تهديدا لعناصر الشرطة وأنه كان يحمل مسدسا بينما تقول سرته انه كان يمسك بكتاب.

ونشرت الاسرة تسجيلا صورته زوجة الضحية راكيا سكوت بهاتفها النقال، لكنه لا يظهر لحظة إطلاق الشرطة النار ولا يسمح بالجزم ما اذا كان الرجل كان يحمل سلاحا. ويسمع في التسجيل صوت الزوجة التي تقف على بعد عشرة أمتار تقريبا عن زوجها وأسلحة الشرطة مصوبة عليها، وهي تصرخ «لا تطلقوا النار! لا  تطلقوا النار! إنه اعزل! لم يفعل شيئا!». بعدها يصرخ شرطي آمرا «ارم سلاحك! ارم سلاحك!»، لكن من غير الممكن رؤية المكان الذي يقف فيه سكوت بالضبط. وتتابع راكيا «لا يحمل سلاحا. إنه يعاني من صدمة في الدماغ، لن يؤذيكم، لقد تناول أدويته للتو». ثم تصرخ متوجهة الى زوجها «كيث لا تتركهم يحطمون النافذة، اخرج من السيارة. كيث لا تفعل ذلك! اخرج من السيارة! كيث!». ويسمع عندها دوي أربع طلقات نارية، بينما تصرخ الزوجة «هل أطلقتم النار عليه؟ هل أطلقتم النار عليه؟». وتواصل راكيا التصوير ويبدو زوجها ممدا على بطنه على الطريق بينما يحيط به أربعة شرطيين. وتقول «هؤلاء الشرطيون أطلقوا النار على زوجي، ويجب ان يعيش لانه لم يفعل شيئا».

وطالبت المرشحة عن الحزب الديموقراطي الى الانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون في تغريدة على موقع «تويتر» بأن يتم نشر تسجيل الفيديو الذي بحوزة الشرطة «دون إبطاء». وكانت كلينتون أعلنت الجمعة إرجاء زيارة كانت تعتزم القيام بها الى شارلوت. كما طلبت رئيسة بلدية شارلوت جينيفر روبرتس من الرئاسة إرجاء أي زيارات محتملة، مشيرة الى «موارد محدودة» بسبب تعبئة قوات الامن.

في سياق آخر، تطارد الشرطة الاميركية مسلحا قتل خمسة اشخاص مساء الجمعة في مركز تجاري بولاية واشنطن في شمال غرب الولايات المتحدة، قبل ان يلوذ بالفرار. واوضحت الشرطة في حصيلة جديدة ان المسلح قتل اربع نساء ورجل. وكانت حصيلة سابقة اشارت الى مقتل اربع نساء، وقضى الرجل متاثرا بجروحه بعد نقله الى المستشفى بحالة حرجة، حسبما افاد مارك فرنسيس المتحدث باسم شرطة ولاية واشنطن. وقال فرنسيس ان المسلح «من اصول اميركية لاتينية يرتدي ثيابا رمادية اللون». وحصل اطلاق النار داخل مركز «كاسكيد مول» التجاري في مدينة بورلينغتون على بعد نحو 110 كلم شمال سياتل. وتم اخلاء المركز التجاري وسارعت الشرطة الى التدخل بعد ابلاغها باطلاق النار عند الساعة 18,58 (00,58 ت غ ). وطوقت الشرطة المكان وهرع اطباء لمساعدة المصابين.

وفي لقطات لكاميرات المراقبة نشرتها وسائل الاعلام المحلية، يمكن رؤية المسلح الذي يبدو شابا يحمل ما قد يكون بندقية. ولفت المتحدث باسم الشرطة الى ان المشتبه به شوهد آخر مرة وهو يتوجه سيرا الى طريق سريع قريب من المركز التجاري في بورلينغتون الواقعة بين سياتل والحدود الكندية. واضاف فرنسيس «نبحث عن المشتبه به وعن خيوط» تساعد على كشف ملابسات الجريمة. واوضح المتحدث ان اجهزة الاسعاف دخلت المركز التجاري لمعالجة الجرحى «بمواكبة امنية» بعد ان اعطتها الشرطة ضوءا اخضر. وقال شهود لشبكة «كومو نيوز» ان مطلق النار دخل الى احد متاجر «ميسيز» في المركز حيث اطلق النار.

وروى ارماندو باتينو الموظف في متجر هواتف لقناة التلفزيون «سمعت طلقة نارية (...) ثم بدا ثلاثة اشخاص يركضون وهم يقولون +سلاح+ ثم سمعت طلقات كثيفة متتالية». واضاف «عدت الى متجري. بعض الناس لم يكونوا يعرفون الى اين يتجهون فادخلتهم الى المتجر». وطوال ساعات، قام 11 فريقا من الاغاثة مع كلاب مدربة بتفتيش المبنى.(ا ف ب).



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش