الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

"جبهة النصرة" تعدم جنديا لبنانيا كان محتجزا لديها

تم نشره في السبت 20 أيلول / سبتمبر 2014. 03:00 مـساءً

 بيروت -  اعلنت الحكومة اللبنانية السبت ان "جبهة النصرة"، فرع تنظيم القاعدة في سوريا،  اعدمت جنديا لبنانيا كان محتجزا رهينة لديها اثر مواجهات وقعت في محيط بلدة عرسال في شرق لبنان على الحدود مع سوريا.
وقال وزير الدفاع اللبناني سمير مقبل في ختام اجتماع لكبار المسؤولين الامنيين اللبنانيين انه جرى "عرض للعمليات العسكرية الدائرة في منطقة عرسال وما رافقها من قيام القوى الارهابية التكفيرية بقتل الجندي محمد حمية والتهديد بقتل  المزيد من العسكريين الابطال المخطوفين".
وعلى احد حسابات جبهة النصرة على تويتر، اعلنت ان "محمد حمية أول ضحية من ضحايا تعنت الجيش اللبناني الذي أصبح ألعوبة بيد الحزب الايراني" في اشارة الى حزب الله الشيعي اللبناني.
وهو التبني الاول من هذا النوع الذي تقوم به جبهة النصرة منذ خطف حوالى 30 جنديا وعنصرا من قوى الامن في 2 اب/اغسطس في عرسال التي شهدت مواجهة دامية بين الجيش اللبناني ومسلحين قدموا من سوريا وذكرت تقارير امنية انهم مزيج من "الدولة الاسلامية" و"جبهة النصرة" وكتائب مقاتلة اخرى.
وانتهت المواجهة بعد ايام بانسحاب المسلحين الى خارج عرسال وسوريا، بعد مقتل 20 عسكريا في الجيش و16 مدنيا وعشرات المسلحين.
وفي نهاية اب/اغسطس ومطلع ايلول/سبتمبر، اعدم تنظيم الدولة الاسلامية الذي يحتجز قسما من الرهائن، جنديين لبنانيين.
ويطالب الخاطفون بانسحاب مقاتلي حزب الله من سوريا وبصفقة تبادل سجناء معتقلين في لبنان.
وبعد خمسة ايام من المعارك التي بدأت في مطلع اب/اغسطس، تراجع الجهاديون نحو الجبال المحيطة بعرسال على الحدود مع سوريا.
لكن اعمال عنف متقطعة تواصلت. وقتل جنديان لبنانيان واصيب ثلاثة اخرون بجروح الجمعة في هجوم بالقنبلة استهدف آليتهم داخل بلدة عرسال ما دفع بالجيش الى القيام باعتقالات واستئناف قصفه على مواقع جهاديين.
والسبت تكثفت عمليات القصف بحسب مصدر امني فيما تؤكد الحكومة ضرورة مواجهة "القوى المتطرفة".
وقتل 11 عنصرا من جبهة النصرة والمسلحين الاسلاميين في القصف على منطقة عرسال، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.
وتستضيف عرسال ذات الغالبية السنية والمتعاطفة اجمالا مع المعارضة السورية، عشرات الاف اللاجئين السوريين.
وينقسم اللبنانيون بين داعمين للمعارضة السورية ضد نظام بشار الاسد، وهم اجمالا جمهور قوى 14 آذار المناهضة لدمشق وحزب الله، ومؤيدين للنظام، وابرزهم انصار حزب الله.
ويقول حزب الله انه يقاتل في سوريا لمنع وصول موجة التطرف الاسلامي الى لبنان، بينما يتهمه خصومه بتوتير الوضع اللبناني بسبب هذا التدخل.
 (أ ف ب)
            
            

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش