الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جرش : اللجوء السوري أحدث خللا بالخدمات والبنية الاجتماعية في المحافظة

تم نشره في السبت 20 أيلول / سبتمبر 2014. 03:00 مـساءً

جرش – الدستور – حسني العتوم
أحدث اللجوء السوري الى محافظة جرش العديد من القضايا التي تستوجب الوقوف عندها والتفكير الجدي بوضع الخطط الكفيلة للتقليل من اثارها ومخاطرها على المجتمعات المحلية ، ففي مجالس البلديات والاسواق واللقاءات العامة وحتى الخاصة لا يخلو الحديث عن هذا  الاثر وما له من تبعات اقلها تنامي مشكلتي الفقر والبطالة بين فئات الشباب .

 

وتلقى « مكتب الدستور « في جرش العديد من الاتصالات وجلها من الشباب والبلديات يعرضون فيها معاناتهم من تبعات اللجوء السوري الى المحافظة والذين توزعوا على التجمعات السكانية الكبيرة كجرش وسوف والمعراض والنسيم .
وفيما تشير الارقام الرسمية لعدد اللاجئين السوريين الى محافظة جرش والبالغة 16  الف نسمة فان الارقام غير الرسمية تشير الى وجود اكثر من اربعين الف لاجئ .
 وقال رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة ان تأثير اللجوء السوري الى محافظة جرش جاء كبيرا وواضحا الأمر الذي يتطلب تضافر الجهود المحلية والمنظمات الدولية لتجاوز تلك الاثار .
واضاف ان هناك استنزافا كبيرا في الموارد والبنية التحتية وامثلة ذلك كثيرة بدءا من كثرة النفايات وزيادة الطلب على المياه والتعليم والصحة والخدمات الاخرى واشغال الاسواق المحلية والاستراحات والمطاعم السياحية والمهن الاخرى كالمحادد والمناجر ومحال الالمنيوم وغيرها .
واشار قوقزة الى ان ما هو متوافر من مقدرات في البنية التحتية اصبحت غير قادرة على استيعاب الاعداد المتزايدة من اللاجئين ،  ما يتطلب وضع استراتيجية واضحة المعالم ليصار الى ترجمتها على ارض الواقع للتخفيف من اثر هذا اللجوء .
رئيس غرفة تجارة جرش الدكتور «محمد علي» العتوم يرى  أن وجود العدد الكبير من السوريين بشكل غير منظم قد أثر بشكل كامل على سوق العمل وزيادة الفوضى فيه، وفاقم من مشاكل البطالة والفقر في بعض المناطق، وادى الى حالة من الفوضى .
و قال  ان المنافسة في سوق العمل ادت الى تاثيرات  على الأسعار وبالذات أسعار المساكن والشقق سواء كان على مستوى الكلف الإضافية أو الإيجار، وبالتالي ربما أدت الى صعوبة في البحث عن شقق سكنية للشباب المقبلين على الزواج، غير أنه يؤثر على الازدحام في المدارس ورياض الاطفال ، وكذلك مشاكل اجتماعية تؤثر على الشباب مباشرة مثل التجاوز على القوانين في بعض الاحيان فيما يتعلق بتجارة المخدرات، وتكاثر الجريمة، والمشكلات الاجتماعية مثل قضايا التهريب أو التلاعب بالاسواق.
وقال ان مقارنة يسيرة بين الشاب السوري والاردني نجد ان لدى الشاب السوري قبولا لما هو متاح من فرص العمل وربما بساعات عمل طويلة وباجور اقل وهذا ما يجعلهم اكثر رغبة لدى ارباب العمل في  الاسواق والمزارع وغيرها .
وقال أستاذ علم الاجتماع الدكتور محمد بدر العياصرة ان فئة الشباب من الفئات المستهدفة في تأثرها بالأزمة السورية، بالإضافة الى ان حالة اللجوء السوري سوف تزاحمهم في قطاع العمل وايضاً في قطاع العلم والدراسة نتيجة الضغط على المرافق التعليمية، وكذلك تاثيرها على منظومة التقاليد والقيم الاجتماعية ،داعيا جميع الاسر بمختلف الشرائح وكذلك المنظمات والجمعيات التي تعمل في مثل هذه المجالات على التوعية لدفع الشباب نحو المحافظة على مجموعة القيم التي تصونهم وتفرغهم الى دراستهم او اعمالهم بعيدا عن ممارسة السلوكيات السلبية التي قد ترافق اللجوء السوري. ويؤكد مدير تعاون جرش المهندس عمر الفقيه  ان السوريين يتسمون بحرفية ومهنية عالية فهم الاكثر قابلية لفرص العمل المتاحة التي هي بالاساس شحيحة في المحافظة  فضلا عن قبولهم الحد الادنى من الاجور؛ فكل هذا ترك أثرا واضحا في التنافس بسوق العمل لصالحهم على حساب الشباب المحليين فلذلك زادت نسبة البطالة بين صفوف الشباب.
ودعا الفقيه للسعي الجاد والمخلص من قبل الجميع مؤسسات حكومية وغير حكومية، ومنظمات دولية لوضع وصياغة برامج عملية وواقعية لإحداث التكيف المطلوب، والتقليل ما أمكن من آثار اللجوء في أوساط السوريين أولا والأردنيين ثانيا وما ترتب عليها من تداعيات
ويشير المتحدثون  إلى موضوع الزواج حيث ان الفتيات السوريات أصبح لهن النصيب الأكبر من ذلك ما أدى إلى ارتفاع نسبة العنوسة في صفوف الأردنيات في بعض المناطق، فلذلك يجب تنظيم هذا اللجوء بشكل أفضل والتعامل معه بأنه ليس لجوءاً قصير الأمد لافتين الى ان هذا الواقع يجب ألا يترك  بهذه الفوضى التي تؤثر فعلا على جميع المواطنين خاصة الشباب، ويكون ذلك بالتعاون مع الجهات الحكومية والدولية لاستثمار السوريين إيجابيا، بحيث تبقى الفرصة أمام الشباب الاردني لتحسين ظروفهم حياتهم  .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش