الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك: الإرهاب نتاج تفاقم تحديات ومشاكل المنطقة وبقائها دون حل

تم نشره في الخميس 18 أيلول / سبتمبر 2014. 03:00 مـساءً

 باريس - عقد جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند في قصر الإليزيه في العاصمة الفرنسية باريس مساء امس الأربعاء، مباحثات ثنائية تبعها أخرى موسعة، بحضور كبار المسؤولين في البلدين، استعرض الزعيمان خلالها العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، والتطورات السياسية في الشرق الأوسط، وجهود تحقيق السلام، وتطورات الأوضاع في سوريا والعراق.
وتناولت المباحثات آفاق التعاون الثنائي بين البلدين وسبل تعزيزها فى مختلف المجالات، حيث أعرب الزعيمان عن تطلعهما إلى تعزيز العلاقات التاريخية بين الأردن وفرنسا في مختلف المجالات وبما يخدم المصالح المشتركة للبلدين الصديقين.
وتطرق اللقاء إلى جهود تحقيق السلام استنادا إلى حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية، وبما يؤدي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني، والتي تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.
كما جرى بحث تطورات الأوضاع على الساحتين السورية والعراقية، حيث أكد جلالة الملك والرئيس الفرنسي ضرورة إيجاد حل سياسي شامل للأزمة السورية، وأهمية العمل على دعم كل ما يصب في تعزيز وحدة وتوافق الشعب العراقي.
وفي ختام مباحثات جلالته والرئيس الفرنسي، صدر بيان مشترك فيما يلي نصه:
 -  رحب الرئيس فرانسوا أولاند بصاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني في باريس في 17 أيلول.
وبهذه المناسبة، أعرب الزعيمان عن التزامهما بتعزيز العلاقات الثنائية القوية والودية التي تربط المملكة الأردنية الهاشمية وفرنسا، وأكدا حرصهما على ترسيخ التعاون بين البلدين حيال القضايا الثنائية وذات الاهتمام المشترك.
-  أكد الزعيمان أهمية استمرار الحوار السياسي على مستوى رفيع بين البلدين، بما في ذلك التعاون المثمر في مجلس الأمن، وشددا على أن السعي لتحقيق السلام والأمن الإقليمي والعالمي هو أولوية بالنسبة لكل من الأردن وفرنسا.
-  أعرب الزعيمان عن دعمهما للجهود الدولية لمكافحة خطر المنظمات الإرهابية والجماعات المتطرفة على الأمن الإقليمي والعالمي.
-  وحول الوضع في العراق، عبر الزعيمان عن دعمهما للحكومة الجديدة، وأعربا عن أملهما في تحقق آمال وتطلعات جميع مكونات الشعب العراقي وإشراكهم في العملية السياسية الجارية.
وكان المؤتمر الدولي للسلام والأمن في العراق، الذي عقد في باريس يوم 15 أيلول، قد تمخض عن التزام جميع المشاركين بدعم الحكومة العراقية الجديدة في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية، بكل الوسائل الضرورية، بما في ذلك المساعدة العسكرية.
-  ناقش جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس أولاند خلال المباحثات أولوية دعم عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية وضرورة استئناف المفاوضات التي تؤدي إلى إنشاء دولة فلسطينية مستقلة وديمقراطية وقابلة للحياة، ضمن حدود 1967، لتعيش جنبا إلى جنب في سلام وأمن مع إسرائيل.
-  أكد الطرفان التزامهما بتحقيق تسوية شاملة للصراع العربي الإسرائيلي وفقا لقرارات الأمم المتحدة ومبادئ مدريد ومبادرة السلام العربية.
وأكدا أيضا أهمية دور الاتحاد الأوروبي في صنع السلام في الشرق الأوسط.
-  أعرب جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس أولاند عن قلقهما البالغ إزاء تصاعد العنف في سوريا واستمرار معاناة الشعب السوري.
وأدان الزعيمان بشدة انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي واستهداف المدنيين على أساس العرق أو الدين أو الانتماءات الطائفية من جانب السلطات السورية والجماعات المتطرفة.
وشددا على الحاجة الملحة لانتقال سياسي يؤدي إلى حل سياسي شامل لهذا الصراع المستمر، وأعربا عن تأييدهما لجهود مبعوث الأمين  العام للأمم المتحدة ستيفان دي ميستورا في هذا الصدد.
وأعرب جلالة الملك عبدالله الثاني عن امتنان الأردن للدعم الذي تقدمه فرنسا للاجئين السوريين، وكذلك المجتمعات المحلية الأردنية المضيفة.
وحث كلا الزعيمين، المجتمع الدولي على مواصلة دعم الأردن في جهوده لمواجهة الأثار الإنسانية للصراع السوري على المملكة.
-  أكد جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس أولاند التزامهما المشترك بتعزيز السلام والتنمية والتعليم والحوار بين الأديان والتفاهم ومكافحة التعصب والتطرف والعنصرية والعنف ضد أتباع جميع الأديان، وذلك من خلال نشر رسائل التسامح والاعتدال.
-  وخلال محادثاتهما، أكد جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس أولاند التزامهما بتعميق الشراكة الاقتصادية الأردنية الفرنسية.
واستعرض الزعيمان سبل زيادة التجارة البينية والتبادلات الاقتصادية، مع التركيز بشكل خاص على المياه والبيئة، وكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة والنقل والصناعات الزراعية والتعليم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
-  أكد جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس أولاند على المزايا الاقتصادية والاجتماعية المتبادلة والناتجة عن استمرار التعاون بين القطاعين العام والخاص في كلا البلدين.
ورحب الزعيمان بالتوقيع خلال الزيارة على عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم باعتباره خطوة إيجابية نحو تعميق العلاقات الثنائية الاستراتيجية في القطاعات الرئيسية مثل التنمية الاقتصادية والمحلية المستدامة «لا سيما في منطقة العقبة»، واستدامة المياه والطاقة المتجددة، وقطاع الإعلام.
ويجدر الإشارة، في هذا السياق، إلى أن مذكرة التفاهم بين مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الأردنية ومجموعة فرانس ميديا موند تسمح لقناة فرانس 24، وراديو فرنسا الدولي وإذاعة مونت كارلو الدولية البث في الأردن.
-  ومن منطلق التزام الطرفين بمواجهة التحدي المتمثل في الندرة الحادة في المياه، شرع الأردن وفرنسا بالتعاون المثمر في هذا المجال، وتبلغ القيمة التراكمية للمشاريع التنموية في هذا القطاع 250 مليون يورو على مدى السنوات العشر الماضية.
وقد منحت الشركات الفرنسية التي تساهم في تطوير البنى التحتية للمياه في الأردن مؤخرا خمسة عقود بمبلغ إجمالي قدره 2ر82 مليون يورو وبدعم مالي من الحكومة الفرنسية.
وقد جدد جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس أولاند دعمها لتطوير هذه البنى التحتية.
وشددا على أهمية مشروع ناقل مياه البحر الأحمر - البحر الميت الأردني لتأمين إمدادات المياه العذبة، وإنقاذ البحر الميت وتعزيز التعاون الإقليمي.
-  أخيرا، أعرب الزعيمان عن ارتياحهما لنتائج المحادثات الشاملة التي أجرياها والقائمة على الثقة بين شريكين وصديقين.
وأعرب جلالة الملك عبدالله الثاني عن تقديره للرئيس أولاند لما بذله من جهد لجعل الزيارة الملكية إلى فرنسا مثمرة وناجحة.
وحضر المباحثات رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك، والسفيران: الأردني في فرنسا والفرنسية في عمان، وعدد من كبار المسؤولين الفرنسيين.
وشهد جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس أولاند، على هامش الزيارة، توقيع عدد من مذكرات التفاهم بين البلدين، والتي ستسهم في تعزيز أفاق التعاون وتوسيعها من خلال دعم وإقامة مشاريع تنموية مشتركة في مختلف المجالات.
فقد وقع البلدان مذكرة تفاهم لدعم مشاريع استدامة المياه في الأردن، وقعها عن الحكومة الأردنية وزير المياه والري حازم الناصر، وعن الجانب الفرنسي وزير الخارجية لوران فابيوس.
كما وقعت الحكومة الأردنية والوكالة الفرنسية للتنمية مذكرة تفاهم في مجال الدعم المقدم للأردن للفترة ما بين 2014- 2016 لتمويل مشاريع في قطاعات المياه والطاقة والتنمية الحضرية، وقعها وزير المياه والري حازم الناصر، وعن الجانب الفرنسي المديرة التنفيذية للوكالة الفرنسية للتنمية آن بوجام.
وجرى التوقيع على مذكرة تفاهم بين مؤسسة الإذاعة والتلفزيون والمؤسسة الإعلامية الفرنسية، وقعها وزير المياه والري حازم الناصر، والمديرة العامة للمؤسسة الإعلامية الفرنسية ماري كريستين ساراغوس.
ووقعت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ووكالة البحر الأبيض المتوسط للمدن المستدامة مذكرة تفاهم للتعاون في مجالات التنمية الحضرية والإقليمية.
وتسعى وكالة البحر الأبيض المتوسط للمدن المستدامة لتحقيق التعاون وتبادل الخبرات بين دول البحر الأبيض المتوسط من أجل تعزيز الأساليب المتكاملة والنموذجية للتنمية الحضرية والإقليمية بين الممثلين الفرنسيين ودول الاتحاد من أجل المتوسط.
ووقع المذكرة رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، فيما وقعها عن وكالة البحر الأبيض المتوسط رئيسها سيرجي تيلي.
وعلى صعيد آخر، وقعت جمعية إدامة للطاقة والمياه والبيئة الأردنية والجمعية الفرنسية للطاقة المتجددة مذكرة تفاهم مشتركة للتعاون في مجالات الطاقة المتجددة.
وتهدف مذكرة التفاهم، التي وقعها رئيس مجلس ادارة «إدامة» الدكتور ماهر مطالقة، ورئيس مجلس إداراة الجمعية الفرنسية جان لويس بال، إلى تعزيز وإدامة التعاون بين الجانبين عبر التركيز على سبل دعم تبادل الخبرة والتدريب والمعلومات والممارسات التقنية والبيئية وتعميق التنسيق بين الشركات المعنية في كلا البلدين في قطاع الطاقة المتجددة.
يذكر أن الأردن يسعى إلى زيادة حصة الطاقة المتجددة إلى 10 بالمئة من مزيج الطاقة بحلول عام 2020 من خلال 1200 ميجاوات من طاقة الرياح
و600 ميجاوات من الطاقة الشمسية، بين 30 و50 ميجاوات من النفايات الحيوية.
كما وقعت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ومجموعة الخط الملاحي الفرنسي «CMA CGM» مذكرة تفاهم مشتركة لإنشاء ميناء بري في مدينة العقبة.
ووقع المذكرة، رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وعن المجموعة الفرنسية النائب الأول لرئيس المجموعة جين فيليب.
يشار إلى أن شركة «CMA CGM»، والتي يقع مقرها في مدينة مرسيليا، تعد الشركة الفرنسية الأولى في هذا المجال، وتصنف كثالث أكبر شركة إدارة ونقل حاويات على مستوى العالم.
وأقام الرئيس الفرنسي مأدبة عشاء تكريماً لجلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله، حضرها كبار المسؤولين في البلدين.
وكان جلالة الملك عبدالله الثاني غادر، ترافقه جلالة الملكة رانيا العبدالله، وسمو الامير هاشم بن عبدالله الثاني أرض الوطن، امس الأربعاء، في زيارة عمل إلى العاصمة الفرنسية باريس، يبحث جلالته خلالها مع الرئيس الفرنسي، فرانسوا أولاند، العلاقات بين البلدين وآخر المستجدات على القضايا الإقليمية والدولية.
ومن هناك، يتوجه جلالته إلى مدينة نيويورك الأميركية، حيث يشارك في أعمال الدورة التاسعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة، بحضور ومشاركة عدد من رؤساء العالم ووفود الدول المشاركة.
ويترأس جلالته الوفد الأردني المشارك في اجتماعات الجمعية العامة، ويلقي خطابا رئيسا يستعرض فيه الموقف الأردني حيال التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط والتحديات التي تواجهها.
كما يلتقي جلالة الملك، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، بالأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون، وعددا من رؤساء الدول والوفود وكبار الشخصيات السياسية والقيادات الدولية المشاركة فيها.
وأدى سمو الأمير فيصل بن الحسين اليمين الدستورية بحضور هيئة الوزارة نائبا لجلالة الملك.(بترا).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش