الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفعاليات الوطنية : تعوَّد الشعب على انحياز قيادته الهاشمية إلى مصلحة الأردن والأردنيين

تم نشره في الأربعاء 17 أيلول / سبتمبر 2014. 03:00 مـساءً

محافظات - الدستور -  صهيب التل وقاسم الخطيب وأمين المعايطة
ثمَّن مواطنون وفعاليات شعبية وحزبية ونقابية وشبابية وناشطون في العمل العام قرار جلالة الملك عبد الله الثاني برد قانون التقاعد المدني حفاظا على مصلحة الاردن والاردنيين ، الذين لن يقبل جلالته المسَّ بهم أبدا تحت أي مسميات أو أسباب أو مبررات ، مثمنين غاليا انحياز جلالته الى شعبه ودفع الظلم  عنهم من قبل بعض من يحاول استغلال موقعه لتحقيق مكاسب شخصية بعيدة عن الأجندة الوطنية التي حددها جلالة الملك مرارا وتكرارا تصريحا وتلميحا وفي كل المحافل .

إربد
وقال رئيس لجنة تحسين خدمات مخيم اربد محمود الطيطي  ،  ومنسق هيئة شباب كلنا الاردن معن الحموري  ، ورئيسة جمعية الأسرة البيضاء فايزة الزعبي ،  ومديرة مراكز الأميرة بسمة للتنمية البشرية فهمية العزام ،  ورجل الأعمال محمد ملكاوي ابو عاطف ، و رئيسة  جمعية نور الجنة الخيرية في  مخيم الشهيد عزمي المفتي  فدوى ابو زينة ، ان قرار جلالة الملك برد قانون التقاعد المدني يؤكد انحياز جلالته الى نبض الشارع الاردني وتلمس همومه وان جلالته دائما الاقرب الى ابناء شعبه ويتدخل دائما  لإنصافهم  ،وقالوا « لقد تعود الشعب الاردني على انحياز الملوك الهواشم الى ابناء شعبهم الوفي «، مؤكدين التفافهم حول قيادتهم الحكيمة التي قادت البلاد دائما عبر الصعاب واجتازها الاردنيون بقيادة ملوكهم الهواشم .
لافتين الى ان الاردن بفضل التناغم بين الملك وشعبه سار بخطى حثيثة نحو الإصلاح والتغيير الممنهج النموذج ، وحقق من خلاله جملة انجازات تشريعية ومؤسسات تراقب الاداء العام للدولة الاردنية في مختلف مرافقها ومفاصلها ، وان ذلك ما كان ليكون لولا حرص جلالته الدائم ابدا على مصلحة الاردنيين الذين يرفض جلالته ان يتم المساس بهم مهما كانت الاسباب والمبررات ، وان جلالته استند برده هذا القانون الى احكام الدستور وان جلالته بطلبه الى الحكومة العودة الى المحكمة الدستورية انما يريد ان يرسخ قاعدة ديمقراطية تعتمد التشريعات والقوانين والمؤسسية في اتخاذ القرارات وسن التشريعات .
واضافوا ان جلالة الملك اشار برسالته الى رئيس الحكومة الى ضرورة مواجهة التحديات الاقليمية غير المسبوقة التي تشكل عائقا امام تحقيق النمو الاقتصادي الذي يتطلع اليه جلالته وكل الاردنيين ويستدعي ذلك اعتماد سياسات اقتصادية ناجعة تسهم في الاداء الاقتصادي وتحفز نموه وترشد النفقات وتحافظ على المال العام ليتم تحقيق الافضل لجميع ابناء وبنات الوطن من خلال تعزيز العدالة والمساواة الاقتصادية والاجتماعية وتكافؤ الفرص . وقالوا إن قرار رد قانون التقاعد المدني يؤكد ان جلالته كان يسمع نبض الشارع كما الأب الذي يسمع نبض ابنائه ويسارع الى اغاثتهم وتقديم كل الدعم والاسناد لهم ، مبينين ان هذا القرار الملكي لم يكن غريبا على جلالته بل توقعه الاردنيون وانتظروه بفارغ الصبر وهم الذين تعودوا انتصار الملك لهم وهو الذي  يتحمل الصعاب والمشاق ويجوب العالم ليل نهار شرقا وغربا من اجل ان يوفر لهم الحياة الحرة الكريمة رغم ضيق الامكانات والظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها دول اكثر ثراء من الاردن ، وان جلالته بمكانته المتميزة بين دول العالم يشكل الضمانة الحقيقية لجذب الاستثمارات للاردن ليمكن الاردنيين من توفير الحياة الحرة الكريمة لهم .
ورفع العشرات من المواطنين الذي استطلعت « الدستور»  آراءهم بهذا القرار الملكي اكف الضراعة الى المولى العلي القدير ان يحفظ جلالته ذخرا وسندا لأبناء شعبه ، ودعوا كافة الاردنيين الى ان يظلوا دائما وابدا الجند الاوفياء لجلالة الملك والوطن الغالي وان ينبذوا من بين صفوفهم اسباب الفرقة والتعصب والجهوية والاقليمية واصحاب الاجندات الخاصة الذين يستغلون الظروف الصعبة التي تمر بها دول الاقليم لتحقيق اجنداتهم على حساب الوطن والاقليم .
وقالوا  ان علاقات جلالة الملك  المتميزة بالمحافل الدولية والعالمية تشكل ضمانة اكيدة لجذب الاستثمار ليمكن الاردنيين من العيش بحرية وكرامة ، واضافوا ان انحياز جلالة الملك لشعبه خطوة تجب على كل الاردنيين ان يقابلوها بخطوات وان يظلوا دائما ملتفين حول قيادته التي أمنت بربها وبشعبها وانحازت لأمتها في سبيل توفير الحياة الحرة الكريمة ليظل الربيع الأردني ربيعا اخضر لنجنب انفسنا  الهزات التي اطاحت بمقدرات شعوب شقيقة تحتاج الى سنوات وسنوات من العمل والجهد والكثير من الأموال لإعادة بنائها  ، وان الشعب الاردني حقق بفضل لحمته مع قيادته ما عجزت عن تحقيقه دول تتمتع بثراء كبير ، وقالوا « ان عهدنا وولاءنا لجلالة الملك عهد ماض ما بقي فينا عرق واحد ينبض بالحياة « .

معان
 أكدت فعاليات شعبية في محافظة معان على ان قرار جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين برد قانون التقاعد المدني للنواب والأعيان جاء انتصارا لقيم العدالة والمساواة التي يؤمن جلالته بها لشعبه الوفي .
وقال رئيس غرفة تجارة وصناعة معان عبدالله صلاح ان هذا القرار جاء ليثبت بأن هناك قرارات خاطئة يتم اتخاذها من قبل البعض وتخلق ازمات نحن بغنى عنها في ظل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة بأسرها.
واضاف  صلاح ان هذا القرار جاء في الوقت المناسب ليضع حدا للجدل القائم حول هذا الأمر الذي اشغل الشارع الاردني منذ اقرار مجلس الامة له .
بدوره قال رئيس لجنة متابعة قضايا معان الناشط السياسي والاجتماعي محمد ابو صالح ، ان قرار جلالة الملك برد القانون جاء منسجما مع تطلعات ورغبة الشارع الاردني  ، وان الامر  كان خاطئا ولا يستحق جلسة خاصة لمجلس الأمة بشقيه الأعيان والنواب وهذه الصفة من الاستعجال اذ ان هناك  قرارات اكثر اهمية تهم الوطن ومواطنيه وترسخ مبدأ الديمقراطية وتصحح مخرجات العملية الانتخابية التي يخرج من رحمها المجالس النيابية لتكون مجالس نيابية حقيقة قادرة على تمثيل الوطن والمواطن بعيدا عن المصالح الشخصية ، كان يجب ان تحظى بصفة الاستعجال وتأخذ الاهتمام من قبل مجلس الأمَّة بشقيه الأعيان والنواب كقانون الانتخابات النيابية الذي ما زال الوطن بحاجة اليه . ويرى مراقبون  ان الورقة النقاشية الخامسة لجلالة الملك جاءت بهدف اعطاء مزيد من الاطمئنان ودفعها للإنجاز في مختلف الملفات المطروحة على أرض الواقع ودعما لمسيرة الاصلاح التي قادها جلالته قبل الربيع العربي .
وأشار الدكتور محمد النعيمات من مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة الحسين بن طلال ان قرار جلالة الملك يؤكد الثقة الشعبية بحكمة القائد وبعد نظره ودقة تشخيصه للمشهد الوطني وحرصه على العمل بدأب لحل مشاكل المواطنين وتقديم كل ما يسهم في تحسين معيشتهم والارتقاء بالخدمات المقدمة اليهم .
وأضاف  النعيمات ان رد قرار التقاعد المدني و الرسالة النقاشية الخامسة جاءت في ظروف استثنائية الزمت الحكومة بضرورة وضع خطة عشرية للنهوض بالاقتصاد مع التقييم المستمر للانجاز استنادا على الحقائق الموضوعية والاستمرار بمسيرة الاصلاح التي يطالب بها ابناء الوطن في مختلف مناطق تواجدهم ، مؤكداعلى ان هذا القرار لاقى ارتياحا وترحيبا كبيرا من قبل المواطنين الذين يؤمنون إيمانا مطلقا بأن جلالة الملك هو الذي ينتصر لهم دائما .
وقال الدكتور  عبد الرزاق المعاني من جامعة الحسين بن طلال ان قرار جلالة الملك يؤكد  قربه من ابناء شعبه ومن كل القضايا المطروحة  وحرص جلالته على استكمال عمليات الاصلاح السياسي والاقتصادي رغم المعوقات الداخلية والخارجية ليتلمس المواطن ذلك في مختلف مناطق تواجده  ، واثرها الحقيقي على ارض الواقع    .
وأضاف المعاني ان جلالته قدم صورة واضحة عن مسار الاصلاح الاردني  ولاسيما حينما رد قرار التقاعد المدني للأعيان والنواب ، كما قدم جلالته في ورقته النقاشية الخامسة تحليلا لا يحتمل اللبس حول المقاربة للأردن بدوله القانون في مرحله الاصلاح والتطور التي يعيشها وطننا الغالي والتي يقودها جلالة الملك بحكمته وفطنته وبعد نظره في الحياة الاصلاحية و السياسية الاردنية .
الكرك
وأصدر ملتقى الكرك للفعاليات الشعبية أمس بيانا اشاد فيه برد جلالة الملك عبدالله الثاني قانون التقاعد لأعضاء مجلس النواب الاردني الذي لاقى استياء شعبيا واسعا خلال الأيام الماضية .
وأكد البيان إن منح النواب رواتب تقاعدية بمبالغ مرتفعة يخالف المنطق والقانون وعلى اعضاء المجلس إن يكونوا المراقب لعمل السلطة التنفيذي لا البحث عن المكاسب الشخصية على حساب الوطن في ظل ظروف اقتصادية صعبة .
وقال البيان إن جلالة الملك كان -وما زال- الملاذ الآمن لأبناء شعبه ، مؤكدا البيان إن اقرار الرواتب التقاعدية اذا ما تمت ستفضي إلى احتقان الشارع الاردني في ظل وطاة الفقر والبطالة ، مشيدا البيان بجهود جلالته التي ترمي دائما إلى تحسين الاوضاع المعيشية لأبناء الوطن .
وجاء في البيان :ي تقدم ملتقى الكرك للفعاليات الشعبية بهيئتيه الإدارية والعامة من مقام جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين -أيد الله ملكه- بعميق الشكر وخالص الامتنان لرد جلالته لقانون التقاعد المدني الذي منح رواتب تقاعدية لأعضاء مجلس الأمة نوابا وأعيانا وبتعاون الحكومة رواتب تقاعدية شهرية بمبلغ خيالي وبما يخالف ما يقوله المنطق والقانون ، فالنواب والأعيان ليسوا موظفي حكومة بل أشخاص انتدبوا ليكونوا في موقع المشرع المراقب لعمل السلطة التنفيذية لا في موقع الباحث عن مغنم شخصي ولو على حساب قوت المواطن وإمكانات الوطن المالية في ظل ظروف عسر اقتصاديا وامنيا على مستوى المنطقة والمحيط والعالم . وقال: أنتم يا جلالة الملك الأقرب دائما إلى نبض شعبكم الوفي و الادرى بحاجاته وأولوياته، ففي شخصكم الكبير تتجسد آمال وطموحات هذا الشعب نحو المستقبل الزاهر .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش