الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في انتظار الفرح

تم نشره في الجمعة 23 أيلول / سبتمبر 2016. 08:00 صباحاً

رشاد رداد *



يا سوسن عمري

امسحي اللؤلؤ عن خدك

بمنديل قلبي

ونامي على رخام روحي

ثوان

كي يتوازن السكر

في دمي

وها هو قلب أبيك واسع

كبحيرة زرقاء

فاتركي اسماك الفرح

تقفز وتقتات

عشب الألم

أن تأخر الفرح قليلا

ونام على غيمة بيضاء

روحي عطشى

وحلمي شجر ذابل

فلا تبتعدي أكثر

فمواسم الفرح

منذ سنين

تمر مسرعة بلا ندم

أجلت الفرح سنة أخرى يا صغيرتي

يا شادن الظبية البيضاء

فأنت صاحب الأمر

(يؤجل الفرح إلى السنة  القادمة)

أطفأت قناديل أمك

المتعربشة على دالية الحزن

وجرحت قلب أبيك الجريح

هزم الفرح.... لا

فاني أرى سربا من حمام الزغاريد

بدا بالتحليق

أتحط على باب داري

ام تسقط في الطريق

بيدك الأمر

مسحت عن جبهتي

دبق

 هذا المساء الثقيل

افتحي النافذة

ليمر عطر الأمل الجميل

قلبي قمر

صالح للحياة والحب

جعدته رياح الخماسين.

هل كان عليك أن تقتليني

كي تحبيني أكثر

هل كان علي أن اصمت

لتري أباك  

كيف يكسر

قالت: احبك

سقط المطر على شفتي

اليابسة

وعادت الحكمة

من ضلال اللغة

سكرى

تفتش في ثيابي

 عن عطر غريب

عن شهوة حصان جامح

عن نص معد للهب

أوجعتني

يا ابنتي

نظفت ماتبقى من فرح

وأرسلتني للخراب

لعطش قاتل

حيث القوافل تمر بي

مزغردة

وأنا أحدق في السماء

ابحث عن قمر ضائع

بحجم شربة ماء

لك أن ترتبي الشهور

كما تريدين

أن تعبثي بالفصول الحائرة

أن تخلعي أعضاء

الساعة  

لحين اكتمال الدائرة

ليس ضروري أن يأتي

الفرح

كما تشتهي النفس

قد تسرقه غزالة الوقت

أو تتخطفه الريح

قد تغويه امرأة

من نعاس وصمت

قد يصاب بالنسيان

أو الموت

يارب عفوك....

فقير هذا الصوت

الغارق في الموت

يارب عفوك

فهل عني عفوت.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش