الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عشرات القتلى بمجزرة للنظام في ريف دمشق

تم نشره في السبت 13 أيلول / سبتمبر 2014. 03:00 مـساءً

عواصم -  قتل 42 شخصا بينهم 7 اطفال في سلسلة من الغارات الجوية من قبل طائرات «النظام السوري» على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية بالقرب من العاصمة السورية دمشق. واستهدفت الغارات مناطق في مدينة دوما، شمال شرق دمشق، ومحافظة الغوطة الشرقية  الخميس، وفقا لبيان للمرصد السوري لحقوق الانسان. وتوقع المرصدان يستمرعدد القتلى في  الارتفاع، نظرا لان العديد من المصابين في القصف في حالة حرجة.
وقال المرصد «ارتفع إلى 42 هم سبعة اطفال وسيدتان و25 رجلاً، وثماني جثث مجهولة الهوية، عدد الشهداء الذين تمكن المرصد  من توثيق استشهادهم، جراء تنفيذ طائرات النظام الحربية غارات عدة استهدفت مناطق في مدينة دوما في الغوطة الشرقية».
واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان مقاتلين معارضين هم من بين القتلى، دون تحديد عددهم. واشار المرصد الى ان الغارات التي بلغ عددها ست، ادت الى اصابة «عدد كبير» من الاشخاص بجروح بعضها بالغ.
وبث ناشطون معارضون اشرطة مصورة على موقع «يوتيوب» الالكتروني، قالوا انها لآثار القصف الجوي على المدينة .وتظهر اللقطات اشخاصا يقومون بنقل جثة متفحمة على الاقل محمولة في كيس أزرق اللون، ويحملونها على متن شاحنة صغيرة . كما يقوم شخص بكشف جثة مدماة موضوعة على الارض، مغطاة بغطاء رمادي اللون، وسط حال من الهلع واندلاع النيران في الطبقات السفلى للمباني، في حين يعمل رجال إطفاء على اخمادها. وتتعرض المدينة بشكل دوري لقصف من الطيران السوري، غالبا ما يؤدي الى سقوط عدد من القتلى. وعجز اهالي دوما امس عن إقامة صلاة الجمعة جراء الغارات الجوية التي شهدتها المدينة، كما أعلن تنظيم «جيش الإسلام» أنه قرر إعدام طيارين للنظام أسيرين لديه كرد على المجزرة .  وفي دمشق ايضا ، جرح مدنيون إثر سقوط قذائف هاون على شارعي الشعلان والحمراء وسط العاصمة السورية، وأشار ناشطون إلى أن قوات النظام استهدفت بلدة عين ترما بريف دمشق بأكثر من ثلاثين صاروخ «سميرتش»، وأصيب 12 شخصا بجروح جراء سقوط قذيفة هاون على منطقة الدويلعة بريف دمشق الشرقي.
ولم تكن ادلب بحال افضل من دمشق . فقد تحدثت «وكالة سوريا برس» إن عددا من المصلين سقطوا قتلى وجرحى جراء استهداف أحد مساجد مدينة سراقب بريف إدلب عقب أداء صلاة الجمعة، وذكرت «سوريا مباشر» أن سبعة أشخاص من عائلة واحدة قتلوا إثر غارة نفذها الطيران السوري على بلدة ترملا في ريف إدلب الجنوبي، وقتلت أم وابنها في قصف عنيف من مدفعية النظام على قرية بفطامون في سهل الروج بريف إدلب. وذكر ناشطون أن عشرات الجرحى سقطوا في قصف لطيران النظام على بلدة معرة النعمان بريف إدلب، وتحاول فرق الإنقاذ انتشال العالقين من تحت الأنقاض، وأضاف الناشطون أن القوات السورية شنت أكثر من عشرين غارة جوية على القرى والبلدات القريبة من معسكرات وادي الضيف والحامدية التابعة لقوات النظام بريف إدلب، ملحقة دمارا كبيرا في منازل المدنيين.  في ريف حماة، قال «مركز حماة الإعلامي» إن ثلاثة قتلوا وجرح آخرون في غارة جوية استهدفت بلدة لطمين شرق مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي، كما سقط جرحى آخرون في قصف على مدينتي مورك واللطامنة بريف حماة الشمالي.
ووثقت «الشبكة السورية لحقوق الإنسان» امس  مقتل 38 في محافظات سوريا المختلفة، بينهم سبعة أطفال وأربع سيدات وأربعة مقاتلين.
من جانب آخر، قالت المعارضة المسلحة إنها قتلت وأصابت العديد من الجنود إثر محاولتهم اقتحام حي غويران جنوبي مدينة الحسكة، واستطاع الثوار بعد اشتباكات عنيفة من استعادة مدرسة كان يسيطر عليها النظام في أطراف الحي، وأوردت شبكة «مسار برس» أن الجيش الحر قتل عددا من قوات النظام قنصاً في حي سليمان الحلبي في مدينة حلب. الى ذلك، أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري  امس عن تخصيص حوالي 500 مليون دولار كمساعدات انسانية للوضع الدائر في سوريا. وقال كيري في بيان إن حزمة المساعدات تشمل أكثر من 250 مليون دولار «لمساعدة اللاجئين السوريين في البلدان المجاورة المتأثرة بالأزمة.» وحسب بيانات الأمم المتحدة، فإن عدد اللاجئين السوريين المسجلين في البلدان المجاورة يصل إلى نحو ثلاثة ملايين شخص، لكن لا يزال العديد منهم محاصرين نتيجة تقدم تنظيم داعش أو صعوبة الوصول إلى معابر حدودية مفتوحة. وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قبل أسبوعين إن نحو نصف سكان سوريا اضطروا لترك منازلهم بسبب الحرب وإنه يعتقد أن ما يصل إلى 5ر6 مليون نزحوا إلى مناطق اخرى داخل البلاد.(وكالات)

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش