الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سواين: بريطانيا ستبقى إلى جانب الأردن لديمومـة أمنـه واستقــراره

تم نشره في الأربعاء 10 أيلول / سبتمبر 2014. 03:00 مـساءً

عمان-الدستور-حمدان الحاج
وصف وزير التنمية الدولية البريطاني ديسموند سواين الأردن بانه واحة استقرار وامن في منطقة مليئة بالاحداث الخطيرة واعدا ان تبقى بلاده الى جانب المملكة في هذا الوقت بالذات وفي اي ظرف اخر لضمان امن واستقرار الاردن والحفاظ عليه قائلا « اننا نعي المسؤولية الكبيرة التي يتحملها الاردن وسنقف الى جانبكم ونساعدكم في هذا الوقت العصيب».
واضاف سواين في مؤتمر صحفي عقده بعد ظهر امس الثلاثاء في منزل السفير البريطاني بيتر ميليت الذي حضر اللقاء «اننا مصممون على ان نبقى الى جانب الاردن وهو ضمن اجندتنا الهادفة الى ديمومة استقرار وامن الاردن».
وامتدح الوزير البريطاني الطريقة التي يتعامل بها جلالة الملك عبدالله الثاني في تحفيز وتشجيع القطاع الخاص الاردني من خلال زياراته ولقائه بمسؤوليه ودعوته لهم بايجاد فرص عمل للشباب الاردني الباحث عن العمل بشكل جاد لمواجهة النكوص في القطاع العام غير القادر على توفير فرص العمل المطلوبة للباحثين عن العمل».

وشكر الوزير البريطاني الاردن حكومة وشعبا على ما يقدمه للاجئين السوريين مشيدا بكرم الضيافة الاردنية مبينا ان لا احد يستطيع ان يقلل من الجهد الكبير الذي يبذله الاردن في تحمله تداعيات اللجوء السوري على اقتصاده ومواطنيه وبناه التحتية مشيرا الى ان بلاده هي ثاني اكبر مانح للمساعدات الى اللاجئين السوريين حيث تم تخصيص مليار دولار لهذه الماساة الانسانية ربعها ذهبت الى الاردن باعتبار ان المجتمعات المحلية تعاني بشكل مباشر من هذا اللجوء وان ذلك واضح عند «زيارتي الى مخيم الزعتري الذي هو ثاني اكبر مخيم للاجئين في العالم ومبينا الجهد الذي يقدمه الاردن للاجئين الفلسطينيين «.
ورفض سواين ان يتم ترحيل اللاجئين السوريين الى بلد آخر مبينا ان الحل لا يكمن في ايجاد مكان في بلد ثالث وانما في ايجاد حل للازمة السورية من الاساس لان المطلوب عودة السوريين الى سوريا لا تهجيرهم الى بلد اخر او الى المملكة المتحدة على سبيل المثال معبرا عن المه لما يلاقيه اللاجئون السوريون من اعتداءات على حياتهم في بعض البلاد التي يتواجدون فيها كلبنان مثلا ويجب ان «نشعر المجتمعات المستضيفة للاجئين بامكانية تخفيف المعانة عنهم «.
ورفض الوزير البريطاني ان  يخمن متى يتوقع انتهاء الازمة السورية الا انه قال «لا وجود لحل في الافق او على المدى القريب المنظور بل انه بعيد المنال الان واشك ان يكون ممكنا قريبا ولا حل على الطاولة داعيا الى الصلاة من اجل انهاء هذه الازمة».
ودعا الى مزيد من الاهتمام بالقطاع الخاص ليأخذ دوره الريادي من حيث التنمية والنماء والتطوير وايجاد فرص العمل لتحقيق الاصلاح الاقتصادي .
وحول دور بريطانيا في دعم اهالي قطاع غزة بعد الحرب الاسرائيلية الاخيرة على القطاع اوضح الوزير البريطاني ان بلادها وضعت برنامجا لمساعدة السلطة الوطنية الفلسطينية من عام 2011-2015 بقيمة 300 مليون دولار وانها التزمت بدفع 15 مليونا جديدة الى غزة بعد الحرب الاسرائيلية عليها .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش