الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توترٌ شديدٌ في الأقصى والاحتلال يعتدي على المصلين وحرَّاس المسجد

تم نشره في الجمعة 5 أيلول / سبتمبر 2014. 03:00 مـساءً

 فلسطين المحتلة - كشفت مصادر فلسطينية لصحيفة «البيان» الإماراتية أن الانقسام والخلافات الفلسطينية تعطّل مفاوضات القاهرة مع إسرائيل بشأن الهدنة الدائمة في قطاع غزة. وذكرت الصحيفة أمس أن مصادر فلسطينية مطلعة عزت تأخّر عقد جولة جديدة من المفاوضات غير المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى الانقسام والخلاف في تفسير موضوعات ملف المصالحة الفلسطينية.
واستبعدت تلك المصادر انعقاد المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية خلال هذا  الأسبوع، مشيرةً إلى أن رئيس الوفد الفلسطيني الموسع عزام الأحمد لا  يزال في الأردن. وذكرت المصادر أن الأمور معقدة بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس، حيث تصر الثانية على صرف رواتب 38 ألف موظف في غزة وتهدد بغلق البنوك في القطاع حال عدم صرف المرتبات. وقالت المصادر إن إسرائيل هي المستفيد الأكبر من هذا الخلاف. وكشفت المصادر أن حماس تراجعت عن تعهّدات سابقة للسلطة، وترفض بعد اتفاق الهدنة تسليم الوزارات في غزة لحكومة التوافق، كما أنها تريد أن تتولى موضوع إعادة الإعمار وإدارة فتح المعابر.
في سياق آخر، أكد رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين سامي العمصي ارتفاع عدد العمال الفلسطينيين العاطلين من العمل في قطاع غزة جراء العدوان الاسرائيلي إلى 200 ألف يعيلون قرابة 900 ألف نسمة.
وبين العمصي في بيان صحفي أمس أن الاتحاد نشر معطيات قبل العدوان المتواصل على غزة تبين وصول عدد العمال المتعطلين من العمل لقرابة 170  ألف عامل، وأن القطاع يمر بمرحلة خطرة جدا وهي الأسوأ منذ عشر سنوات، ولا يحتمل زيادة هذه المعاناة. واشار الى ان العدوان الاسرائيلي أحدث دمارا هائلا في المصانع والورش والشركات والمحلات التجارية أدى لتسريح أكثر من 30 ألف عامل حسب التقديرات الحالية موضحا ان الاحتلال الاسرائيلي دمر نحو 500 منشأة وسرّح الآلاف من شريحة العمال، مما سبب عبئا كبيرا لعائلاتهم وانضمامهم لجيش البطالة.
ورأى أن فتح المعابر وإدخال مواد البناء سيعمل على تشغيل كل المهن الصناعية الأخرى المرتبطة بها مما سينعش الأوضاع الاقتصادية وبالتالي الانتقال التدريجي والسريع لتخفيف معاناة العمال وعودتهم إلى أعمالهم، مستغربا استمرار مماطلة الاحتلال في ذلك وغياب المواقف الدولية للضغط عليه. وفيما يتعلق بموضوع قطاع الصيد البحري، لفت العمصي إلى أن خسائر هذا القطاع تجاوزت خلال عدوان الاحتلال الإسرائيلي الأخير أكثر من 9 ملايين دولار أميركي، فضلا عن تدمير 60 قاربا. كما دعا وزير الأشغال العامة والإسكان الفلسطيني الدكتور المهندس مفيد الحساينة لفتح المعابر بصورة عاجلة أمام مواد ومستلزمات الاعمار. وقال الحساينة في كلمة القاها خلال ورشة عمل حول اعمار غزة أمس، إن قطاع غزة بحاجة ماسة في هذه الأيام إلى هذه المواد، وهناك قرابة 20 ألف أسرة بمعدل 130 ألف نسمة تواجه مصيرها الآن في العراء، وهي بحاجة إلى تضافر الجهود من أجل إغاثتها وتوفير المأوى لها. واضاف ان حكومة الوفاق الوطني تتابع عن كثب تداعيات هذا العدوان، الذي بلغت خسائره في قطاع الإسكان والعمران مليار ونصف المليار دولار. واكد ضرورة الاسراع والبدء بإعادة الاعمار وتوفير كافة المقومات اللازمة للإعمار في كافة القطاعات، وعلى رأسها اعادة اعمار المنازل المدمرة وإيواء المشردين، داعيا المنظمات الدولية والحقوقية للوقوف بجانب الشعب الفلسطيني ودعمه ومساندته. وتسود ساحات ومرافق المسجد الأقصى المبارك، ومحيط بواباته الرئيسية الخارجية حالة من التوتر الشديد، وسط اعتداء قوات الاحتلال الاسرائيلي على المصلين وحُرّاس المسجد الذين تصدوا لعصابات المستوطنين في باحات الأقصى بهتافات التكبير والتهليل.
وكانت مجموعات صغيرة ومتتالية من المستوطنين اقتحمت المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسات معززة ومشددة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال ونفذت جولات استفزازية في باحات المسجد. وتصدى المصلون وطلبة حلقات العلم للمستوطنين، في حين تدخل حُراس الأقصى لمنع بعض المتطرفين اليهود من أداء طقوس تلمودية في باحات المسجد وتدخلت شرطة الاحتلال المرافقة واعتدت على المصلين والحراس واشتبكت معهم بالأيدي وهددتهم بالاعتقال ومنعهم من الدخول إلى المسجد الأقصى دون سبب. وما تزال أجواء التوتر مسيطرة على مجمل الوضع داخل الأقصى وسط إصرار شرطة الاحتلال الاستمرار باقتحامات المستوطنين وحمايتهم داخل الأقصى المبارك.
وذكرت تقارير فلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت فجر أمس 12 فلسطينيا من محافظات الخليل وبيت لحم وجنين وطولكرم وقلقيلية بالضفة الغربية. وأوضحت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) أن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة أشخاص من مدينة الخليل بعد مداهمة عدة أحياء وتفتيش عدد من المنازل. واعتقلت أيضا ثلاثة شبان من بلدة حوسان بمحافظة بيت لحم بعد دهم منازلهم وتفتيشها. كما اعتقلت قوات الاحتلال فجر أمس شابين من بلدتي عرابة ويعبد بمحافظة جنين. وفي محافظة طولكرم، اعتقلت قوات الاحتلال شابا بعد مداهمة منزله. كما اعتقلت شخصين من قلقيلية. وتشن قوات الاحتلال حملات اعتقالات بصورة يومية في أنحاء الضفة الغربية لملاحقة أشخاص تصفهم بـ»المطلوبين».
وأغلقت جرافات الاحتلال ترافقها عدد من الجيبات العسكرية الاسرائيلية أمس عددا من الطرق الزراعية الواقعة غرب بلدة اذنا جنوب غرب الخليل والمحاذية لجدار الضم والتوسع. ويتسبب اغلاق هذه الطرق بحرمان المواطنين من الوصول الى اراضيهم الزراعية المحاذية للجدار، كما قامت قوات الاحتلال بتحطيم غرفة زراعية تعود لأحد المواطنين الفلسطينيين في المنطقة ذاتها. كما اقدم جنود الاحتلال الإسرائيلي على تحطيم محتويات أحد المنازل خلال اقتحامها لقرية النصّارية شرق نابلس. وأفاد رئيس مجلس قروي النصّارية ياسر نايف بأن عددا كبيرا من جنود الاحتلال اقتحموا القرية، وحطموا أثاث المنازل، ولا تزال المداهمة وحملة التفتيش مستمرة، وأن قوات الاحتلال تنتشر بتعزيزات كبيرة في القرية، إضافة إلى قرى عين شبلي والنواجي والعقربانية المجاورة.
الى ذلك، أجرى وزير الخارجية الاميركي جون كيري امس الاول في واشنطن محادثات «بناءة» مع مسؤولين فلسطينيين تناولت المفاوضات المرتقبة بشأن قطاع غزة والعلاقات مع اسرائيل، كما أعلنت وزارته. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جنيفر بساكي ان كيري، مهندس استئناف مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين بين تموز 2013 ونيسان/ابريل 2014، اجتمع على مدى ساعتين مع كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ومدير الاستخبارات الفلسطينية ماجد فرج.
واضافت ان «المحادثات كانت بناءة تم خلالها التطرق الى موضوعات عديدة بينها غزة والعلاقات الاسرائيلية-الفلسطينية والتطورات الاخيرة في المنطقة».
وهذا اول لقاء يتم وجها لوجه بين الادارة الاميركية والسلطة الفلسطينية منذ تموز، وهو يأتي في الوقت الذي تسعى فيه الاخيرة الى استصدار قرار من مجلس الامن الدولي يطالب بانهاء الاحتلال الاسرائيلي في غضون ثلاث سنوات، وهو قرار دونه الفيتو الاميركي.
واكدت بساكي ان كيري اتفق مع المسؤولين الفلسطينيين «على مواصلة الحوار في الاسابيع المقبلة».(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش