الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيس «النواب» يقترح مبادرة لإنهاء إضـراب «المعلمين» والنقابة تفشلها

تم نشره في الثلاثاء 26 آب / أغسطس 2014. 03:00 مـساءً

عمان – الدستور – غادة ابو يوسف وحمزة العكايلة
 أكد وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات ان هناك قرارا مبيتا لاضراب المعلمين وهناك اجندة يجب ان لا نقحم التعليم فيها.
واضاف خلال لقاء مع التلفزيون الاردني امس تحدث فيه عن الاضراب ان الوزارة لن تقف مكتوفة الايدي تجاه ما يجري، ولكننا ننتظر قليلا لكي يعودوا الى صوابهم.
واستعرض الذنيبات التعميم الصادر  من رئيس النيابة العامة للمدعين العامين كافة والذي يتضمن إيلاء قضاء العاملين في المؤسسات التعليمية الأهمية القصوى ومراعاة عدم التهاون في الاعتداء على المدرسين والتحقق والتثبت من الادعاءات والدعاوى المقدمة من الطلبة أو أولياء أمورهم ضد المدرسين ومراعاة مبررات التوقيف من عدمه.
واعلن عن الموافقة على مبادرة  رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة لانهاء الاضراب والقاضية في احد بنودها على منح مكافآت للمعلمين مرتبطة بالاداء.
واشار الى انه تمت عدة لقاءات مع النقابة للوصول الى تفاهمات وكان من بينها اجتماعات عقدت خلال شهر رمضان وكانت تمتد من صلاة التراويح وحتى الساعة الثالثة فجرا واتفقنا خلالها على خمسة مطالب وعادت النقابة لتقول لم نتفق، مشيرا الى ان النقابة رفضت المشاركة في اي اجتماع يهدف الى تقييم نتائج التوجيهي.
واعتبر «علاوة الطبشورة « بيت القصيد وقال دعوناهم الى تعريف من هو المعلم فرفضوا، مشيرا الى ان الحكومة لا تستطيع تقديم زيادات للمعلمين وبين انه تمت زيادتهم عدة مرات.
وناشد النقابة بان لا تستدرج عواطف المعلمين بشعارات لا مكان لها على ارض الواقع ، متمنيا على المعلمين بأن يعودوا إلى مدارسهم .
 من جهتها رفضت نقابة المعلمين مبادرة رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة، لانهاء الاضراب لقاء رفع نسبة المكرمة الملكية لابناء المعلمين من 5% - 15%، واكدت مضيها في الاضراب بعد اجتماع هيئتها المركزية، الى حين تحقيق كامل طلباتها، على ما صرح الناطق باسم النقابة ايمن العكور.
وقال العكور لـ»الدستور» ان اضراب المعلمين مستمر ولم تتمخض نتائج ملموسة وعملية خلال اجتماع رئيس مجلس النواب مع نقيب واعضاء مجلس النقابة، تدعو الى  تعليق او انهاء الاضراب .
واضاف العكور عقب اللقاء ان النقابة رفضت المبادرة التي طرحها رئيس مجلس النواب والقاضية بوضع نظام حوافز للمعلمين بدلا من اقرار علاوة التعليم الطبشورة،  لافتا الى ان هذا الطرح سبق وتقدمت به وزارة التربية والتعليم وهي ليست ذي جدوى ومضيعة للوقت.
واشار الى ان نظام الخدمة المدنية يتضمن عدة انظمة للحوافز وهي حوافز نخبوية، مجددا التاكيد بانه لم تخرج عن اللقاء مقترحات وبدائل قد تشكل منعطفا يمكن ان يقنع مركزية المعلمين لفك الاضراب.
 وكان رئيس مجلس النواب تقدم بمبادرة أولية لإنهاء إضراب المعلمين، تتضمن نظاما للحوافز يتم طرحه على الحكومة بدلاً من العلاوة المالية، لافتاً الى أنه سيقوم بالطلب للقاء جلالة الملك عبد الله الثاني لزيادة المكرمة الملكية الدراسية لأبناء المعلمين من 5% - 15%.
وأكد الطراونة بحضور رئيس وأعضاء لجنة التربية والثقافة النيابية وعدد كبير من النواب ورئيس وأعضاء مجلس نقابة المعلمين، أن المجلس سيتبنى هذا الطلب للتواصل مع الحكومة بشأنه والمتضمن العمل وفق نظام الحوافز للمعلمين، بناء على نسب نجاح الطلبة.
ودعا الطراونة المعلمين إلى قبول المبادرة الرامية لإنهاء الإضراب حيث أن توقيت الاضراب لم يكن مناسباً.
وقال الطراونة في حديثه لأعضاء النقابة: إن كل الرواتب في القطاع العام قليلة وأقل من مستوى خط الفقر رغم إيماننا بحق النقابة بالزيادة لما يحمله المعلمون من رسالة شريفة، وأن النواب لم ينسحب من أي مطلب إنما يسعى المجلس إلى تقديم بدائل وصولاً إلى حل ضمن المنطق والمعقول.
من جهته، قال نقيب المعلمين حسام المشة إن النقابة لن تتراجع عن الإضراب دون اتفاق نهائي، لافتاً الى أن قرار فك الإضراب بيد الهيئة المركزية للنقابة، وأن مجلس النقابة سيقوم بعرض المبادرة على هيئتها المركزية لتقوم بعدها بالرد على النواب.
وقال إن النقابة توصلت إلى تفاهمات وتوافقات عدة مع النواب أثناء النقاشات المتواصلة مع لجنة التربية النيابية، إلا أن الحكومة لم تستجب لتلك التوافقات ورفضت الحلول الوسط التي يمكن أن يلتقي عندها الجميع، لافتاً الى أن الإعلان عن الإضراب قد تم عقب عدم الالتفات لمطالبهم، حيث كانت النقابة ترى في الإضراب آخر الحلول لديها.
وفي السياق ذاته، بعث النائب خليل عطية كتابا إلى نقيب المعلمين يشرح فيها الجهود التي بذلها مع الجهات المختصة للدفاع عن العملية التربوية وركنها الجوهري والأساس وهو المعلم.
وأرفق عطية تعميما صادرا من رئيس النيابة العامة الدكتور أكرم مساعدة للمدعين العامين كافة يتضمن إيلاء قضاء العاملين في المؤسسات التعليمية الأهمية القصوى ومراعاة عدم التهاون في الاعتداء على المدرسين والتحقق والتثبت من الادعاءات والدعاوى المقدمة من الطلبة أو أولياء أمورهم ضد المدرسين ومراعاة مبررات التوقيف من عدمه.
من جهتهم، أكد نواب أهمية التوصل إلى حلول حاسمة بما يمكن من إنهاء الإضراب بما يصب في الصالح العام خدمة للأجيال والطلبة وهم في الاسبوع الأول من عامهم الدراسي الجديد، مؤكدين أن للمعلمين مطالب محقة وتم التوافق عليها مع لجنة التربية النيابية بخاصة المتعلقة بتعليمات نظام الخدمة المدنية والتأمين الصحي.
وأشاروا إلى أهمية الاتفاق على حلول وسطية والأخذ بالمبادرة التي قدمها رئيس مجلس النواب، كونها تقدم حلولا ناجعة، مؤكدين أنهم في صف الصالح العام وليسوا منحازين لجهة على حساب الأخرى.  الى ذلك، واصل المعلمون امس اضرابهم المفتوح لليوم الثاني للعام الدراسي فيما شهدت بعض المدارس غياب الطلاب عن الدوام.
وبعد ان تم صرفهم من الدوام امس الاول، شهد اليوم الثاني غياب طلبة المدارس المضربة بالكامل ولحين انتهاء الاضراب، الامر الذي حذا بهم لمتابعة شأن الاضراب عبر وسائل الاعلام للعودة الى المدارس والبدء بعامهم الدراسي الجديد.
وكما هو الحال في اليوم الاول، التزم معظم المعلمين والمعلمات في العديد من مدارس المملكة، لاسيما الحكومية، بالاضراب تلبية لنداء نقابتتهم، في حين شهدت نسبة من المدارس والمعلمين تجاوبا اقل وقامت بمهامها الموكولة لها كالمعتاد في اول يوم دراسي، نسبة كبيرة منها في مدارس الاناث.
وتابع المكتب الإعلامي لنقابة المعلمين الذي شكل غرفة عمليات متابعة الإضراب استقبال عشرات الاتصالات وأجاب على العديد من الاستفسارات، مشيرا الى انه رصد قيام بعض مدراء المدارس بتهديد المعلمين والمعلمات واستجوابهم وتسجيل أسماء المعلمين المضربين في محاولة لثنيهم عن الإضراب.
كما واصلت فروع النقابة برامجها التوعوية وجولاتها على المدارس في المحافظات واجتماعاتها مع الهيئة العامة وأولياء الأمور لإيصال رسالة الإضراب وشرح أسبابه وآلياته.
واكدت النقابة في نشرات وزعتها على الطلبة واولياء الامور في عدد من المدارس انها اجبرت على اتخاذ الخطوة التصعيدية والاضراب في ظل تجاهل الحكومة لسلسلة اقتراحات تقدمت بها خلال الثمانية اشهر الماضية بشأن مطالبها التي اعلنت عنها اكثر من مرة، والمتعلقة بنظام الخدمة المدنية والتأمين الصحي والاعتداء على المعلم واحالة ملف صندوق ضمان التربية لمكافحة الفساد واقرار نظام المؤسسات الخاصة واقرارعلاوة الطبشورة.
وتابع مجلس نقابة المعلمين وفاة المعلم في مدرسة ثانوية اربد مسعود الحمدوني بمستشفى الأميرة بسمة الحكومي في إربد.
وأكد نقيب المعلمين الدكتور حسام المشة ضرورة تقديم مجلس النقابة الدعم الكامل لأهل الفقيد لإقامة الدعوى القضائية ضد المستشفى للكشف عن ملابسات وفاة الحمدوني وإحالة المتسببين الى العدالة، حال ثبوت مسؤوليتهم القانونية والطبية.
وكان مجلس النقابة دعا المعلمين الى المشاركة في تشييع جنازة المعلم الحمدوني إلى مثواه الأخير.
من جهة ثانية، أطلق معلمون نشيدا بثوه على موقع يويتوب يتغنى بنقابة المعلمين، ويشدد على الالتفاف حولها وأهمية الرسالة التعليمية التي تحملها للمجتمع.
 ورصدت نقابة المعلمين في تقريرها لليوم الثاني للاضراب المفتوح عدة ملاحظات من الميدان، منها استمرار التهديد من قبل بعض مدراء المدارس للمعلمين المضربين.
كما رصدت تعرض معلم للاعتداء من قبل ولي أمر طالب في مدرسة الامام الشافعي / ماركا وتابع فرع النقابة في عمان حيثيات الاعتداء والاطمئنان على حالة المعلم، في حين لوحظ حشد لأهالي منطقة المنصورة لتهديد المعلمين وقد اجتمع رئيس فرع المفرق مع المحافظ مبينا له التزام المعلمين بقرار الإضراب فيما أبدى المحافظ تفهمه واحترامه لقرار المعلمين ورفضه لأي تهديد او اعتداء يتعرض له المعلمون .
فيما واصل فرع الكرك اعتصاماتهم في 3 خيم موزعة أمام فرع النقابة وأمام مديرية القصر وأمام مديرية المزار، مثلما اعتصم عشرات المعلمين في معان أمام مديرية تربية معان إعلانا عن استمرارهم في اضرابهم حتى تحقيق مطالبهم.
وواصلت فروع النقابة جولاتها اليومية على المدارس ومتابعة ملاحظات المعلمين والإجابة على استفساراتهم، مبينة ان نسبة الإضراب ليوم امس وصلت ما بين 85% حتى 90% في مجمل محافظات المملكة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش