الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قوانين التغيير وعقلية التغيير

عمر كلاب

الاثنين 25 آب / أغسطس 2014.
عدد المقالات: 1583

يمكن رصد عشرات القوانين الداعمة لعملية التغيير المنشود , وبالمقابل يمكن رصد مئات العقليات الرافضة للتغيير في بلد تشكل موارده البشرية اغلب ثروته الوطنية والتقاط ما قاله الملك في لقائه مع الفعاليات الاقتصادية يؤشر على هذا التناقض في عملية الاصلاح المتدرجة التي توافقت عليها المكونات الرئيسة في المجتمع الاردني , فثمة صدام بين اجندتين يقع وثمة تجربة لاستقطاب القطاع الخاص للعمل الرسمي لم يكتب لها النجاح تِبعا لصراع الاجندتين .
الاردن يحمل كل بذور النجاح الاقتصادي بمعطيات الواقع النظري , فثمة موارد بشرية تتمتع بسمعة عالية وعقليات اقتصادية ناجحة على مستوى الاقليم , وبيئة أمنية مستقرة تُزيل هواجس جُبن رأس المال , ومع ذلك تأتي تصريحات المسؤولين الكبار مرعبة عن الحالة الاقتصادية وتسجل ارقام هرب رؤوس الاموال ارتفاعا ملحوظا رغم كل الحوافز والدلال .
على المستوى السياسي ثمة حضور نافذ للسياسة الاردنية في المحافل العالمية والعربية , فالاردن فاز بعضوية مجلس الامن ورجالاته قادوا لجانا دولية وحملوا ملفات شائكة , وهناك اسماء لها كينونتها في العالم العربي بوصفها الابرز والاكثر حضورا على شاشات الاعلام , وكذلك الاعلاميون الاردنيون الذين نجحوا في فرض انفسهم في كل المحطات العالمية .
المأزق الاردني بعدم وجود تحالف قوي لأي طرف من اطراف المعادلة , فثمة كثبان رملية تتحرك في الفضاء السياسي والاقتصادي الاردني , وساهمت هذه الكثبان المتحركة في تسييل المجتمع الاردني وافقدته قرون استشعاره , فلا ذهبنا الى المؤسسة البيروقراطية التقليدية ولا نحن انتجنا سوقا مفتوحا يعتمد سياسة العرض والطلب حتى في السياسة , والحكومات البرلمانية بمعناها الاقتصادي عرض وطلب , تتقدم المكونات السياسية ببرامجها للجمهور فيطلبها الصوت الانتخابي والعكس صحيح . ولا يمكن تصور نجاح في عملية التغيير دون وجود تحالف قوي ومؤثر يدعم هدف التغيير ويعمل على انجاحه, جزء من قوة هذا التحالف هو تنوع مصادر قوته: مناصب عليا، رؤوس أموال، خبرة، مكانة عند قطاعات واسعة من الناس... الخ , هذا التحالف لا بد له من رؤية مشتركة يسهم هو – كتحالف- فى صياغتها ويتفق على ملامحها ويعلن التزامه بها.
وهنا استعير ما يقوله علماء الاجتماع والسياسة عن قيادة التغيير بأن “ هناك عشرات، وربما مئات أو آلاف، الأفكار الجيدة، لكنها تظل مجرد أفكار ما لم تتحوّل إلى رؤية تربط هذه الأفكار ببعض وتضع لها إطاراً يعكس رؤية يتذكرها الناس ويقبلون بها,  الرؤية  تكون ناجحة حين يستوعبها الناس، لدرجة أنهم يربطونها بقرارات وإجراءات على الأرض. وفى هذه الحالة يكون منطقياً الطلب من الناس أن يضحوا من أجل وطنهم. وبناء الرؤية ليست مسألة سهلة كما قد يبدو، لأن التغيير بحاجة إلى أن يبني رؤيته على قيم هي أصلاً ذات وزن عالٍ عند أفراد المجتمع، ثم يتم صياغة هذه الرؤية في كل ما تم ،ثم ترتبط الكلمات باستراتيجية تنفيذ. وعلى قيادة التغيير أن تتأكد دائماً أن المحيطين بها وشركاء التحالف يستوعبون تماماً هذه الرؤية ويستطيعون شرحها في دقائق معدودة “ و” تكون القيادة مطالبة بالتحدث عن الرؤية وما ارتبط بها من استراتيجية كثيراً، ليس في اجتماعات أو مناسبات بذاتها وإنما بربط كل القرارات برؤيته واستراتيجيته دائماً. المواطنون تشغلهم عشرات القضايا يومياً، وهم بحاجة دائمة لأن يربطوا حياتهم اليومية برؤية أكبر من هم ومن مشكلاتهم الشخصية. هذه الرؤية إن لم تصدر من القائد، فهي لن تصدر، ويعيش المجتمع بلا بوصلة. ولا بد أن تقوم أدوات التواصل الإعلامي والديني والتعليمي والثقافي بدورها بتوصيل هذه الرؤية إلى المواطنين، طالما أنها رؤية وطنية وإنسانية وليست حزبية أو طائفية وجزء من الرؤية هو إيجاد مساحة مشتركة بين أصحاب المصالح المتعارضة، بحيث يجد الجميع، أو الأغلبية الكاسحة، مصلحة مشتركة في بناء مستقبل مشترك، وفقاً للرؤية المطروحة “.
التغيير يحتاج الى قيادة مؤمنة وحاسمة وقادرة على انتاج عقلية التغيير وليس قوانين التغيير فقط وهذا متوفر وما نبحث عنه هو التحالف الملتزم بالتغيير .
[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش