الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لهذه الأسباب يشوّهون سمعتهم!

ماهر ابو طير

الخميس 17 تموز / يوليو 2014.
عدد المقالات: 2609

ما يتنبه إليه الاسرائيليون اليوم في غمرة هجومهم على حماس، والجهاد الاسلامي، والمقاومة، تلك الفكرة التي تقول ان المقاومة سوف ترتفع شعبيتها، وتعيد احياء رصيدها، خصوصا، بين اولئك الذين قد يكونوا متشككين.
هذه الفكرة تفسر هجمات الاعلام الاسرائيلي وبعض من العرب، ضد رموز في غزة، لان الخشية عند هؤلاء من اعادة انعاش معسكر المقاومة، ومن انعاش معكسر الاخوان المسلمين، تحديدا، باعتباره الحاضنة الام لحركة حماس.
ظنهم يقول ان هذه المعارك سوف ترتد ايجابيا على هذا المعسكر، وعلى تحالفاته في المنطقة، وداخل كل بلد، وهكذا يتساوى العرب والاحتلال في هذه الجزئية، جزئية الذعر مما يجري.
اللافت للانتباه هنا، أمران، اولهما ان هناك تحالفا عربيا اسرائيليا لتشويه سمعة المقاومة من حيث المبدأ لهذا الاعتبار ولاعتبارات اخرى، وهو تحالف ممتد سياسيا واعلاميا، ونراه ونسمعه في كل مكان.
ثانيهما اللجوء الى حرب الشائعات دون معلومات حقيقية، ونقرأ في الاعلام الاسرائيلي تقارير عن ملكيات مالية لاسماعيل هنية، في غزة تصل الى عشرات ملايين الدولارات.
 فلل وعقارات له ولابناء عائلته، ونقرأ عن ابراج يمتلكها خالد مشعل، والقصص لها بداية وليس لها نهاية، وتحت عنوان مدروس جيدا، يقول ان قيادات حماس ثرية، وشعب غزة فقير.
المقصد من تشويه السمعة، فض الناس من تحت هذه العناوين والاسماء، وتلطيخ سمعتهم بشكل غير منطقي، وغير اخلاقي، ولايستند الى معلومات محددة، بل لمجرد الاشهار وترك الامر للتقليب.
هذه حالة معروفة في الاعلام، اذ لا يراد ان تصدق تماما، بقدر ان تناقش وتُقلب في عقلك هكذا فكرة، وهذه احدى اسرار الشعوذة في الاعلام، فقد لا تصدق تماما، لكنك قد تصدق لاحقا.
اذا كان هناك ممتلكات بأسماء افراد على سبيل المثال، فهي بالتأكيد مسجلة بأسمائهم نيابة عن فصائلهم، لاعتبارات كثيرة، وهذا امر معروف في الحركة الوطنية الفلسطينية.
يتم توثيق التسجيل، لغايات محددة، حتى يبقى العقار محفوظا للفصيل، ولا يتحول لاحقا، الى ارث عائلي، والمال هنا في حالات معينة يتم تجميده او استثماره، لان انفاقه مباشرة، يؤدي الى افلاس الفصائل.
من جهة اخرى، لا يعقل ان تكون ذات الشائعات التي يتم بثها صحيحة اساسا، وان صحت فلها تفسير، سبق ان ذكرته، اما التذاكي برسم هكذا صورة، لاناس يضحون بدمهم واولادهم، وتقديمهم بصورة لصوص المقاومة، فهو امر يفترض مسبقا غباء الجمهور، وسذاجته.
في حالات معينة شهدنا تجارة بدم الناس من جانب رموز فصائلية اخرى يعرفها الجميع، خصوصا، ممن سالمت اسرائيل لاحقا، ونسقت معها، وهذه وحدها التي تستحق الفضح والكلام، والتصديق.
غير ذلك ادعاء على اناس شرعيتهم اساسا، من فقرهم، وعدم متاجرتهم، ولو كانوا كذلك، لفضحهم اهل غزة اولا، فما بالنا اذ يتم الحديث عن قصر لاسماعيل هنية، مساحته اكثر من الفي متر في غزة، وكأن اسرائيل ووكلاءها في الاعلام العربي، يعرفون عن هذا القصر ، فيما اهل غزة لا يعرفون؟!.
الحرب النفسية، جزء من اي حرب، لكنها حتى تنجح لابد ان تستند الى حقيقة كاملة، او ربع حقيقة، غير ان افلاس الاسرائيليين، وحلفائهم العرب، وخوفهم من بث الدم مجددا في هذا المعسكر في كل مكان، يجعلهم يبحثون عن اي كذبة لالصاقها به، وبطريقة مكشوفة وغبية، وغير مهنية ايضا.
باختصار: هذا إفلاس عزّ نظيره.
[email protected]

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش