الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استغلال الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء

أحمد جميل شاكر

الخميس 17 تموز / يوليو 2014.
عدد المقالات: 1357

تعدّ الطاقة من أكثر التحديات التي تواجه بلادنا ومعظم دول العالم، إذْ إن فاتورة النفظ في العام الواحد عندنا تزيد عن اربعة مليارت دينار، أي اننا نستنزف مواردنا من العملات الصعبة حتى ولو رفعنا اسعار الكهرباء، والمحروقات على حد سواء، وان الحكومة مطالبة باتخاذ الاجراءات اللازمة لإيجاد بدائل للطاقة التقليدية، وفي مقدمتها استغلال الصخر الزيتي، والذي يبلغ مخزونه مليارات البراميل، وكذلك التوجه نحو الطاقة النظيفة.
 التجارب الاولية تؤكد قدرتنا على استغلال الطاقة الشمسية في توليد الكهرباء، وان وزارة الطاقة لم تتخذ أية اجراءات في هذا الصدد، وكل ما قامت به هو تخفيض الجمارك على لمبات توفير الطاقة، واستبدال ما هو موجود من لمبات إنارة في الشوارع الى لمبات طاقة، بينما تؤكد الدراسات أن الشمس الساقطة في المملكة على كيلو متر مربع واحد تعادل مليون برميل نفط في العام الواحد، واننا نذكر قبل عقود عندما بدأت الجمعية العلمية الملكية تجاربها في استغلال الطاقة الشمسية لغايات تسخين المياه، ثبت بعد سنوات أن هذا الامر يوفر مبالغ كبيرة على المواطنين، وأن تجارة السخانات الشمسية ازدهرت في المملكة، وأن أكثر من اربعين بالمئة من سكان المملكة يستعملون حالياً هذه السخانات، وأن هذه الصناعة ازدهرت واصبح الاردن في مقدمة الدول العربية المصدرة لها.
تقول الدراسات أن استغلال الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء امرٌ ممكنٌ، وأن كلفة الألواح مع القواطع والاسلاك وتركيب ستة عشر لوحاً للطاقة الشمسية يبلغ نحو خمسة الاف دينار، ولا يتطلب ذلك حيزاً كبيراً على سطح المنزل، وأن هذا المبلغ يعادل الاستهلاك العادي لاي بيت لمدة خمس سنوات فيما يستمر هذا النظام في العمل لاكثر من 25 عاماً، وان الامر لا يحتاج الا لتنظيف الالواح من الغبار فقط.
وزارة الطاقة والثروة المعدنية مطالبة الان باتخاذ اجراءات عاجلة لتشجيع الشركات والفنادق والمستشفيات والمؤسسات وحتى المواطنين العاديين على اقتناء هذه التكنولوجيا الحديثة، خاصة وأن الاردن اصبح يُصدر الخلايا الشمسية لاكثر من عشرين دولة.
المواطنون الذين قاموا باستغلال ثروة الطاقة الشمسية يؤكدون أن الفاتورة الشهرية لديهم هبطت بنسبة تسعين بالمئة، ولقد استشعرت الحكومة قبل عامين أهمية هذه التكنولوجيا، فعمدت الى الغاء الضريبة على الالواح الشمسية؛ الامر الذي من شأنه أن يوفر نحو (45) بالمئة من تكلفة إقامة هذا النظام، وأنها اصدرت قانوناً يسمح بتركيب نظام كهروشمسي بمبالغ مالية متواضعة.
الحكومة مطالبة بأن تبدأ بنفسها وذلك بأن يتم النص على استعمال الطاقة الشمسية في المشاريع الكبرى، وفي انارة الطرق والشوارع.
الامر الاخر أن وزارة الطاقة مطالبة بإلغاء كافة الضرائب والرسوم عن جهاز التحكم والاسلاك الكهربائية وحمالات الالواح وان يحتل ذلك الاولوية القصوى لدى المسؤولين في الحكومة، فقد اصبحت فاتورة الطاقة التي تستعمل في توليد الكهرباء تتراوح بين  3 و4 ملايين دينار يومياً.

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش