الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«هُم الكلاب» من المغرب في «مهرجان الفيلم العربي - عمّان».. الليلة

تم نشره في الخميس 17 تموز / يوليو 2014. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور
في إطار الدورة الرابعة لـ»مهرجان الفيلم العربي- عمّان»، الذي تقيمه الهيئة الملكية الأردنية للأفلام، في مقرها بجبل اللويبدة، يعرض مساء اليوم الفيلم المغربي «هُم الكلاب»، للمخرج هشام العسري، وذلك بحضور الممثل عماد فجاج.

يتتبع الفيلم أعضاء طاقم تصوير تلفزيوني لدى عثورهم على قصة رجل عجوز يُدعى «مجهول». تعود حكايته المأساوية إلى عام 1981،حيث اعتُقل «مجهول» إبان موجة الاضطرابات التي اجتاحت المغرب آنذاك.
لا يطلق سراح «مجهول» إلا بعد ثلاثين عاماً في 2011، ليواجه واقعاً جديداً، تغيّر فيه الكثير، وبالتأكيد فإن عليه أن يعيد اتصاله بالعالم من جديد. يرافقه طاقم التصوير التلفزيوني في رحلة بحثه عن عائلته وسعيه لإعادة بناء حياته وإيجاد مكانه في هذا العالم. حاز الفيلم جائزة المهر العربي لأفضل ممثل وجائزة لجنة التحكيم الخاصة للمهر العربي في مهرجان دبي السينمائي الدولي وجائزة لجنة التحكيم الخاصة لممثل الفيلم الرئيسي في مهرجان الأقصر للسينما الافريقية وجائزة النقاد وجائزة أفضل ممثل في مهرجان في مهرجان طنجة للأفلام ومهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف والجائزة الكبرى في مهرجان قرطبة للسينما الافريقية وجائزة أفضل فيلم وأفضل ممثل في مهرجان وجهات النظر الإفريقية السينمائي.
وكان المهرجان عرض ليلة أمس الفيلم السوري «مريم»، للمخرج باسل الخطيب، وهو من إنتاج العام الماضي، ويصور قصص ثلاث نساء سوريات، تعيش كل واحدة منهن في حقبة زمنية مختلفة. يجمعهن الاسم «مريم»، فضلاً عن الحروب والهزائم التي شهدتها البلاد في القرن الماضي، مما يشكل روابط مشتركة بين تلك النساء الثلاث اللواتي يواجهن الحرب بجوانبها الأخلاقية والاجتماعية. وعلى الرغم من ذلك، لا تفقد أيّاً منهن ما قدمته الحياة لهن، ألا وهو الحق في الاختيار والإرادة في الحب والتضحية. تجسّد قصصهن مفاهيم الأمومة وحب الوطن والتاريخ السوري.
وكان المعرجان عرض ليلة أمس الأول الفيلم التونسي «باستاردو»، للمخرج نجيب بالقاضي، الذي أنتج العام الماضي، ويروي قصّة محسن المُلقب بـ «باستاردو»، وهو رجل بلا جذور و لا تاريخ، حيث دائماً ما كان يتم إقصاؤه ورفضه من قبل سكان حيّه الفقير. بعد طرده من عمله، قام محسن، بفضل صديقه خليفة، بتركيب محطّة ارسال «جي اس ام» على سطح منزله مقابل مبلغ مالي شهرياً.  بفضل هذا الجهاز، تمكّن سكان الحي أخيراً من التمتع بخدمات الهاتف الجوّال. يُغيّر هذا الحدث وجه الحياة في الحيّ بأكمله، وكذلك حياة محسن، الذي أصبح يشهد تحسناً ملموساً في حالته المادية والاجتماعية يوما بعد يوم. و لكن يأتي كلّ هذا دون الاعتماد على «لرنوبة»، صديق طفولة محسن، وزعيم الحي عديم الضمير، الذي رأى بعين السوء التطور الذي وصل اليه محسن. فيقود ذلك إلى معركة ضارية بين الرجلين من أجل السيطرة على الحيّ.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش