الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فعاليات: تضخيم الأحداث في معان خطر يحتاج حكمة الملك

تم نشره في الخميس 10 تموز / يوليو 2014. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور - نايف المعاني
تدارست فعاليات في معان الأوضاع في المدينة  بدعوة من ملتقى الإصلاح الوطني في اجتماع عقد في  منزل الشيخ مروان شوقي صلاح مساء أمس الأول تحدث فيه كل من رئيس بلدية معان الكبرى ماجد الشراري آل خطاب ورئيس بلدية معان السابق خالد الشمري آل خطاب، حيث تحدثا عن الأوضاع التي شهدتها مدينة معان، كما تحدث أيضاً كل من غازي أبو جنيب الفايز وعلي الحباشنة وعدد من الشيوخ والوجهاء.
واصدر المجتمعون بيانا جاء فيه : انه لمن عظيم الفضل أن يكون من عترة آل المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم روح حية بيننا ترفرف بأجنحتها ونستظل بظلها، وقد كان من خيارنا (آل هاشم) ملاذ الأمة ومعقد آمالها كلما ادلهمت بها الخطوب، فساريتهم عالية مرفوعة حرة أبية، عصية على ألا ينالها الذل والخذلان.

 

حضرة صاحب الجلالة الملك الشريف عبدالله الثاني المعظم حفظه الله.. إن العالم أجمع ينظر إلى الأردن قيادة وشعباً بترقب شديد في خضم ما يدور من حولنا من تغيرات قد باتت في حالة مخاض سياسي لا تخفى عليكم أسبابه ومجرياته وتداعياته وانعكاساته محلياً وعربياً وعالمياً، الأمر الذي يستدعي يقظة وحذراً ووعياً متقدماً يستحضر النتائج قبل المسببات، وتوقع تداعيات الأمور قبل وقوعها، ويرسم ملامح الخروج من تلك التداعيات بصورة أكثر وضوحاً، لهذا ما يجري على الساحة الداخلية من تغيرات وأمور لم نعهد لها سابقة، ولخطورة التغيرات على واقعنا السياسي والاجتماعي والاقتصادي وبعلمنا بأن الجبهة الداخلية إذا ما اختل واقعها لا سمح الله فإن ذلك يفسح المجال للمتربصين والعابثين بأمن الأردن واستقراره..
وإن ما يجري من تضخيم في معان وتطور للأحداث فيها ما كنا نتمناه ولا جلالتكم يتمناه في الوقت الذي يدور موضوعها حول مطلوبين للقضاء بقضايا جنائية لهو خطر يحتاج حكمة جلالتكم المعهودة ونحن جنود لكم من أجل إصلاح بلا سلاح.
ولأن الواجب يحتم علينا أن نكون متضامنين متكافلين بالعهد الذي بيننا وبينكم ولاء ووفاء منا لذلك العهد فقد ارتأى نفر من رعيتك الأوفياء من شيوخ ووجهاء ومثقفين متطوعين جنوداً لخدمة أمتنا ووطننا مثابرين يفتدون الأردن بدمائهم وأموالهم، ولاؤهم خالص لله وحرصهم صادق على أمن الوطن ووفاؤهم للعرش الهاشمي على الدوام، وهم على عهد البيعة لجلالتكم بأن يهموا يداً بيد مع رؤيتكم الإصلاحية وألا يكونوا مع الخوالف والقواعد وهم يرون الخطر يداهم البلاد والعباد.
ان هذه الثلة من رعيتك اجتمعت على الخير وتوافقت على التحرك من خلال قدراتها الاجتماعية والعلمية والثقافية لتكون ذا فاعلية وتأثير في إصلاح ذات البين ونشر ثقافة الفضيلة والمحبة والتآخي في مجتمعنا، والمساعدة على حماية جبهتنا الداخلية.
حضرة صاحب الجلالة الهاشمية حفظه الله.. إن دور العشيرة كما تعلمون ومكانتها ودور الشيوخ والوجهاء والنشطاء من أهل العقد والرأي هام جداً لاستقرار الوطن وأمنه وكافله الاجتماعي وأن إعادة الهيبة لهم تساعد في ضبط الأمر والتنمية والتكافل الاجتماعي مما يخفف من العنف بحيث تتحمل العشائر مسؤولية سلوكيات أبنائها كما كان هو دور العشيرة الأردنية في كل زمان ومكان في هذا الوطن الحبيب.
حضرة صاحب الجلالة الهاشمية رعاه الله.. إن المجتمعين في هذا الملتقى الإصلاحي يناشدون جلالتكم مد يد العون لتبني هذا المشروع الوطني الإصلاحي لنكون عوناً لكم في الميادين على امتداد الوطن إسهاماً منا بمسيرة الإصلاح وعوناً لكم لا عبئاً على برامج الإصلاح وسياساته.
حضرة صاحب الجلالة الهاشمية حفظه الله.. إن هذه الثلة من رعيتك من جميع الأصول والمنابت وعشائرها وشيوخها ووجهائها هم يمثلون الحس الوطني كأردنيين بكل أمانة التقوا وقد حركتهم دوافع عدة ليشكلوا موقفاً موحداً منسجماً مع رؤية جلالتكم للإصلاح الاجتماعي والسياسي والاقتصادي المنشود ومكافحة الفساد والإفساد، فإن واجبنا يحتم علينا أن نكون جزءاً لا يتجزء من الوطن بتقديم المشورة وإبداء النصح، والدفاع عن ثوابت هذه الدولة ومرجعياتها حتى تبقى منارة وملاذاً للمستضعفين والمهجرين من ديارهم كما هو شأن الأردن دائماً، وتحقيقاً لتلك الرؤية فإن هذه المبادرة من عشائر الأردن، يشرفهم أن يكون صدى صوتهم مسموعاً، ونحن نعلن تأكيد البيعة وخالص الولاء لقيادتكم الهاشمية وعشركم المفدى والانتماء للأردن الغالي ونضع كافة إمكانياتنا الفكرية والمادية والثقافية سنداً لرايتكم المرفوعة بإذن الله تعالى: عظيم أملنا في لقاء جلالتكم للاستماع إلى حكمتكم الراشدة وتوجيهاتكم المباركة.. حفظكم ورعاكم آمين.
ويضم ملتقى الإصلاح كلا من: الدكتور حمدي مراد رئيساً، والشيخ غازي أبو جنيب الفايز نائبا أول للرئيس، والشيخ مروان شوقي صلاح نائبا ثانيا للرئيس، والدكتور أمين بركات الحوامدة مقرراً، والناطق الإعلامي بدر بينو، والدكتور نواف جبر الشطناوي آل حامد رئيس لجنة الصياغة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش