الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صفحة سوداء عابرة

رمزي الغزوي

الثلاثاء 1 تموز / يوليو 2014.
عدد المقالات: 1906


تلبستني غصةٌ في أول يوم رمضان، لم يحلحلها ماء الغروب، أو عرق سوس ما قبل التراويح. فالدواعش قرروا أن يقيموا» دولة الإسلام والعدل والحق والسلام»، وطالبوا بمبايعة زعيمهم الهمام خليفة لهذا الدين في كل اصقاع الأرض. غصة في نفسي ونفوس المسلمين الذين يرون دينهم شيئاً آخر غير القتل والتخريب وإطلالة الشعر وتقصير الدشداش. فأي دولة تلك التي تقوم على الخراب، وفي الخرب، وللخراب.
رغم الغصة لا يخيفني داعش ولا دافس أو داهس أو دافش فهم تنظيم إجرامي لا ينمو إلا على الخراب وفي الخراب. ولا يخيفني أنهم أعلنوا دولة وهم، شتان بينها وبين الدولة التي يدعو إليها ديننا، الدولة القائمة على عمارة الإرض وفلسفة خلافة بني الإنسان فيها.
غصتي أن العالم لم يعد يأبه بثورة السوريين، الذين قاموا ضد الطغيان وطالبوا بالحرية والحياة الكريمة قبل أزيد من ثلاث سنوات، لكن ثورتهم غير المحظوظة ما لبثت أن سرقت، أو خطط لها أن تسرق، ومهدت الطرق لتركبها ضباع ليس لهم أي هدف إلا إراقة الدماء والقتل لذات القتل. غصتي على ملايين الناس الذين شردوا وقتلوا وسجنوا ولم يعد يابه أحد بمعاناتهم المتفاقمة.
يفتخر خليفة داعش المبايع بأنه في يوم واحد من أيام عام 2006 جهّز وخطط ونفذ أكثر من خمسين تفجيراً إرهابياً في بغداد وضواحيها راح ضحيتها العشرات من أناس لا ذنب لهم إلا أنه حظهم العاثر قادهم إلى هذا المكان لحظة التفجير. ويغصّ في الحلق أن هؤلاء الدواعش هم من يمثلون الإسلام وصورته في الغرب أو يخطط ليكون صورة له.
     أنا على ثقة بأن الدواعش صفحة سوداء عابرة في حياتنا وستطوى سريعاً. فالإسلام دين السماحة والحق والبناء لا يقوم على الخراب ولا للخراب، ولا بيد المخربين حتى وإن أطالوا شعورهم وقصروا دشاديشهم. وعلى ثقة أكثر بأن السوريين الذين سرقت ثورتهم وخطط له أن تسرق، ودعم سراقها، سيستعيدونها ويكملون مشوارها ويحققون هدفها، ولو بعد حين.
الثورات الحقيقية قد تهزم مرة أو مرتين أو ثلاثة، وقد تخمد في الشوارع والميادين والحروب، ولكن جذوتها لن تخمد أو تبرد، لأنها في نفوس الذين قاموا ضد الطغيان. ولهذا لا خوف على الثورة، فالأسد لم يفلح إلا بإطالة فترة الطغيان وتمديده فقط. ويعرف تماماً أنه مثل داعش لا بقاء له إلا بالبراميل المتفجرة والقتل والتهجير. وهذا لن يبقى طويلاً. فلا بقاء للخراب والطغيان.

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش