الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في العلاقات الاجتماعية.. الصدق طوق نجاة!

تم نشره في الثلاثاء 24 حزيران / يونيو 2014. 03:00 مـساءً

الدستور _ إسراء خليفات

الكذب من الصفات المذمومة بين الناس، وشرهم من يلقب بالكذاب، وفي الأمثال العربية «لسانك حصانك إن صنته صانك وإن خنته خانك» والاعتراف بالحقيقة مع ما تحمله من مرارة أو عقاب لصاحبها أسهل الطرق وأصحها، أن الكذب حبله قصير، وسرعان ما تنكشف الحقيقة، وتجلب إلى صاحبه خسائر كثيرة سواء على مستوى علاقاته بأسرته أو أصدقائه أو على المستوى الاجتماعي أو المادي،، وتكشف زلات اللسان الكذب الذي ظل صاحبه يخفيه ويبذل الجهد كي لا يعلم به أحد فانه من المعروف أن الصدق هو أسمى وأعظم الصفات الإنسانية، والصدق من أهم الأسس لبناء علاقات إنسانية يتخللها المحبة والثقة والأمان، وأن الكذب غير أنه حرام وغير أخلاقي فهو يؤثر على صحة العلاقات بين البشر ويؤدي إلى هلاكها، ولكن ومع تغير الوقت والزمن أصبح لكل شخص فلسفته الخاصة وأصبح الصدق والكذب نسبي من شخص لشخص، ولكل مبرراته وحججه في أسباب الكذب وعدم الصدق المطلق.
موقف محرج
تقول هناء صبري: «من الضروري إذا وضع الإنسان في موقف محرج أن يبتعد تماما عن الكذب، لأنه يصيب الشخص بطاقة سلبية تؤثر في أدائه لعمله، ومن
الممكن استخدام أسلوب التورية بدلا من الكذب، وهنا يفهم من سياق الحديث عدم الرغبة في الإجابة عن السؤال الموجه للشخص، وهذا تعلمته من حضوري لدورات في التنمية البشرية، كما تعلمت أيضا إذا سأل شخص عن شيء لا أرغب في البوح به أن أوجه إليه أيضا سؤال، فإذا سأل عن راتبي، فمن الممكن أن أسأله عن مدى أهمية معرفة هذا الأمر بالنسبة له، وبالتالي أضعه في موقف محرج، ومن المؤكد أن الإنسان الذي يفتضح أمره يكون كذب مرات عديدة، لأن الله يستر عبده أملا بأن يتراجع عن ذنبه، ولكن مع كثرة اعتياد المعصية يكشف أمره».
مشيرة الى ان الصدق اسمى الصفات بالانسان حيث ان الكذب استطاع أن يدمر علاقة الإخوة داخل الأسرة الواحدة، قائلة :» «قطعت علاقتي بأخي بسبب كذب زوجته الدائم وادعائها علي بأمور وأقاويل لم تصدر عني، وإزاء إصرار الأخ على تصديق الزوجة فيما تقول، حتى أصبح لا يرى أو يسمع غيرها، اضطررت إلى قطع علاقتي به، وأكتفي بأن يكون كل ما بيننا هو التحية، وانقطع حبل الوداد الذي كان يربطني به بسبب عدم الصدق .
علاقة واضحة
يروي حازم فهد طبيعة علاقته مع أهله قائلا :»انا علاقتي واضحة وصريحة مع أهلي وخصوصا مع والدي، فأنا صادق معهم في كل جوانب حياتي حتى مع إخوتي، فالنقاش دائما مفتوح في المنزل ونحن مرتاحون هكذا».
يبين انه متزوج ولديه طفلة فيرى أن إخفاء بعض الحقائق والأمور على الأب والأم تقديرا واحتراما لطريقة تفكيرهم وخبرتهم في الحياة ضروري، طبيعي أن الصدق مطلوب في العلاقات ولكن مع الأهل هناك استثناءات.
أما بالنسبة لأهمية الصدق في تربية الأبناء، تحدثت نادين وهي متزوجة وأم لثلاثة أطفال عن ضرورة الصدق والصراحة مع الأطفال بما يتناسب مع أعمارهم، فهي لا تحب الكذب عليهم، فالأطفال يستطيعون أن يكتشفوا بسهولة كذب الأهل عليهم، لذلك الصدق هو ضمان علاقة سليمة وصادقة ومفتوحة وثقة متبادلة بين الأم وأبنائها.
نجاح
وترى مريم يوسف ان الصدق بين الزوجين من أهم أسس نجاح العلاقة الزوجية وهي زوجة ووالدة لطفلة، فعلى هذا الأساس تبنى الثقة التي ممكن أن تعالج أي مشكلة بين الطرفين، والصدق المتبادل يمنح الشعور بالأمان بين الطرفين.
 برأيها أن الصدق هو الأفضل في العلاقة الزوجية والاجتماعية ككل، ولكن هناك بعض الأمور البسيطة يضطر الزوج في بعض الأحيان الكذب «كذبة بيضاء» والتي لا تؤثر في أساس العلاقة الزوجية، لتلطيف الأجواء وتجنب المشاكل التي لا يوجد معنى لها.
ترى جميلة فرحان أن أساس علاقة الصداقة هو الصدق فلا يربط الأصدقاء ببعضهم البعض غير الصدق والثقة والإحترام، فالصداقة من الصدق والكذب عنقودي وحبله قصير ولكن في بعض الأحيان الصراحة الزائدة أو إخبار بعض الحقائق الصعبة، من الممكن أن تؤثر على علاقة الأصدقاء، لذلك من الأفضل تجميل الكلام وانتقاء مفردات لطيفة مراعاة لشعورهم.
 تجربة شخصية
ميساء محمد وجهة نظرها الخاصة والتي استخلصتها من تجربتها في الحياة، بأن الصدق هومبدأ، فالبعض يعتبر الصدق والصراحة وقاحة، وقلته تعتبر نفاقا، وما بينهما أصبح الناس يسمونه «كذب أبيض» ليبرروا كذبهم، هناك خط رفيع بين الصراحة وبين الكذب والنفاق، والصدق يجعل الشخص أفضل، وقلة قليلة من الناس يمكن أن ترقى إلى هذا المعيار، من الجميل أن يكون الإنسان نزيها وصادقا مع غيره، ولكن الأهم أن يكون صادقا مع نفسه.
 رأي العلم
توضح الدكتورة فاطمة الرقاد اختصاص علم اجتماع في جامعة البلقاء التطبيقية ،من ناحية الكذب بين الشريكين لا يفترض أن يكون هناك كذب بين الزوجين، فالكذب يبني حاجز قوي ومنيع بين الزوجين وبسبب ارتفاع عدم المصداقية بينهما وهذا يؤدي على قصر عمر الحياة الزوجية. وإنما للحد من بعض المشاكل التي لا داعي لها سيكون إخفاء بعض الحقائق التي لا تضر بالحياة الزوجية أفضل للطرفين.
ومن ناحية بناء علاقة صادقة مع الأبناء يتخللها الثقة والاحترام، مبدئيا على الأب والأم عدم الكذب على أولادهم نهائيا، فالكذب سيزعزع من ثقة الطفل في أبويه وسيعلمه كيف يكذب ليصل إلى غايته، التحدث مع الأطفال بصراحة وصدق وفتح حوارات ونقاشات مثمرة، يبني علاقة قوية وصادقه وصريحة بين الأهل وابنائهم حيث لا يضطر البناء في المستقبل إخفاء أي شيء على أهلهم.
اما من ناحية كذب الاصدقاء والعلاقات الاجتماعية ترى انه لا يجب ان يكذب الصديق على صديقه ابدا، فالانسان الصادق يكتسب ثقة واحترام أصدقائه وتكون كلمته مسموعة، والصراحة هي الأساس المتين لأي علاقة صداقة جميلة ولكن في بعض الأحيان يكذب الأصدقاء على بعضهم البعض لعدة اسباب منها الخوف من جرح الصديق، وللحفاظ على الخصوصية والخوف من الحسد، والأفضل هنا أن يقوم الشخص بتورية الحقائق وليس اللجوء للكذب المباشر.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش