الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحـرارة المـرتفعة تلقي بظلالها على الحـركة السياحية والتجارية في العقبة

تم نشره في الاثنين 23 حزيران / يونيو 2014. 03:00 مـساءً

العقبة- الدستور- ناديه الخضيرات
تراجعت الحركة العامة والتجارية في  مدينة العقبة  بشكل ملفت الى ادنى معدلاتها منذ عدة شهور جراء الحرارة المرتفعة و ما رافقها من تأثير واضح على حركة الاسواق و الشوارع و الاماكن العامة بالمدينة جراء التزام المواطنين بمنازلهم.
وبدت شوارع العقبة و ساحاتها العامة شبه خالية و هي التي كانت تغص بالمشاة و المتسوقين حيث وصلت درجة الحرارة 45 درجة مئوية .
واكد عدد من المواطنين في العقبة أن ارتفاع الحرارة حد من النشاط اليومي وعملت على التزام السكان بمنازلهم و  وزيادة الطلب على استهلاك المواطنين للمياه ، منوهين الى الإقبال الملحوظ على شراء المكيفات الكهربائية خلال الشهر الحالي للحد من الحرارة الشديدة التي يواجهونها في البيوت واماكن العمل ما زاد من الحمل الكهربائي.

وأشار عبدالرؤوف العجالين سائق (تكسي) في المدينة إلى تراجع حركة تنقل الركاب هذه الأيام لدى المواطنين نتيجة الحرارة المرتفعة اذ تنحصر في ساعات الصباح وما بعد المساء لاسيما في ظل عدم وجود مكيفات داخل اغلب وسائل النقل العامة الامر الذي يدفع المواطن الى استخدام سيارات (التاكسي) المكيفة ويساهم في التأثير على معدلات الدخل المادي لهم.
من جانبهم اكد عدد من التجار في العقبة ان حالة من الهدوء والركود تخيم على اسواق العقبة وذلك بسبب ما تشهده المدينة حالياً من ارتفاع كبير في درجات الحرارة الامر الذي ساهم في توجه المواطن في العقبة الى الحدائق العامة او الشاطىء والجلوس لمنتصف الليل عوضاً عن التجول في الاسواق التجارية.
وقال التاجر محمد جميل  وآخرون في وسط المدينة ان انخفاض اعداد الزوار و المتسوقين  هذه الايام  يعود الى الارتفاع المذهل الذي سجلته درجات الحرارة خلال الفترة الماضية ، مما اجبر الكثير من زوار المدينة على اختيار بديل آخر للعقبة لقضاء عطلتهم الاسبوعية لاسيما مناطق المرتفعات المعتدلة في درجات الحرارة.
وطالب التجار بضرورة اعداد برامج جاذبة وسريعة لاستقطاب الزوار الى المدينة للمساهمة في انعاش الحركة التجارية في المدينة لاسيما في ظل ارتفاع تكاليف فواتير الكهرباء على التاجر خلال فصل الصيف.
ويرى محمد الدويك  ان العقبة في فصل الصيف تتطلب مصروفاً اضافياً يتمثل في فاتورة المكيف التي تصل احياناً الى مايزيد عن 100 دينار شهريا وهو الامر الغير متوفر لدى كافة شرائح المجتمع وبالتالي فان اختيار مصيف في احدى المحافظات قد يكون حلاً مقبولاً لتوفير الفاتورة وقضاء اجازة بدون ارهاق الحرارة.ووفقاُ لمديري فنادق واصحاب مصالح سياحية فان ارتفاع درجات الحرارة ساهم في تدني وتراجع الحركة السياحية في المدينة حيث يفضل كثير من السياح والزوار التمتع بأجواء فعاليات ليالي عمان ومهرجانات المدن الاخرى مع طقسها المعتدل بعيداً عن حرارة العقبة اللاهبة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش