الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كتائب إسلامية تبدأ معركة «الإخلاص للـه» في ريف حماة

تم نشره في الجمعة 20 حزيران / يونيو 2014. 03:00 مـساءً

 دمشق - أعلنت عدة كتائب وألوية اسلامية وكتائب وألوية مقاتلة في سورية أمس عن بدء معركة «الاخلاص لله» في بلدة كفر نبودة بريف حماة. وذكر بيان للمرصد السوري لحقوق الانسان أمس إن المعركة تضم 11 فصيلا مقاتلا من أبرزهم، تجمع العزة، ولواء أسامة بن زيد، وفيلق الشام، وصقور الغاب، والجبهة السورية للتحرير. وحسب المرصد، استهدفت الكتائب الاسلامية بصواريخ جراد حاجزي الصيادة وجب الخسارة بريف حماه الشرقي. وهناك أنباء عن قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام وسط استمرار الاشتباكات العنيفة بين قوات الدفاع الوطني من جهة ومقاتلي جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) ومقاتلي الكتائب  الاسلامية من جهة اخرى في محيط قرية السعن. كما فتحت الكتائب الاسلامية نيران رشاشاتها الثقيلة على حاجز المغير بريف حماه الشمالي التابع لقوات النظام.
إلى ذلك، اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية حزب الاتحاد الديموقراطي، ابرز الاحزاب الكردية في سوريا، بارتكاب «انتهاكات» في مناطق سيطرته في شمال البلاد، تشمل اعتقالات تعسفية وعدم كشف حوادث قتل غامضة.
وقالت المنظمة ومقرها نيويورك «تولى حزب الاتحاد الديمقراطي المنبثق عن حزب العمال الكردستاني في تركيا الحكم الفعلي في المناطق الثلاث ذات الأغلبية الكردية منذ انسحاب القوات النظامية السورية من تلك المناطق في 2012، من خلال إقامة إدارة محلية تدير محاكم وسجوناً وقوة شرطية»، وذلك في تقرير تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه. واضاف التقرير ان «السلطات الكردية التي تدير ثلاث مناطق في شمال سوريا مارست الاعتقال التعسفي وانتهكت سلامة الاجراءات القانونية واخفقت في التصدي لوقائع قتل واختفاء مقيدة ضد مجهول».
ونقلت هيومن رايتس عن بعض المحتجزين في سجون تابعة للسلطات الكردية، ان عناصر الامن «اعتدوا عليهم بالضرب أثناء الاحتجاز». كما اتهمت المنظمة حزب الاتحاد بتنفيذ اعتقالات بحق أفراد في احزاب كردية معارضة «بسبب أنشطتهم السياسية»، مشيرة الى ان بعضا من هؤلاء تمت ادانتهم «في محاكمات تبدو غير عادلة».
في المقابل، اشارت الى مقتل «ما لا يقل عن تسعة من معارضي حزب الاتحاد الديمقراطي السياسيين» او اختفائهم خلال العامين ونصف عام الماضيين «في مناطق يحكمها الحزب كلياً أو جزئياً». وفي حين نقل التقرير نفي الحزب مسؤوليته، قالت المنظمة ان الاخير «أخفق على ما يبدو في إجراء تحقيقات جادة».
ويتهم ناشطون حزب الاتحاد بفرض هيمنته على أكراد سوريا في المناطق التي يتواجد فيها في محافظة الحسكة (شمال شرق) وريف حلب (شمال). وانسحبت القوات النظامية من غالبية المناطق الكردية صيف العام 2012، في خطوة اعتبرت تكتيكية بهدف تشجيعهم على عدم التحالف مع مسلحي المعارضة في النزاع المستمر منذ منتصف آذار 2011. وقالت المنظمة في بيانها ان قوات الشرطة التابعة للحزب (الاسايش) وقوات حماية الشعب، تقوم بتجنيد اطفال «في اغراض عسكرية»، وذلك على «رغم وعود من الاسايش ووحدات حماية الشعب بالتوقف» عن ذلك. واكد البيان ان الحزب الكردي تعهد في الخامس من حزيران «بتسريح جميع المقاتلين تحت سن 18 عاما في ظرف شهر». في سياق آخر، قال بشير أطالاي نائب رئيس الوزراء التركي خلال مؤتمر صحفي أمس إن عدد اللاجئين السوريين الذين تأويهم مخيمات لاجئين ومدن في تركيا بلغ 1.05 مليون شخص. وتتعامل انقرة بسياسة الحدود المفتوحة مع اللاجئين الذين يلوذون بالفرار من الصراع الدائر بين قوات الرئيس بشار الأسد ومقاتلي المعارضة في سوريا. (وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش