الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاسهم اليابانية تسترد بعض خسائرها وارتفاع الاوروبية والاميركية تفتح على انخفاض

تم نشره في الأربعاء 18 حزيران / يونيو 2014. 03:00 مـساءً

عواصم - رويترز
استقرت اسعار النفط عند مستويات فوق 113 دولارا متأثرة بتداعيات التوترات في العراق وليبيا، وفي اسواق العملات تراجع الدولار الاسترالي واستقرار اليورو بينما حقق الدولار الاميركي مكاسب محدودة في اسوق تعاني من الارباك.
النفط
استقر سعر خام برنت في العقود الاجلة قرب 113 دولارا للبرميل امس مع استمرار القلق على المعروض النفطي، وتراجع سعر مزيج برنت في العقود الاجلة تسليم أب 35 سنتا إلى 112.59 دولار للبرميل، في حين ارتفع برنت 48 سنتا عند التسوية اول من امس بعد أن بلغ 113.28 خلال الجلسة، وانخفض سعر الخام الأميركي في العقود الجلة تسليم يوليو تموز 34 سنتا إلى 106.56 دولار للبرميل بعد إغلاقه منخفضا سنتا واحدا في الجلسة السابقة.
العملات
تراجع الدولار الأسترالي أكثر من نصف نقطة مئوية أمام نظيره الأميركي امس بعد نشر محضر اجتماع البنك المركزي الأسترالي الذي عبر عن مزيد من الشكوك بخصوص ما يتبين أنه تعاف اقتصادي مضطرب.
وكان انخفاض الدولار الأسترالي هو التحرك الكبير الوحيد في أسواق العملات الرئيسة التي دار فيها اليورو والين والدولار الأميركي داخل نطاقات ضيقة للغاية خلال الأسبوع الأخير.
وسجل الجنيه الاسترليني تراجعا طفيفا لكنه ظل قويا بعد تجاوزه 1.70 دولار للمرة الأولى في خمس سنوات، وزادت مقابلة مع أحد صناع السياسات تكهنات بأن الاتجاه العام في بنك انجلترا يتحول صوب رفع أسعار الفائدة.
وتراجعت العملة الأسترالية 0.6 % إلى 0.9353 دولار أمريكي، وانخفض الجنيه الاسترليني 0.05 % أمام الدولار وارتفع بنفس النسبة أمام اليورو.
وسجل الدولار ارتفاعا محدودا لكنه دار في نطاق ضيق على ما يبدو بفعل توخي المتعاملين الحذر قبل اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي «البنك المركزي الأمريكي» هذا الأسبوع.
واستقر اليورو أمام العملة الأمريكية ليصل في أحدث التعاملات إلى 1.3560 دولار، في حين ارتفع الدولار نحو 0.2 % أمام العملة اليابانية ليصل إلى 102 ين مبتعدا عن أدنى مستوياته في أسبوعين 101.60 الذي سجله يوم الخميس الماضي.
الاسهم اليابانية
استردت الأسهم اليابانية امس بعض خسائر الجلسة السابقة لكن أحجام التداول بلغت أدنى مستوياتها في شهرين مع إحجام مستثمرين كثيرين من المؤسسات عن الشرا في ظل مخاوف من مخاطر جيوسياسية في الشرق الأوسط وأوكرانيا.
وارتفع مؤشر نيكي 0.3 % إلى 14975.97 نقطة بعد تراجعه 1.1 % اول من امس، وقال متعاملون في السوق إن الاتجاه العام اتسم بالحذر وسط ترقب المستثمرين لتصريحات من مجلس الاحتياطي الاتحادي «البنك المركزي الأمريكي» بعد اختتام اجتماع لجنة السياسة النقدية اليوم.
وزاد مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.3 % إلى 1238.20 نقطة مع تداول 1.68 مليار سهم فقط بينما تقدم مؤشر جيه.بي.اكس-نيكي 400 بنفس النسبة ليصل إلى 11275.02 نقطة.
الاسهم الاوروبية
ارتفعت الأسهم الأوروبية قليلا في مستهل معاملات امس مدعومة بمزيد من عمليات الاستحواذ والاندماج في قطاع الرعاية الصحية والانتعاش بعد أن أضرت المخاوف الجيوسياسية بالأسهم في الأيام الأخيرة.
وصعدت أسهم مجموعة شاير البريطانية للصناعات الدوائية 3.5 % لتتصدر الرابحين على مؤشر يوروفرست 300 لكبرى الأسهم الأوروبية بعد أن قالت رويترز إن المجموعة عينت بنك الاستثمار سيتي مستشارا لها توقعا لعروض استحواذ عقب موجة من الصفقات المماثلة في قطاع الرعاية الصحية.
وارتفع مؤشر يوروفرست 300 بنسبة 0.2 % إلى 1386.70 نقطة، وعلى مستوى القطاعات كان أكبر رابح قطاع أسهم السفر والترفيه الذي ارتفع 0.8 % متعافيا من خسائره الحادة التي تكبدها الأسبوع الماضي بعد أن دفع التوتر في الشرق الأوسط مزيج برنت للارتفاع إلى 113 دولارا للبرميل. وفي باقي أنحاء أوروبا ارتفع مؤشر فايننشال تايمز 100 للأسهم البريطانية 0.2 % وزاد كل من مؤشر كاك 40 الفرنسي ومؤشر داكس الألماني 0.3 % عند الفتح.
الاسهم الاميركية
 تراجعت الأسهم الأمريكية عند الفتح امس عقب صدور بيانات أضعف من المتوقع بشأن سوق الإسكان في الوقت الذي يستعد فيه مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) لبدء اجتماع بشأن السياسة النقدية يستمر يومين.
    وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم كبرى الشركات الأمريكية 39.5 نقطة أو 0.24 بالمئة إلى 16741.51 نقطة في حين خسر مؤشر ستاندرد ند بورز 500 الأوسع نطاقا 4.06 نقطة أو 0.21 بالمئة وخسر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 9.12 نقطة أو 0.21 بالمئة إلى 4311.99 نقطة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش