الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تحصيل فواتير الكهرباء والماء

نزيه القسوس

الخميس 8 أيلول / سبتمبر 2016.
عدد المقالات: 1670

لدينا أكثر من شركة كهرباء في الأردن تزود المواطنين بالكهرباء أو توزع عليهم الكهرباء وهذه الشركات مسؤولة عن تحصيل ما يستحق على المواطنين من أموال بدل استهلاكهم للكهرباء ومن المفروض أن فترة السماح بالتسديد هي شهران فقط فإذا لم يقم المواطن بتسديد ما عليه من أموال لشركة الكهرباء فإن هذه الشركة تقوم بفصل التيار الكهربائي عن منزل هذا المواطن أو محله التجاري وما ينطبق على الكهرباء ينطبق على المياه أيضا .

وحتى لا نعمم الموضوع فإننا سنتحدث عن وقائع محددة حدثت في مدينة الكرك فقد تفاجأ أحد المواطنين بأن المستأجر الذي يسكن بيته عليه أكثر من خمسمائة دينار أثمان كهرباء ولأن ساعة الكهرباء ما زالت باسمه فإن عليه أن يدفع هذا المبلغ للشركة التي قام موظفوها بقطع التيار الكهرباء بعد بلاغ من صاحب المنزل .

والسؤال الذي يطرح نفسه : ألم يكن موظفو الشركة على علم بأن هذا المواطن المستأجر لا يدفع ما يترتب عليه من أثمان الكهرباء ؟ .

أما عن المياه فقد بلغت الأموال التي ترتبت على هذا الشخص نفسه أكثر من مائة وثلاثين دينارا ولم تقطع المياه عنه حتى الآن فهل لدى مديرية مياه الكرك اجابة عن ذلك وكيف يسمح لهذا المواطن بالتحديد أن تستمر المياه تتدفق إلى منزله وهو لا يدفع أبدا .

لا نريد أن نتهم أحدا لكن هناك منطقا يقول بأن شركة توزيع الكهرباء شركة نشيطة ولا تتهاون مع أي مواطن يتأخر شهرين عن الدفع فكيف تسكت على مواطن لم يدفع لأكثر من سنة ؟ . وما هي الإجابة التي ستقنعنا بها الشركة بأن هذه الحالة هي حالة طبيعية .

وما ينطبق على شركة توزيع الكهرباء ينطبق أيضا على وزارة المياه وعلى مديريتها الموجودة في الكرك فكيف تسمح هذه المديرية لمواطن لم يدفع ما عليه من أثمان مياه لأكثر من سنة بأن يتمتع بالمياه التي تصله بدون أي موانع .

نتمنى أن نسمع اجابات شافية سواء من شركة توزيع الكهرباء أو وزارة المياه عن هذه الحالة وعن حالات أخرى مشابهة وأن يعاقب الموظف ان كان أهمل القيام بواجبه وحمّل مواطنا لا ذنب له أكثر من ثمانمائة دينار .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش