الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توظيف الأموال

إ.د. سامر الرجوب

الخميس 8 أيلول / سبتمبر 2016.
عدد المقالات: 119



يعتقد البعض ان نقص السيولة عائق أساس امام الاستثمار وتحريك الأسواق لكن العامل الذي لا يقل اهمية عنه هو طريقة  توظيف الأموال .

ويؤخذ على القطاع الخاص أو شبه الخاص قلة حيلته في توظيف الأموال وتوجيهها نحو الاستثمار الأفضل الذي  يوثر ايجاباً على حركة الاقتصاد وديمومة عزم نموه.

نحن لا تنقصنا السيولة  سواء كان مصدرها قطاع البنوك أو مؤسسات التمويل أو حتى التمويل الشخصي  فالسيولة متوافرة لكن  تشح الأفكار وتقودنا الطرق التقليدية في الاستثمار وتوظيف الأموال.

فنحن لا ننفك نحد من تفكيرنا الاستثماري باتجاه الاستثمار العقاري او الاستهلاكي  بعيداً عن اي افكار اخرى  حتى باتت جبال الاسمنت  والمطاعم تحيط بنا من كل جانب وكان الاستثمار  يعني العقار والطعام، وها نحن نرى  التراجع الكبير الحاصل في الانتاج الصناعي الذي تراجع  10.1 %  في شهر ابريل الماضي  ليشمل تراجعه  مجالات التصنيع والاستخراج  والمنافع .

كما أننا لا نستطيع التغاضى عن الدور الذي لعبته مصادر التمويل في تضييق النظرة الاستثمارية من خلال التشجيع على القروض الاستهلاكية  وتقديم التسهيلات لها حتى باتت تشكل التسهيلات والقروض المباشرة  72% من التسهيلات الممنوحة للقطاع الخاص .

وهنا يأتي دور السياسة الاقتصادية  في توجيه توظيف الأموال للطرفين الفرد والجهة التمويلية من خلال التدخل المباشر وتقديم التسهيلات لتشجيع انواع الاستثمار المختلفة بعيدا عن تلك التقليدية، ويكون ذلك برسم سياسة واضحة لشكل الاقتصاد الذي ترغب هي ان تستثمر فيه لخدمة الأجيال القادمة والتي تعتقد انه المحرك نحو النمو المستدام للسنوات القادمة.

ان توظيف الأموال يعتبر أهم من الحصول على التمويل بحد ذاته وذلك لأن توظيف الاموال يعني فرص الاستثمار في النمو والزيادة ومساهمته الفاعلة  في دفع عجلة النمو وزيادة مستويات التوظيف.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش