الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

« عين على القدس» التلفزيون يبث حلقة بعنوان « أبعاد العهدة العمرية وزيارة البابا »

تم نشره في الاثنين 2 حزيران / يونيو 2014. 03:00 مـساءً

عمان ــ قال مقدم برنامج عين على القدس الدكتور وائل عربيات «إن اعيننا ستظل مفتوحة على العهدة العمرية يوم اسندت امانة القدس والمقدسات والاقصى الى امير المؤمنين الخليفة عمر بن الخطاب الذي قضى بها افضل عهد واجمل ود بين ساكنيها واقام اتفاقية تعم ولا تخص بقيت تتدارسها الاجيال على مر العصور والتاريخ».
واضاف عربيات في حلقة البرنامج التي بثها التلفزيون الاردني مساء امس الاول  بعنوان «ابعاد العهدة العمرية وزيارة البابا» واستضاف خلالها رئيس الجمعية الاردنية للعلوم والثقافة سمير الحباشنة، ورئيس مركز التعايش الديني  الاب نبيل حداد، وعميد كلية الشريعة في الجامعة الاردنية  الدكتور محمد الخطيب، ان العهدة العمرية تؤكد ايضا ان العرب والمسلمين سيبقون اهل القدس وحماتها الى يوم الدين ولن ينسى التاريخ ذلك العدل الذي يشهد به القاصي والداني «بأنه لم يشهد التاريخ حاكما اعدل ولا ارحم من العرب والمسلمين بما قضوه من فتوحات اسلامية فقد استقبل المسيحيون والعرب واقاموا فيها العدل والصفح». واستمر العهد جيلا بعد جيل الى ان تسلمه جلالة الملك عبدالله الثاني، صاحب الوصاية على المقدسات، الى ان كانت زيارة الأب فرنسيس الى الاردن «ليبدأ من مملكة صاحب الولاية زيارة للاماكن المقدسة المسيحية والاسلامية». وقال الحباشنة، اننا لا نتعايش مع المسيحيين انما نحن نعيش حالة عيش مشترك والعيش بالرضا والقبول»،لافتا الى ان زيارة البابا هي رسالة روحية لحالة النموذج الآن خاصة «اننا نعيش في صراعات مذهبية وعقدية على امتداد الافق العربي»، مشيرا الى ان بداية حج البابا من الاردن هو اعتراف من اعلى شخصية روحية مسيحية بهذا التعايش. 
وقال الاب حداد، ان الاردن يسجل كل يوم موقفا تاريخيا شرعيا ايمانيا وانسانيا رائعا برعاية القدس وشؤونها، ونحن نرى ضيف جلالة الملك هذا الضيف الذي جاء ونصب خيمته ليكون الاردن اولا، وهذا قدر الاردن ان يبقى اولا وقدر ابناء الارادات الطيبة، وارادة جلالة الملك عبدالله وهو يدعو قداسة البابا وكأن قداسته يربت على اكتاف الاردنيين بقيادتهم وكل مكونات مجتمعه ويقول لهم «بورك هذا الجهد وهذا التلاحم في العلاقة الاسلامية والمسيحية».
وقال عميد كلية الشريعة في الجامعة الاردنية الدكتور محمد الخطيب ان الرسول صلى الله عليه وسلم عندما جاء ليؤم الانبياء بالمسجد الاقصى وكأن المسيح عليه السلام اعطاه واعطى امته من بعده العهدة، وعندما جاء الخليفة عمر بن الخطاب فاتحا وليس غازيا انما جاء بناء على الامانة من الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذا يعني ان القدس امانة في عنق المسلمين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش