الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أبو سمّاقة: مهرجان جرش يحمل دلالات سياسية في التحديات الراهنة

تم نشره في الاثنين 26 أيار / مايو 2014. 03:00 مـساءً

الدستور ـ طلعت شناعة

أكد محمد ابو سمّاقة المدير التنفيذي لمهرجان جرش عمق العلاقات الوطيدة بين مهرجان جرش ومهرجان الفحيص. واضاف خلال لقاء مع ادارة واعضاء وجمهور نادي الفخيص: اننا معا ننطلق من الانسان ومن التاريخ والمهرجانات ليست فضاءات ترفيهية بل هي وعاء للثقافة والفن والتفاعل بين الثقافات والشعوب والحضارات.
كما اكد على اهمية الحوار بين المهرجانات الثقافية والفنية في الاردن،وبخاصة مع اقتراب مهرجان الفحيص من يوبيله الفضي ومهرجان جرش من دورته الثلاثين في العام المقبل.
مدير مهرجان الفحيص ورئيس النادي ايمن سماوي كان قد سبق محمد ابو سماقة مرحبا به في»الفحيص» ووصف زيارة الاخير بأنها «بادرة طيبة ان يكون هناك تواصل بين المهرجانات الاردنية التي تعد نوافذ فرح داخل الوطن وخارجه. مؤكدا سماوي على اهمية التواصل والحديث والحوار والتعاون بين ادارات المهرجانات.
مدير اللقاء المحامي صالح الداوود اكد بدوره على حضور محمد ابو سماقة الى الفحيص وحرصه على لقاء رئيس واعضاء وجمهور نادي الفحيص كتعبير عن كون المهرجانات ادوات تعبير عن شعور الاردنيين بالامن والامان.

عناوين الثقافة
محمد ابو سماقة عاد لما سبق وقاله في مناسبات اخرى حول اعتبار مهرجان جرش ومهرجان الفحيص ومهرجان الازرق أبرز عناوين الثقافة في الاردن لما تقدمه من فعاليات مختلفة. واضاف ابو سماقة: الثقافة والفن خطاب المهرجانات الضروري الذي يحمل افكار ورؤى الناس الى العالم. ونوّه الى مهرجان الازرق وقال ابو سماقة: يهمني «الازرق» كما يهمني»جرش» و»الفحيص».كلها نوافذ الفرح للناس. ومهرجان الازرق له دور سياحي بارز ولا بد من ابرازه والاهتمام به.
وقال ابو سماقة:مهرجان جرش لم يعد مُلْكا لمنطقة معينة بل هو مُلْكٌ للعالم كله.
العالم يأتي الينا ونحن ننقل ثقافتنا وفنوننا اليه عبر فعاليات مهرجان جرش.
واشار الى الفعاليات التي سبقت موعد انطلاق مهرجان جرش مثل معرض سوفكس العسكري،وزيارة البابا فرنسيس للاردن والافواج السياحية التي تؤمّ الاردن هذه الايام،كلها تساهم في لفت الانتباه لمهرجان جرش كواحد من عناوين الثقافة والسياحة في المنطقة والعالم.
واعتبر ابو سمّاقة الى ان مهرجان جرش يحمل دلالات سياسية في ظل التحديات الكبيرة التي نعيشها.وهو ما يعني ان جرش والاردن مكان آمن،وهو ما يجعل السياح يهلّون الينا.

معاناة
واستدرك ابو سماقة مشيرا الى المعاناة اليومية التي تصاحب اعداد برنامج المهرجان منذ الاول من شهر كانون اول(12) وهو موعد بدء اعداد البرنامج والتفكير بالفعاليات. وقال ابو سماقة:إن ما يحدث حولنا يحتّم علينا إقامة مهرجان جرش بفعالياته الفنية والثقافية.مؤكدا ان الفن والثقافة حق من حقوق الانسان ،تماما،مثل الماء والهواء والغذاء.. علاوة على الجانب الترفيهي المهم.
واشار ابو سماقة الى «جرش 2014» وقال ان هناك زخما في العناوين والمحاور والفعاليات الثقافية والفنية حيث يشارك اكثر من 250 فنانا ومسيقيا اردنيا. ولعل هذه المشاركة الكبيرة تمنح المهرجان قوة بفضل دعم الفنان الاردني. وكذلك تنوع وعالمية الفرق المشاركة على «المسرح الشمالي». مثل فرقة»هازر» الايرانية التي تشارك لأول مرة في المهرجان بل وتأتي الى العالم العربي.
وكذلك فرقة»مام خان» الهندية وفرقة»جعفر» الاردنية في الولايات المتحدة الامريكية وفرقة الفنان محمد كمون من تونس.
واضاف ابو سماقة: ركزنا على برنامج»الساحة الرئيسية»،وهي التي تسقطب العائلات التي لا تستطيع شراء تذاكر دخول المسرح»الجنوبي» او التي تكتفي بقضاء الوقت الممتع في شارع الاعمدة والساحة الرئيسية. وذلك بعد الغاء رسم الدينار لدخول موقع المهرجان. وتمنى ابو سماقة ان نصل الى مرحلة دخول الناس مجانا الى كل المسارح بما فيها «المسرح الجنوبي». او ما أسماه «إلغاء شبّاك التذاكر»،بعد التوصل الى آلية ما تسمح بذلك.

فرقة الفحيص في امسيات رمضان
وتناول محمد ابو سماقة برنامج امسيات رمضان التي تلي ختام فعاليات موقع المهرجان وقال ان فرقة الفحيص سوف تشارك في شهر رمضان في المركز الثقافي الملكي مع وعد بالمشاركة العام المقبل في احد مسرحي جرش»الجنوبي»أو»الشمالي».
وقال ان فعاليات «رمضان» الجرشية عادة ما تكون بدون عائد مادي وهدفها تقديم امسيات تراثية غنائية ومسرحيات للكبار والصغار.
حيث اانا لا نهدف الى الربح من خلال تقديمها.
وبعد الحوار مع الحاضرين،رد محمد ابو سماقة على استفسارات المتحدثين وقال ان توقف مهرجان جرش ثلاث سنوات جعلنا نبدأ عام 2011 من جديد وكأننا نبدأ من « الأساس» وكان امي ـالكلام لأبي سماقة ـ،51 يوما لاعداد برنامج «جرش 2011» وهي مدة لا تكاد تكفي،وبخاصة في ظل نقص التجهيزات والخدمات والبنية التحتية من الكوابل وغيرها من مستلزمات المسارح.
وكانت السنة التالية افضل وهكذا كانت دورة عام 2013.
واشار الى متاعب مهرجان جرش المتمثلة في كثرة الفضائيات وارتفاع اسعار النجوم وهو ما لم يكن في التسعينات. واعترف بتأثير الفضائيات على مهرجان جرش وقلة الدعم. واكد ان تمويل دورة مهرجان جرش للعام 2011 كان من القطاع الخاص.
وقال ان «جرش»يحمل رسالة تنويرية اضافة لكونه نافذة فرح للناس.


مؤتمر الكتاب العرب
وتناول ابو سماقة عقد مؤتمر اتحاد الكتاب العرب الذي سوف تستضيفه رابطة الكتاب الاردنيين ضمن المواعيد الدورية لعقده في الدول العربية،وقال محمد ابو سماقة،ستعقد ندوة تنويرية عن التكفير وندوة عن الشاعر بدر شاكر السياب وندوات ثقافية ونقدية وهناك الامسيات الشعرية.
وقال ان حضور النجوم مهم. و»جرش»مهرجان جماهيري وشعبي بالدرجة الاولى. وقد اتحنا المجال للمواهب للمشاركة من خلال برنامج»بشاير» الذي سيقام على «مسرح الصوت والضوء» وسوف نحتفل بالفائزين من الاعاوم السابقة في العام المقبل بعد تأهيلهم لذلك.
وردا على سؤال حول الهيئات الثقافية ،قال ابو سماقة ان من بينها هيئات لا تقدم منتجا،وهي تحصل على دعم من وزارة الثقافة وهي بلا ملامح.
وقال ابو سماقة انه فخور بان تكون الثقافة لها اولوية في مهرجان جرش. واشار الى المركز الثقافي الملكي كمكان وحاضن للحريات والتعبير عن الاراء ما دامت ضمن التعبير والنقد البناء. ونحن في المركز الثقافي فتحنا سقوفنا لتعانق عنان السماء حرية للآخرين.
واكد ابو سماقة انه مطمئن لديمومة مهرجان جرش لدعم القيادة العليا للمهرجان. ودعا ابو سماقة الى ايجاد مظلة للمهرجانات،بحيث يكون هناك مهرجان في كل محافظة له مزاياه وصفاته.

مأسسة
ومن جهته قال ايمن سماوي مدير مهرجان الفحيص ان موضوع مأسسة المهرجانات مهمة. وقد حاولنا في»الفحيص» ونسعى الى ذلك. وقال لا بد ان نتعامل مع باقي المهرجانات على قدر من المساواة والعدالة،وخاصة «جرش» و»الفحيص» و»الأزرق».بحيث لا يكون علوٌّ لأحد وتقزيم لآخر. مع اعترافنا باهمية مهرجان جرش كأب لكل المهرجانات الاردنية. وحذّر سماوي من ان المبلغ المرصود من قبل الدولة لمهرجان جرش حالية والذي يقل عن عن مليون دينار بعد سنوات لن يكفي لفعالية واحدة،وهو ما يجب ان يُؤخذ بعين الاعتبار.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش