الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

..أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين

تم نشره في الاثنين 26 أيار / مايو 2014. 03:00 مـساءً

عمان ـ الدستور
تأتي مناسبة الاسراء والمعراج بينما العيون تتجه صوب القدس والمسجد الاقصى وما يفعله اليهود فيه من حفريات ومن تدنيس، يجعل الامة بأمسّ الحاجة الى التدبر وأخذ العبر مما جرى لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
 كان الإسراء إلى بيت المقدس دون غيره من الأماكن، لما شرفه الله تعالى به من بعثات الأنبياء السابقين، وزيارات الرسل جميعاً له، ولإقامة أكثرهم حوله، وصلاتهم جميعاً فيه، وإنَّ الله قد بارك البلاد حوله بنصِّ الآية القرآنية (الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ)، فالمسجد الأقصى والكعبة شقيقان، حيث يقول عليه السلام: (لا تشدّ الرحال إلا لثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى) (أخرجه البخاري).  
فالقدس لها أهمية في تاريخ المسلمين، فلقد رغّب الله السكنى فيها لما ورد في الحديث القدسي : (قال الله عزّ وجلّ لبيت المقدس : أنت جنتّي وقدسي، وصفوتي من بلادي، من سكنك فبرحمة مني، ومن خرج منك فبسخط مني عليه)، والله عز وجل اختارها مسرى لرسوله الكريم، كما اختارها من قبل مستقر الخالدين من إخوانه الرسل الكرام، ففيها قبور الأنبياء والصالحين كما أنها مهد النبوات ومهبط الرسالات.
فمن هنا نعلم سبب اختيار الله تعالى بيت المقدس ليكون توأماً خالداً لمكة، فهو قبلة المسلمين الأولى، وهو أرض المحشر والمنشر، كما جاء في الحديث عن ميمونة بنت سعد قالت: (يا رسول الله أفتنا في بيت المقدس، فقال: أرض المحشر والمنشر)    (أخرجه ابن ماجه).
كما أنَّ الرسول الكريم يأمرنا بالبقاء في بيت المقدس حين الابتلاء ونزول المصائب، لما ورد في الحديث الشريف أنَّ أحد الصحابة- رضوان الله عليهم- سأل الرسول عليه الصلاة والسلام قائلاً: يا رسول الله أين تأمرنا إن إبتلينا بالبقاء بعدك ؟ فقال عليه السلام : (عليك ببيت المقدس، فلعلَّه ينشأ لك بها ذرية يغدون إلى ذلك المسجد ويروحون ) (أخرجه أحمد بن حنبل).
كما روي أن المسجد الأقصى هو ثاني المساجد لما ورد في الحديث عن أبي ذر- رضي الله عنه- قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أول مسجد وضع على الأرض، فقال: المسجد الحرام، فقلت: ثم أيّ، قال: المسجد الأقصى، وقلت : وكم بينهما؟ قال: أربعون عاماً) (أخرجه البخاري)
وللمسجد الأقصى ارتباط وثيق، بعقيدتنا، وله ذكريات عزيزة وغالية على الإسلام والمسلمين، فهو مقر للعبادة ، ومهبط للوحي ، ومنتهى رحلة الإسراء ، وبدء رحلة المعراج.
 تطل علينا ذكرى الإسراء والمعراج، هذه الذكرى الطيبة العظيمة التي تعتبر من المعجزات، والمعجزات جزء من العقيدة الإسلامية، إنّها ذكرى الإسراء والمعراج، ذكرى المسجد الأقصى قبلة المسلمين الأولى ، وأحد المساجد الثلاثة التي لا تشد الرحال إلا إليها، وهذه مكرمة اختص الله بها نبيه الكريم محمداً- صلى الله عليه وسلم، والإسراء والمعراج ثابت بالقرآن الكريم وبالأحاديث الصحيحة المتواترة عن الرسول- عليه السلام-.
إن معجزة الإسراء والمعراج تدل على تكريم الله تعالى لرسوله وعبده محمد - صلى الله عليه وسلم- ولقد سجل هذا التكريم في القرآن الكريم في مفتتح سورة الإسراء، حتى تبقى هذه المأثرة لا تندرس، ولا تزول ذكراها، ولا يضعف تأثيرها، يتعبد الناس بتلاوتها حتى يقوم النّاس لربِّ العالمين، قال الله سبحانه وتعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ} (سورة الإسراء، الآية1).
إنَّ هذه المعجزة تظهر العلاقة الوثيقة بين المسجد الحرام بمكة المكرمة، والمسجد الأقصى بالقدس، هذه العلاقة الإيمانيَّة حيث ربط الله بينهما برباط وثيق، فالمسجد الأقصى هو قبلة المسلمين الأولى، وثاني المسجدين، وثالث الحرمين الشريفين بالنسبة للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها.
كما وأنَّ الله عزَّ وجلَّ وعد المرابطين في بيت المقدس خير الجزاء إذا ما التزموا بشريعته، حيث يقول عليه السلام : (لا تزال طائفة من أمتي قائمة بأمر الله لا يضرهم من خذلهم أو خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم ظافرون)، وفي حديث أبي أمامة قيل: يا رسول الله وأين هم؟ قال: (هم ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس) (أخرجه أحمد بن حنبل).
إن المسجد الأقصى المبارك هو أولى القبلتين حيث استقبله الرسول عليه الصلاة والسلام والمسلمون معه لمدة ستة عشر أو سبعة عشر شهراً، وهو ثاني المسجدين، وثالث الحرمين الشريفين.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش