الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواطنون: زيارة قداسة البابا تعزيزا لمكانة الأردن كنموذج عالمي للتسامح والعيش المشترك

تم نشره في الجمعة 23 أيار / مايو 2014. 03:00 مـساءً

 الكرك -   اعتبر مواطنون الزيارة المرتقبة لقداسة البابا غدا تعزيزا لمكانة الأردن الروحية التي تضرب جذورها في عمق التاريخ كنموذج عالمي للتسامح والعيش المشترك.
ويرى الباحث والمؤرخ حامد النوايسة ان المسيحية جزء عضوي من واقعنا الاجتماعي والثقافي العربي الإسلامي، فالمسيحيون في الأردن مثقفون بنا ونحن كذلك، مشيرا الى رأي بطريرك السريان الارثوذكس في القرن الثامن عشر ميخائيل السرياني في ظهور الاسلام  بأنه إرادة الله الذي يبدل الملك حيث يشاء.
ويبرز النوايسة مدينة الكرك انموذجا اردنيا على حالة التمازج والانصهار الذاتي، مذكرا بأن أول طبيب في الكرك كان مسيحي الديانة، وهو عبدالله ابن القف، فالعرب جميعا هم أبناء سام بن نوح يتوحدون عبر صلات النسب والتراب والمأكل والمشرب والمحفل حزنا وفرحا. ويروي النوايسة اشهر قصة يتداولها الكركيون عن التآخي والإيثار في تاريخهم، وهي ما يؤكدها الباحث سمير سمعان من الناصرة في فلسطين عبر دراسة له عن زلزال ضرب الارض المقدسة في عهود سابقة ما اضطر احد القديسين الى جمع التبرعات لإعادة تأهيل  الاماكن المقدسة  فطاف بلاد الشام ومن بينها مدينة الكرك، فجمع له الكركيون حلي نسائهم وما يملكون من الذهب والفضة وكان مبعث دهشته انه لم يستطع تمييز المسيحي من المسلم، وكانت وصية المسيحيين لذلك القديس بأن يبدأ بترميم المسجد الاقصى في اروع صورة للمحبة والاخوة بين اتباع الديانات السماوية.
ويشير الأب حيدر هلسا الى ان هوية مسيحيي الشرق الاوسط وشمال افريقيا تعود لجذام وعذره وتوزعوا بين مسيحيين ومسلمين لكنهم شكلوا وحدة عضوية واحدة، وكان لظلم الروم أن جعل الوحدة والتجانس في اقصى درجاتها. وحول زيارة البابا فرنسيس، قال هلسا ان بحثا تاريخيا قدمه يؤرخ لوجود 124 موقعا تاريخيا ورد ذكرها في الكتاب المقدس بأسمائها الآرامية والسريانية ما جعل الاردن متحفا حضاريا عالميا مفتوحا اضافة الى تميز الاردن بوسطيته واعتداله السياسي وحكمة قيادته واتزانها.(بترا) 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش