الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشاعرة مريم الصيفي توقع «وردة الغياب» في الزرقاء

تم نشره في الثلاثاء 20 أيار / مايو 2014. 03:00 مـساءً

 الزرقاء - وقعت الشاعرة مريم الصيفي ديوانها الشعري الموسوم بـ(وردة الغياب) مساء يوم أمس الأول في نادي أسرة القلم الثقافي في الزرقاء، وسط حضور جمع من  الكتاب والشعراء والنقاد والمهتمين.
وقال الشاعر أحمد أبو سليم خلال القراءة النقدية  التي قدمها في الديوان  «ان الصيفي على مدى 34 قصيدة موزعة على 256 صفحة تنحاز بشكل مطلق الى تعريف مفاده أن الشعر زفرة حارة في لحظة تقاطع مع شيء ما عبر الزمن ، فالسمة الأساسية التي تميز ديوانها هي الحزن».
وأضاف انها تنحاز الى المدرسة الكلاسيكية  في الأسلوب والى ما هو واضح، حيث تحاول رسم الأشياء من خلال العاطفة التي ظلت واضحة عبر القصائد  كافة، فيما تتوقف عند الفعل ذاته وكأنها مستسلمة  لما بعده، أو كأنه يبدو واضحا بالنسبة لها، حيث أنه الموروث الديني الذي تترجمه كما هو بكل ايمانها به.
وأوضح انها حاولت التعبير عن اخلاصها  والتزامها وحاولت  أن تعمم بعض التجارب الخاصة ، وكانت في كل لحظة تنزع الى الاستقرار من خلال قصائدها، مشيرا الى ان الحزن يصبح حالة استسلام مطلق في ظل غياب الأب الملاذ والاطمئنان، حيث تلجأ، ربما، بسبب هذا الغياب الى الاطمئنان الى المطلق كمحاولة للوصول الى الاستقرار.
وبين ان الصيفي ربما قصدت الذهاب الى الطفولة، لكنها مع ذلك كانت تبحث عن التوازن حتى من خلال الطفولة.
وقرأت الصيفي مجموعة من قصائد الديوان مثل: غياب، يا قدس لا تحزني، حزينا يطل قاسيون، وسراب، مثلما قرأ رئيس النادي الشاعر صلاح أبو لاوي الذي أدار الأمسية، مقالا للكاتب حميد سعيد يوضح تجربة الشاعرة مريم الشعرية.
يشار الى ان الشاعرة مريم الصيفي عضو في رابطة الكتاب الأردنيين والاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ولها العديد من المؤلفات الشعرية مثل: انتظار، عناقيد في سلال الضوء، صلاة السنابل، أغان للحزن والفرح. (بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش