الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شهيدان برصاص الاحتلال في الذكرى الـ66 للنكبة

تم نشره في الجمعة 16 أيار / مايو 2014. 03:00 مـساءً

 فلسطين المحتلة -  أحيا الفلسطينيون أمس ذكرى مرور 66 عاما على النكبة. واندلعت اشتباكات مع جيش الاحتلال الاسرائيلي في اماكن متفرقة منها بالقرب من سجن عوفر العسكري قرب مدينة رام الله في الضفة الغربية. واستشهد شابان فلسطينيان برصاص جنود الاحتلال أمس في تظاهرة كبيرة قرب السجن. وافاد شهود عيان بان تظاهرة سلمية خرجت في ذكرى النكبة الـ 66 وتضامنا مع الاسرى الاداريين في اضرابهم المستمر منذ 22 يوما، فاطلق جيش الاحتلال النار على الشبان ما ادى لاستشهاد شابين اضافة الى عشرات الاصابات بالاختناق بقنابل الغاز. واضاف الشهود ان الشهيدين محمد عودة ابو الظاهر 22 عاما، من ابو شخيدم شمال رام الله، ونديم صيام نوارة 17 عاما من المزرعة القبلية برام الله، وتم نقل جثمانيهما الى مستشفى رام الله الحكومي.
وكثف جيش الاحتلال انتشاره على مداخل المدن الرئيسة في الضفة الغربية، خاصة في مناطق التماس المباشرة. واعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمة في ذكرى النكبة بثت مساء الاربعاء عن امله «بأن يكون العام الـ66 للنكبة عام النهاية لمعاناتنا الطويلة». وقال «آن الاوان لانهاء اطول احتلال في التاريخ، وآن الأوان لقادة اسرائيل ان يفهموا أنه لا وطن للفلسطينيين الا فلسطين». واضاف الرئيس الفلسطيني ان «الحكومة الإسرائيلية الحالية لا تزال تعيش عقلية الماضي بل انها تزداد تطرفا وتعصبا، فتتراجع عن اتفاقيات والتزامات سابقة  وتضع شروطا تعجيزية جديدة كالمطالبة بالاعتراف بيهودية دولة اسرائيل وتسابق الزمن لتهويد القدس والتوسع في المخططات الاستيطاني».
وفي رام الله شارك الفلسطينيون في مسيرة وسط المدينة احياء لذكرى النكبة وحمل المشاركون العلم الفلسطيني. واطلقت صافرة الحداد في الساعة 12,00 لمدة 66 ثانية. ورفع المتظاهرون اعلاما فلسطينية ومفاتيح العودة بالاضافة الى لافتات تحمل اسماء القرى المهجرة خلال النكبة.
وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في مقال نشره في صحيفة هارتس اليسارية الاسرائيلية ان مطلب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو من الفلسطينيين الاعتراف باسرائيل كدولة «يهودية» يعني «طريقة يطلب فيها منا نفي وجود شعبنا والاهوال التي حلت بهم في عام 1948. لا يجب ان يطلب من اي شعب ذلك». وقال عريقات «مثل هذا اليوم في عام 1948 هو ذكرى التهجير القسري لاكثر من 750 الف فلسطيني من بيوتهم واراضيهم وتعرض بعضهم الى مجازر عنيفة وهرب العديدون خوفا على حياتهم وتمكن البعض من البقاء فيما اصبح اسرائيل».
وتابع ان «طبيعة اسرائيل ليست لنا لنحددها» موضحا ان «مفهوم دولة يهودية حصريا ينطوي على نفي النكبة ويقول لنا «هذه ارضنا وانتم كنتم عليها بشكل غير قانوني ومؤقت بالخطأ».
وفي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة تظاهر نحو الف شخص وهم يحملون الاعلام الفلسطينية ومفاتيح العودة بينما تظاهر المئات في مدينة الخليل (جنوب). واعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي 12 فلسطينيا في الضفة الغربية. وذكرت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال دهمت مدن الخليل ونابلس وقلقيلية وسط اطلاق نار كثيف واعتقلتهم. وتظاهر الفلسطينيون في قطاع غزة بالقرب من معبر بيت حانون وهم يحملون الاعلام الفلسطينية. كما رفع المشاركون لافتات تؤكد على حق العودة للاجئين الفلسطينيين. 
في سياق آخر، قال وزير الأسرى والمحررين عيسى قراقع، أن قضية الأسرى بحاجة إلى اعلام عربي يدعمها ويساندها ويسلط الضوء على ملفاتها، مطالبا بإنشاء فضائية عربية خاصة بالأسرى والمعتقلين. وطالب قراقع، في كلمة ألقاها امام وزراء الاعلام العرب في الدورة الـ45 في مقر الجامعة العربية، بدعم مطالب الأسرى الفلسطينيين والمعتقلين الاداريين المضربين الأن عن الطعام، وتحميل اسرائيل المسؤولية عن حياتهم، والمطالبة من المنظمات الدولية والصليب الأحمر الى التدخل العاجل والضغط على سلطات الاحتلال للاستجابة الى مطالبهم. وطالب قراقع بتخصيص مساحات واسعة في وسائل الاعلام العربية لقضية الأسرى ومعاناتهم وخاصة المرضى والأطفال والاداريين واعتقال القادة والنواب والتركيز على اهمية تثبيت مطالبهم وابراز قضيتهم للاتفاقيات والمعاهدات الدولية كونهم أسرى حرية. وتطرق الوزير قراقع خلال كلمته إلى الوضع الخطير لعدد 150 أسيرا مضربا عن الطعام احتجاجا على استمرار اعتقالهم الاداري التعسفي والجائر، مشيرا إلى أن الأسرى حملوه رسالة لنقلها اليكم ومفادها التحرك العاجل على كل المستويات حتى لا تحدث جريمة ومأساة بحقهم، وخاصة انهم مصممون على مواصلة الاضراب.
سياسيا، أعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاربعاء في لندن ان الفلسطينيين والاسرائيليين وحدهم باستطاعتهم ان يقرروا استئناف مفاوضات السلام، وذلك خلال او لقاء له مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس منذ فشل عملية السلام. والتقى كيري عباس لمدة ساعتين في لندن وابلغه بان مصير عملية السلام يقع في ايدي الاسرائيليين والفلسطينيين. وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الاميركية ان «كيري قال بوضوح انه ومع ان الباب مفتوح امام السلام الا انه يعود الى الطرفين ان يقررا ما اذا كان يريدان اتخاذ الاجراءات الضرورية لاستئناف المفاوضات». والتقى المسؤولان في احد الفنادق الفخمة في لندن حيث اجريا محادثات وصفها مسؤولون اميركيون بانها «غير رسمية» لخفض مستوى التوقعات المتعلقة بتحقيق اختراق في الجهود الدبلوماسية التي يبذلها كيري للتوصل الى اتفاق اسرائيلي فلسطيني.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش