الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زيارة قداسة البابا تشكل منعطفا هاما لقطاع السياحة في المملكة

تم نشره في الاثنين 5 أيار / مايو 2014. 03:00 مـساءً

 كتبت: نيفين عبد الهادي
بات الأردن في مقدمة الحدث السياحي واسطره الاولى عربيا وعالميا، بالنظر لحجم التغطية الاعلامية المصاحبة للاستعدادات والترتيبات المتخذة لزيارة قداسة البابا فرنسيس الاول المنتظرة الى المملكة في الرابع والعشرين من الشهر الحالي، وذلك غداة غياب طويل للصناعة السياحية برمتها عن واجهة الحدث العربي نظرا لما تعيشه المنطقة من اضطرابات امنية وسياسية.
ويجد المرء صعوبة في تلخيص الاثار الايجابية للزيارة البابوية التي ستنعكس على الاردن سياحيا واقتصاديا وحتى سياسيا، نظرا لتعدد هذه الفوائد وتنوعها، ولكنها حتما ستقود قطاع السياحة تحديدا نحو بقعة ضوء يحتاجه بكل فعالياته بعد دخوله بنفق مظلم من الخسائر المتتالية، ما يعد طوق نجاة يحرك ساكن القطاع.
ونظرا لاهمية هذه الزيارة على قطاع السياحة سعت جميع الفعاليات السياحية الرسمية والشعبية للعمل بشكل حثيث لتوفير كافة السبل لاستثمارها، وتثبيتها في خطط التسويق السياحي عربيا ودوليا، ما نتج عنه ارتفاع ملحوظ بنسبة الحجوزات الفندقية والسياحية خلال فترة زيارة قداسته، خصوصا انها الزيارة الرابعة لحبر أعظم يزرو بها الاردن حيث كانت الاولى عام 64، والثانية عام 2000، والثالثة عام 2009.

وفي قراءة لـ»الدستور» حول انعكاسات زيارة قداسة البابا على قطاع السياحة، اكد مختصون وخبراء انها تشكل منعطفا هاما لصناعة السياحة كونها تفتح بابا هاما لبرامج تسويق تدفع باتجاه السياحة الدينية المسيحية، وتجذب اسواقا سياحية ايضا هامة وجديدة طلبا لهذا النوع من السياحة المرغوب من كافة دول العالم.
واكدت الاراء ضرورة التركيز لاستثمارها الحدث الكبير بعد زيارة البابا وليس قبلها، بشكل اكثر فاعلية من السنوات الماضية في موضوع السياحة الدينية المسيحية، نظرا لكون الاردن يضم عددا من المواقع الدينية الهامة، اضافة لكونه بلدا طالما دعا للوئام والتعايش الديني، وبذلك خطاب سياحي هام تحتاجه دول العالم كافة، سيما وانه يطبق بشكل عملي على ارض الواقع.
وشددت الاراء على ان الحدث سيستمر ولن يتوقف عند انتهاء الزيارة، حيث من المقرر ان تقام صلاة من قبل عدد من البطاركة من الدول العربية والعالم في موقع المغطس في السابع والعشرين من ايار، وهذه الصلاة ستكون من اجل السلام وحتما سيكون لها نتائج غاية في الاهمية على قطاع السياحة بشكل عام.
 د. نضال القطامين
وزير العمل وزير السياحة والآثار الدكتور نضال القطامين أكد من جانبه ان الوزارة وجميع فعاليات القطاع السياحي تولي الزيارة اهمية كبرى، وسبل استقطاب السياح للمواقع السياحية المختلفة للاردن.
ولفت القطامين الى  انه سيتم التركيز خلال الزيارة على تسويق المسارات الدينية للمسيحيين بدءا من المغطس مرورا بجبل نيبو وكامل المسارات الاخرى من خلال عدة برامج وبالتعاون مع كافة مؤسسات الدولية للوصول الى تعريف سياحي متكامل لهذه المواقع.
وبين القطامين ان الوزارة واذرعها سعت للتركيز على الجانب التسويقي من خلال التواصل مع السفارات لدى الاردن لجذب عدد كبير من السياح للاردن في الجانب الديني.
 الاب رفعت بدر
من جانبه، اكد الناطق الرسمي باسم الكنيسة الكاثوليكية في الاردن الاب رفعت بدر على اهمية الزيارة، لافتا الى انها اول زيارة من اختيار البابا منذ تسلمه الخدمة البابوية في اذار 2013، ولذلك ابعاد دينية وسياحية هامة يمكن الاخذ بها في وقت لاحق، حيث تأخذ هذه الزيارة ابعادا ايجابية هامة ليس فقط قبل القيام بها انما ايضا بعد ذلك، بل قد يكون الاهتمام بها فيما بعد هو الاهم.
وبين الاب بدر ان التحرك الاعلامي الذي يسير في اطار الاستعداد للزيارة والحديث عنها له اثر كبير جدا بتحقيق نتائج ايجابية لها على الاردن بقطاعات مختلفة، حيث شكلت لجنة اعلامية لهذه الغاية تعمل بشكل رفيع المستوى للخروج بالافضل من هذه الزيارة وتعزيز الحضور الاردني في هذا الجانب الديني الهام.
ولفت الى ان نسبة الحجوزات ستكون مرتفعة خلال زيارة قداسة البابا، مطالبا بضرورة مواصلة العمل على تعزيز اهمية الزيارة لما بعد ذلك، وادخال المسارات الدينية المسيحية في كافة البرامج القادمة بشكل اكثر عملية من السنوات السابقة، فالامر بحاجة الى مزيد من الجهود لما بعد الرابع والخامس والعشرين من ايار الجاري، وصولا الى منهجية سياحية دينية حتما ستكمل مشوار نجاح مؤكدا.
 شاهر حمدان
واتفق رئيس جميعة وكلاء السياحة والسفر شاهر حمدان مع ما سبقه من اراء حول اهمية الزيارة وانعكاساتها الايجابية على قطاع السياحة، مشددا على انه ستقود القطاع لحالة انفراج طالما انتظرها.
وبين حمدان ان الجمعية قامت اخيرا بتشكيل لجنة خاصة للسياحة الوافدة، حيث سنولي هذا الجانب من السياحة اهتماما خاصا نظرا لاهميته الكبرى، وستعمل هذه اللجنة على تجميع القطاع «المتفتفت» بشكل نتمكن خلالها للترويج للاردن في سياقات واضحة ومحددة ومدروسة وبطبيعة الحال ستكون السياحة الدينية من ابرز هذه السياقات.
واعتبر حمدان زيارة قداسة البابا خطوة هامة في صناعة السياحة وبالتالي انعكاساتها واضحة على الاقتصاد الوطني كونها رافدا اساسيا له، وركيزة اساسية في برامجنا المستقبلية لاستقطاب السياحة الدينية المسيحية للاردن.
وعن نسب الاشغال قال حمدان إن نسب الاشغال سجلت ارتفاعات ملحوظة نتيجة لزيارة قداسة البابا، وحتما سترتفع مع اقترابها، وسنعمل لتكون عنصرا هاما في برامجنا المستقبلية لمزيد من الحجوزات، مع التركيز على اطالة مدة اقامة السائح.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش