الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ورود بدلا من صور المرشحات. سلوك يعود بالنساء إلى سنوات للوراء

تم نشره في الأحد 4 أيلول / سبتمبر 2016. 08:00 صباحاً

 كتبت : امان السائح

ما معنى وما المغزى من ان تروج بعض المرشحات لانفسهن بباقة ورد بدلا من نشر صورهن بكل احترام واتزان، وما هي الرسالة التي تريد ان توصلها مرشحة اعلنت عن هويتها دون اي تعب للعالم اجمع، كيف لا وهي تترفع عن كشف وجهها عن جمهور الناخبين الذي ان حالفها الحظ سيراها تحت القبة، تجادل وتناقش، لا توزع الورود فقط على من حولها ..

المرشحة كيف تقدم نفسها وما هي الحالة التي تروج بها شخصيتها وهويتها وهي التي تحدد وجه المرأة الاردنية وتدفع بها نحو النهوض الايجابي ونحو الرسالة الحقيقية التي تبثها المراة الاردنية، التي ما زالت كل منظمات المجتمع المدني تطالب بمزيد من التمكين للمرأة الاردنية ومزيد من الحقوق ومزيد من الوصول الى حالة مساواه كاملة، كيف ذلك سيأتي ولا زلنا نشهد مثل تلك الممارسات التي لا تشبه مواطنة تسعى لاحقاق وجه ديمقراطي حقيقي للمراة الاردنية الملتزمة خلقا وشكلا ومضمونا تتمتع بصفات عالية الكفاءة والقدرة فهي اخت الرجال، اخت النشامى وهي صاحبة الرؤية الحقيقية التي نباهي بها العالم، كيف لا وقد وصلت الى اعلى المواقع واثبتت انها تستطيع وان الاردن يستحق ..

تلك الحالة ترجع نساءنا للوراء عشرات السنوات، فهي لا تروج لنفسها داخل البيت او تروج لدعاية انتخابية لعمل منزلي او لعمل اطباق او اعداد ولائم مختلفة الاشكال، هي تروج لشخصيتها لان تكون تحت القبة، وتخرج الى خارج الوطن لتمثل الاردن والمراة الاردنية في محافل دولية ومواقع عربية ومؤتمرات، وتخرج لتتحدث باسم الاردن، وهي بالطبع لن توزع الورود على الحاضرين ..

ان كانت تقصد روح الصورة بان المراة هي القصة الحقيقية للجمال والورد والرائحة الطيبة والوجه الجميل فهذا كذلك وهي بالفعل تحمل هذه الحالة، وهي بالطبع تعكس هذا الوضع لكن هذا سلوك وليس صورة امام الجمهور، وهذه روح تزرعها المراة بتصرفاتها ووعيها ومنطقها الصحيح، وتروج الورود عبر احاديثها التي تمس الواقع وتتحدث عن اداء المجلس وتنتقد السلبيات وتعظم الايجابيات بشكل حر وجميل ومرتب، فهي بذلك تكون ضمة الورد التي تعلن عنها عبر صورها بالشوارع، لكن تلك حالة برايي مرفوضة، ولا يجوز ان تعتمد علنا كترويج للمراة عبر القوائم الانتخابية .

المراة الاردنية يجب ان تنأى عن مثل هذه السلوكيات التي تروجها للسلبية وللسطحية وتبعدها عن المعنى الحقيقي لانوثتها فيه بذلك تطيح بادنى معالم الثقافة والعمل الجاد والصورة الصحيحة لعملها الذي يجب ان يعكس ثقافة نسوية جادة ترفع من شأنها وتروج لمضامين عالية الجودة، ورسالتها يجب ان تكون اعظم واكفأ من رسالة الرجل لانها دوما تحت المجهر، وهن دوما تحت الرقابة والتدقيق، فهي ربما في يوم ما، او بسنة ما، او ببرلمان ما، تخرج من اطار الكوتا وتنافس هكذا على مقاعد بلا تحديد لعدد وتحظى بمستوى عال وبرقم يصل الى مرتبة متقدمة ..

نعتذر لما عبرت عنه بعض المرشحات اللواتي نتمنى لهن الفوز لنرى وجههن الحقيقي ولنرى ما ستقدمنه  ليزيل عنا الورود ويقدم لنا ربما ورودا اكبر وعملا اضخم ويقدم نكهة اعلى من الاداء ويطيح بالصورة النمطية السائدة.

257 مرشحة في انتخابات برلمانية قادمة بعد 17 يوما يتنافسن على كل المقاعد عبر الكوتا والمقاعد التنافسية، يجب ان يكنّ على قدر اهل العزم ويجب ان يحملن الهم بقوة وكثافة واقتدار مختلفين لانها كما تروج اللجنة الوطنية لشؤون المرأة تستطيع وبان الاردن يستحق ..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش