الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التعامل مع الآخرين.. فن!

تم نشره في الأربعاء 30 نيسان / أبريل 2014. 03:00 مـساءً

 الدستور - إسراء خليفات
الوفاء كلمة نعد أحرفها وتمتد معانيها لتشمل كل العلاقات والمعاملات، كلمة لها دلالتها العميقة على كرم نفوس أصحابها ونبل مشاعرهم صفة جميلة وخلق كريم ينبغي على كل إنسان أن يتحلى به.

للتعامل والارتباط
يؤكد طلال وسام ان الناس في مختلف مجتمعاتهم، لا يستغني بعضهم عن بعض، ولا يترك بعضهم التعامل مع بعض للاستغناء، كما انه كل مهنة، وكل فرد في المجتمع، كل في حاجة للتعامل والارتباط مع النوع الآخر هذا التعامل لا يستقيم، ويرتاح إليه الناس، في شئونهم الخاصة والعامة، ما لم يقم على أسس من التفاهم، وحسن الأداء، والصدق والأمانة، ولطافة اللسان والثقة المتبادلة.
وتؤيده الرأي بلسم يوسف قائلة: «ان التعامل مع الناس فن من أهم الفنون نظرا لاختلاف طباعهم فليس من السهل أبدا أن نحوز على احترام وتقدير الآخرين وفي المقابل من السهل جدا أن نخسر كل ذلك مبينة وكما يقال الهدم دائما أسهل من البناء فإن استطعنا توفير بناء جيد من حسن التعامل فإن هذا سيسعدني في المقام الأول قبل الاخرين لأنني سوف أشعر بحب الناس لي وحرصهم على مخالطتي، ويسعد من أخالط ويشعرهم بمتعة التعامل معي.

وجهة نظر
ويرى فايز وائل ان كثير من الناس لا يدرك ولا يعي أن هناك فروقات فردية بين الناس، لذلك يتطلب الأمر وإن كان وجوبيا الى الصدق والوفاء في التعامل مع الاخرين الذي يفقده الكثير من البشر، ويبين ان التعامل حسب ما يراه مناسبا من وفاء واخلاص بطريقته يوفر عليه الكثير من الجهد والتعب الذي قد يعانيه للوصول لهذا الشخص المقابل في التعامل وكذلك الصدق فان الناس يحترمون ويثقون بقول الشخص الصادق وياخذون منه فلابد من الصدق مع كل الناس في كل مجال في الحديث في الوعد في الظاهر في الباطن .
منار عزيز تعاني من تعاملها من فترة مع اشخاص كثر لا يتصفون بالصدق والوفاء بمعاملتهم معها او مع غيرها وتذكر انه اصبح الكذب موهبة  ويظهر الواحد شعورا مختلفا عما بداخلهم، وهذا اصبح يؤثر على علاقات بين الناس وتجنب الاختلاط الكثير مع الاخرين .
مؤكدة ان اغلب الاشخاص يعتقدون ان عدم الصدق والاخلاص في تعاملهم مع الاخرين هو فقط نظرة مجتمعية وانما هي اكبر من ذلك حيث قد توصف بالنفاق وهذا اشد من الكفر.

اتخذوا خلاف الصدق طريق
ويستغرب معاذ خلف من الاشخاص الذين اتخذوا من خلاف الصدق والوفاء بعلاقاتهم مع الاخرين طريقا يعيشونها لما كان الصدق ضرورة من ضرورات المجتمع الإنساني، وفضيلة من فضائل السلوك البشري ذات النفع العظيم، مع العلم بأن الكذب عنصر إفساد كبير للمجتمعات الإنسانية، وسبب لهدم أبنيتها، وتقطيع روابطها وصلاتها، ورذيلة من رذائل السلوك ذات الضرر البالغ.
ويوضح وسيم علي ان إقامة علاقات اجتماعية أمر يحتاج الى ذكاء والى التعامل مع كل شخص على قدر ما يحب ولكن في البداية لا بد من التعامل بصفات حميدة واهمها الاخلاص والوفاء والصدق في هذه العلاقات ويبين انه عادة ما يرجع سبب فشل علاقات الناس الى تلاشي تلك الصفات قائلا :» ان كثرة الكراهية والأحقاد تبعد الأشخاص عن بعضهم ، حيث لا بد من تقبل الاخرين كما هم، فالأشخاص ليسوا كما نتمناهم ويجب أن نتقبل الآخر كما هو، ونتعامل معه كما هو وليس كما نتمنى او نريد وذلك احترام للشخص.
وتشير ريتا سعد الى ان كسب قلوب الآخرين واحترامهم غاية يود الجميع الوصول إليها ولكنها ليست سهلة كما انه السعي لبناء علاقات ناجحة بين الناس ليس من منطلق الاحتياج إليهم، فنقول  يوم لنا ويوم علينا، لكن من منطلق  أن حب الآخرين لنا كنز من كنوز الدنيا .

رأي العلم
يقول الدكتور مجد الدين خمش اختصاص علم اجتماع في الجامعة الاردنية :» انه بالنسبة للعلاقات الاجتماعية هي تعتبر من المسائل الأساسية في علم الاجتماع ودراستها أيضا تدخل في تكوين طبيعة البناء الاجتماعي، حيث يتكون من العلاقات الاجتماعية الظواهر الاجتماعية والجماعات الإنسانية كما ان التعامل مع الناس فن من أهم الفنون نظرا لاختلاف طباعهم فليس من السهل أبدا أن نحوز على احترام وتقدير الآخرين، مضيفا وفي المقابل من السهل جدا أن نخسر كل ذلك وكما يقال الهدم دائما أسهل من البناء فإن استطعنا توفير بناء جيد من حسن التعامل فإن هذا سوف يبعث السعادة في نفس الشخص نتيجة لما سوف تشعره من محبة الاخرين وحرصهم ومحالتهم لمخالطة هذا الشخص والتعامل معه.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش