الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وقف المعونات «الطارئة».. اجراء بحاجة إلى إعادة نظر

تم نشره في الاثنين 28 نيسان / أبريل 2014. 03:00 مـساءً

كتب: انس صويلح
اصطدم العديد من الفقراء المراجعين لصندوق المعونة الوطنية بقرار الادارة العامة القاضي بوقف جميع المعونات النقدية الطارئة التي كانت تصرف وفقا لحاجة المراجع الفقير ثمنا لدواء او فاتورة كهرباء متأخرة لم يتمكن من تأمينها فيضطر للذهاب مسرعا لصندوق «الفقراء» الحكومي ليحصل على مبلغ لا يتجاوز الخمسين دينارا في اغلب حالاته.
قصة وقف المعونات الطارئة وتحويل المراجعين الفقراء لمكاتب الميدان ليبدأوا من جديد بماراثون الروتين واقناع الموظف بحاجتهم الماسة لذلك المبلغ الزهيد الذي يعني لهم سداد دين او تسديد التزام، تدفعنا لمطالبة الادارة العامة للصندوق بالعدول عن قرارها واستأناف صرف تلك المعونات التي تساعد الناس على صعوبات الحياة والغلاء المعيشي المتصاعد يوما يعد يوم.
شكاوى عديدة تلقتها «الدستور» اخذت طابع الاستغاثة بعد ان رفض الصندوق جميع طلبات المراجعين للمعونات النقدية الطارئة التي يصرفها الصندوق للمنتفعين والحالات الطارئة، اكد اصحابها انهم تعرضوا لظروف قاهرة تستوجب صرف مبلغ مالي سريع لغاية اخراجهم من ظرفهم حيث يقوم موظفو الصندوق برفض جميع الحالات نظرا لعدم بدء السنة المالية للعام الحالي.
وطالبوا ادارة الصندوق بالاسراع في فتح باب المعونات الطارئة واعادة فتح الباب للانتفاع منها من خلال الادارة العامة للصندوق كما كانت سابقا نظرا لصعوبة الاوضاع الاقتصادية التي تمر بها اسرهم.
 كما ان ملف المعونة «الطارئة» يساعد العديد من الاسر التي هي بامس الحاجة لهذا المبلغ حيث انها معونات يفترض بالاصل ان لا تتوقف طيلة العام في مركز الصندوق وفروعه المنتشرة بالمملكة التي تمتلك الصلاحية بصرفها تبعا لحاجة الاسرة حيث ان المعونات الطارئة تصرف من قبل صندوق المعونة وان كان التنسيب بصرفها قد تم من خلال مكاتب الصندوق والتنمية.
وبلغ عدد الاسر التي استفادت من المعونات الطارئة خلال العام الماضي 30251 اسرة بمبلغ اجمالي 505000 دينار في حين استفاد من برنامج التاهيل الجسماني للعام الماضي 620 اسرة بمبلغ اجمالي بلغ 212000 دينار.
وتنص المادة 14 من تعليمات الصندوق في صرف المعونات النقدية على انه يحق للصندوق صرف المعونات النقدية الطارئة على ان لا تتجاوز (200) دينار في حال وفاة المعيل او احد افراد الاسرة، وتعرض الاسرة الى جلوة عشائرية او انتقالها من مكان الى اخر، وفقدان الاسرة لمصدر دخلها الذي تعيش منه، وتعرض منزل الاسرة للحريق او الكوارث الطبيعية بالاضافة الى تعرض رب الاسرة للاعتقال او التوقيف اضافة الى تعرض الاسرة لظروف اقتصادية صعبة.
مجمل القول ان الانصياع لتعليمات صندوق المعونة التي خصصت جزءا يسيرا من موازنتها للمعونات النقدية «الطارئة» والتراجع عن قرار وقفها يصب لمصلحة المواطن الفقير الذي لجأ مرغما ومحملا بتبعات الغلاء المعيشي لادارة الصندوق املا بالخلاص من الغلاء المعيشي وتطبيقا لاهم قواعد الانسانية التي تعودنا عليها في الاردن وهي ان الانسان اغلى ما نملك وان الجميع يعمل باتجاه توفير الحياة الكريمة لجميع الاردنيين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش