الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زمزم .. هل تواجه الفتور؟

د. مهند مبيضين

الأحد 20 نيسان / أبريل 2014.
عدد المقالات: 1134

كان حجم الترحيب «بزمزم» المبادرة الوطنية للبناء، مصحوباً بأمل التجديد، والتحول الفاعل والمباشر في انجاز فكر سياسي وطني يجمع تيارات الاعتدال والوطنية جميعها، تحت مظلة التعدد والوطنية والبحث عن المستقبل الأردني والتوقف عن الندب السياسي والشكوى  من التحديات.
أفادت المبادرة من قوة الاندفاع الأولى بشكل ملحوظ، وكان عليها الاستثمار في حرب جماعة الإخوان عليها، وعدم مباركتهم لعملها وانطلاقتها، وتهديد الجماعة لقيادات زمزم المنتمية لجماعة الإخوان بالمحاكمة، كما أن الموقف العام من الإخوان كان مثالياً لظهور تيار جديد يحمل أفكار الإسلام والوطنية والوسطية والاعتدال والمشاركة السياسية.
نعم ظهرت زمزم في جو مثالي للنجاح والانتشار، لكنها لم تأت في أفضل حالات المجتمع المثالية، وهو مجتمع تُفسر أوضاعه حملات التشظي والتشكيك والاتهام على مستوى الأفراد والجماعات، ثم هناك الرغائب التي تصاحب ولادة أي تيار، فالأفق دوماً مغلف عند البعض بالمكاسب والمحاصصة والغنائم والبحث عن المنصب.
تجتمع قيادات زمزم كل اسبوع، على مستوى الفريق السياسي، وهناك فرق أخرى في التعليم والصحة وغيرها تجتمع بندوات مختلفة، لكن الفريق الأكثر التزاما بدورية اللقاءات هو الفريق السياسي الذي يشهد جدلاً، ولا يتفق على كثير من الأمور بمعنى أن لا يسعى لاجماع الكل على رأي واحد، وهذا امر جيد، لكن السؤال يظل باقيا عن حالة مختلف الفرق الأخرى العاملة في المبادرة؟.
صفحة المبادرة على الفيسبوك تجيب على شيء من ذلك، فهي تنشط باخبار اللقاءات والندوات والحوارات، منها ماهو متصل بالاحزاب وآخر بأمر الشباب والزراعة والفلاحين، والإصلاح والتجديد والاستثمار، وهذا يظل ضمن إطار ارتضته المبادرة لنفسها والتي قبلت بأن تكون في طموحها المرحلي أقل من حزب وأكبر من جمعية. وهذا النوعمن النشاطات يمكن على مدى بعيد ان يُظهر التجانس والاختلاف معاً في القضايا الوطنية المطروحة في أروقة المبادرة، وهو ما قد يسهم في النهاية في تكوين القاعدة الفكرية والسياسية للمبادئ الحاكمة لعمل المبادرة.
قد تكون «زمزم» جاءت في زمن سياسي صعب تتنافس فيه القوى بلا معنى أحيانا، وهو كما تعبر صفحتها على الفيسبوك، بأحد البوستات بقولها:» يمثل شكلا من اشكال التسطيح الفكري، الذي اصاب شريحة واسعة من النخب التي تقود العمل الوطني، و التي تطفو على الساحة الإعلامية و السياسية، ما جعل التدافع الاجتماعي منحصرا في مجال الصراع على السلطة والاستئثار بها..».
بالنظر لكل ما تقوم به «زمزم» يظل الحكم على التجربة مبكرا،  ويبقى انتظار التشكيل المستقبلي هو المهم، بحيث تكشف عن طبيعتها السياسية النهائية، واما قول البعض ان «زمزم» قد تواجه الذوبان قريبا، فهذا حكم مبكر ولا اظن أنه مبني على دقة كبيرة في التشخيص والتقييم العام للتجربة ومسارها ، إذ من الطبيعي ان يتفاوت النشاط والفاعلية بين مختلف فرق المبادرة كما أنه من الطبيعي أن نرى فيها وجوها مختلفة لا متطابقة ما دامت مبادرة وطنية عامة؟.
[email protected]

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش