الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«المرابطون» يحبطون محاولات اقتحام المتطرفين اليهود للأقصى

تم نشره في الجمعة 18 نيسان / أبريل 2014. 03:00 مـساءً

 القدس المحتلة -  نجح رباط العشرات من الفلسطينيين لليوم الخامس على التوالي في صد تنفيذ اقتحامات جماعية للمسجد الأقصى المبارك خلال «عيد الفصح اليهودي».
واضطرت شرطة الاحتلال الاسرائيلي حسب شهود عيان الى إغلاق باب المغاربة وعدم السماح للمتطرفين اليهود باقتحامه، رغم تكثيف الدعوات اليهودية من قبل «منظمة أمناء الهيكل» لتنظيم مسيرة ضخمة في القدس المحتلة تنتهي باقتحام جماعي للمسجد الأقصى امس.
الى ذلك تقوم شرطة الاحتلال بتفتيش دقيق لكافة المواطنين اثناء دخولهم الى الاقصى، وتحتجز هوياتهم على الابواب.
واعلنت شرطة الاحتلال عن اعتقال ستة مقدسيين خلال الساعات الماضية، بشبهة القيام بإلقاء الحجارة داخل المسجد الأقصى.
من جانب اخر، أحيا الاف الفلسطينيين امس في الضفة الغربية وقطاع غزة يوم الاسير الفلسطيني للتضامن مع الاسرى الفلسطينيين المعتقلين في اسرائيل بينما تبدو محادثات السلام الجارية مهددة بالانهيار.
ونظمت تظاهرات مركزية في مدن رام الله ونابلس والخليل في الضفة الغربية وايضا في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.
وفي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية تظاهر نحو الف شخص وهم يحملون صورا لاسرى فلسطينيين في السجون الاسرائيلية واعلاما فلسطينية ورددوا هتافات تدعو لاطلاق سراحهم بينما تظاهر الفا شخص في مدينة الخليل (جنوب).
وقالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي في بيان ان المنظمة تبذل الجهود من اجل تعزيز الاستفادة من الاليات التي اتاحها الانضمام الى اتفاقيات جنيف الاربع لصالح مساندة الاسرى الفلسطينيين.
وقال البيان «حان الوقت في هذا العام الاستثنائي والمنعطف التاريخي في تغيير المكانة القانونية لدولتنا على الأرض، لفتح السجون الإسرائيلية أمام المؤسسات الدولية الحقوقية والمعنية، وتشكيل لجان تحقيق دولية وإخضاع حكومة الاحتلال وإدارة السجون والمعتقلات للتفتيش والرقابة والمساءلة».
على صعيد اخر، قالت اللجنة الشعبية الفلسطينية لمواجهة الحصار على غزة امس إن 2500 مصنع وورشة في القطاع متوقفة عن  العمل بشكل كلي أو جزئي جراء الحصار الإسرائيلي المفروض منذ منتصف عام 2007. وذكرت اللجنة في بيان تلقت وكالة الانباء الالمانية(د.ب.أ) نسخة منه  امس، أن الحصار وإغلاق المعابر ومنع دخول مئات الأصناف من المواد  الخام ومنع التصدير من غزة للخارج تسبب في هذا الإغلاق والتوقف للمصانع. وشددت اللجنة على أن إسرائيل «تختار المواد الخام الممنوعة بما يضمن لها  توقف العجلة الاقتصادية وتعطيل آلاف العمال والمهندسين والقطاعات  الإنشائية والمصانع». وأشارت إلى منع إسرائيل دخول مواد البناء وهو العصب الأساسي للاقتصاد  الفلسطيني خاصة الأسمنت ما أدى لتوقف عشرات المهن المرتبطة بهذه المواد،  عدا عن توقف مشروعات في غزة لمؤسسات دولية وعربية بـ500 مليون دولار.
وحذرت اللجنة من أن توقف المصانع وتحولها لهياكل حديد يعني بعد فترة  دمارها بشكل كامل وتلف المعدات والأجهزة المختلفة عوضا عن التسبب في  ارتفاع معدلات البطالة في غزة بعد تعطل مئات العمل والفنين. ودعت اللجنة إلى «دور دولي وعربي وإسلامي أكبر تجاه إنقاذ الشعب  الفلسطيني الذي يمر بكوارث إنسانية متلاحقة، وإنقاذ الوضع الاقتصادي  الصعب في غزة والذي يمر بكارثة حقيقية».(وكالات)

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش