الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النسور: الحكومة والأجهزة الأمنية تتابع اختطاف السفير الأردني في ليبيا

تم نشره في الأربعاء 16 نيسان / أبريل 2014. 03:00 مـساءً

عمان، طرابلس - الدستور - حمزة العكايلة وبترا
 أكد رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور أن الحكومة ووزارة الخارجية والأجهزة الأمنية والسفارة الأردنية في ليبيا، تتابع حادثة اختطاف السفير الأردني فواز العيطان بكل اهتمام وستضع مجلس النواب بكل التفاصيل المتعلقة بالقضية أولاً بأول.
حديث النسور جاء خلال جلسة لمجلس النواب برئاسة المهندس عاطف الطراونة، بحضور عدد من الوزراء، حيث أحاط المجلس بالتفاصيل التي تمتلكها الحكومة عن حادثة اختطاف السفير العيطان.
وأضاف النسور إن المعلومات التي وردت للحكومة حتى صباح الثلاثاء تشير إلى  اختطاف السفير من قبل ملثمين مدنيين لم تعرف هويتهم بعد،  إذ أطلقوا النار عليه أثناء توجهه إلى عمله بصحبة سائقه وقد أصيب السائق إصابات بالغة وتم اختطاف السفير، لافتاًَ أن الحكومة تحمل الجهة الخاطفة التي لم تعرف هويتها بعد مسؤولية سلامة السفير وستتخذ كل الإجراءات المناسبة للحفاظ على حياته وإطلاق سراحه.
وأكد النسور أن الأردن لم يكن يوما إلا إلى جانب الشعب الليبي الشقيق من أجل أمنه واستقراره وازدهاره، داعيا السلطات الليبية والشعب الليبي للعمل على إطلاق سراح السفير، مجددا تأكيده أن الحكومة ستبذل كل الجهود لإطلاق سراح السفير المعروف بأنه من الأشخاص المعروفين بالدماثة والنزاهة والعمل المتواصل من أجل خدمة ليبيا وشعبها، وخدمة الأردن والدبلوماسية العربية.
ولفت أن الحكومة كانت وما زالت تقف إلى جانب الشعب الليبي والسلطات الليبية وتعمل من أجل استقرار الأمور في ليبيا وليعود لها الأمن والأمان.
وكان رئيس مجلس النواب طالب في مستهل الجلسة من الحكومة وضع النواب بكل التفاصيل والحيثيات المتعلقة بحادثة اختطاف السفير وأن تضع المجلس بكل التفاصيل المتعلقة بهذه القضية.
 من جانب آخر، تلقى رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور اتصالا هاتفيا، امس الثلاثاء، من رئيس الحكومة الليبية المؤقتة المكلف عبدالله الثني عبر فيه عن أسفه الشديد لاختطاف السفير الأردني في ليبيا فواز العيطان.
وأكد رئيس الحكومة الليبية أن حكومته في حالة انعقاد طارئ وان السلطات الليبية تبذل كافة الجهود للتعامل مع حادث اختطاف السفير وتأمين اطلاق سراحه.
وأعرب خلال الاتصال عن تضامن وتعاضد الحكومة والشعب الليبي مع الحكومة والشعب الأردني وأسرة السفير، مشيدا بعمق العلاقات الأخوية بين البلدين ودور الأردن الداعم لليبيا.
من جهته، قال رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور، ان الأردن كان دائما الى جانب الشعب الليبي الشقيق من اجل احقاق أمنه وازدهاره، ويقف الى جانب السلطات الليبية من اجل أن تستعيد ليبيا الشقيقة استقراراها ويعود لها الأمن.
وأشار الى أهمية تكامل الجهود بين الأجهزة المعنية في كلا البلدين لتأمين اطلاق سراح السفير، مؤكدا أن ذلك يعتبر أولوية للحكومة وأجهزتها.
 من جانبها، أكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الليبية، اختطاف السفير الأردني في ليبيا فواز العيطان أمس الثلاثاء في منطقة قريبة من وسط العاصمة طرابلس، وسط غموض المعلومات عن الخاطفين وملابسات الحادث.
وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة الدكتور سعيد الاسود لوكالة الانباء الليبية (وال)، «ان عددا من سيارات الدفع الرباعي من دون لوحات يقودها مجهولون ملثمون هاجموا السفير وسائقه بطريق سوق الثلاثاء وسط العاصمة طرابلس واختطفوا السفير واقتادوه الى جهة غير معروفة»، مشيرا الى ان عدم توفر معلومات لدى وزارة الخارجية حاليا عن الخاطفين او الجهات التي قامت بهذا العمل وما اذا كان مع السفير مرافقون أم لا.
واوضح الأسود ان سائق السفير اصيب جراء الهجوم برصاصتين، نقل على اثرها الى مستشفى شارع الزاوية في طرابلس وقد اجريت له عملية جراحية، وحالته الصحية مستقرة حسب المعلومات الطبية، متوقعا ان يغادر المستشفى اليوم الثلاثاء (أمس) أو اليوم الاربعاء.
واكد ان وزارة الخارجية الليبية «تدين بشدة هذا الاعتداء، وتعرب عن اسفها لما حدث» لافتا الى أنها بدأت على الفور «بإجراء اتصالات عاجلة مع الجهات المختصة في الحكومة لمعرفة مصير السفير الاردني والجهة التي تقف وراء اختطافه، وتتابع باهتمام كبير ملابسات هذه الحادثة المؤسفة».
وأعرب الاسود عن الامل في ان تتوصل وزارة الخارجية الى معلومات تساعد في الافراج عن السفير، مشيرا الى ان السفير الاردني فواز العيطان له علاقات جيدة بكل الدبلوماسيين في ليبيا، ويؤدي عمله بكل اقتدار، وهو شخصية معروفة في الاوساط الدبلوماسية في ليبيا والبلدان العربية. (بترا).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش