الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مِن أغاني بغداد

تم نشره في الجمعة 2 أيلول / سبتمبر 2016. 08:00 صباحاً

(1)

بستانُ حبكِ

بالندى فوَّاحُ

وإذا ضحكتِ شدا

وراق صباحُ

يا غنوةً مِن مجدِ بابلَ

لم تزلْ

فلْترحميني

إنَّنِي

فَــلاَّحُ!



(2)

بغدادُ

في عينيكِ

ضحكةُ طفلةٍ

رسمتْ نهاراً

مِن شذا النُّعناعِ

وأنا أسافر في عيونِكِ

باحثاً عني

وحبكِ في الضياعِ

متاعي!



(3)

غنَّى بدجلةَ عندليبُ

ليفوحَ

- قُربَ النيلِ -

طِيِبُ

وشدا الفُراتُ بمجدِهِ

فبكى له

الوادي

الخصيبُ!



(4)

أنتِ العراقُ

بِمجدهِ

وجمالِه

وبهاءُ بغدادَ الصَّبِيَّةِ

والغَزَلْ

أنتِ انشطارُ الروحِ

ساعةَ أنْ يدي كتبَتْ،

فسالَ الشِّعرُ

نهراً

مِن

عسَلْ!



(5)

بغدادُ يا زريابْ

موالُ آهاتي

يشدو به

السيَّابْ

واللَحنُ

بيَّاتي!



(6)

في حصة الرسمِ

قلتُ:

ارسموا بغدادْ

فاستفسرتْ ليلى:

بالنارِ

والأصفادْ؟



(7)

بغدادُ

لا تسمعي كِّذبَ

الأعاريبِ

تبوَّلَ الكلبُ

في

بهْوِ

المحاريبِ!

(8)

أعربْ

واضبطْ بالتشكيلِ

- هذا حجَرٌ مِن سِجِّيلِ

- هذا: مبتدأٌ مرفوعٌ

- حجرٌ: خبرٌ جاء إلينا

واخيبةَ أصحابِ الفيلِ!



(9)

بِكَم بغدادُ

والمَوصل؟

وكركوكٌ وأم القصرْ؟

وكم ثمن الأُلى دفعوا

زهورَ العمرِ

أجْلَ النصر؟

بكم هارونُ

والمأمونُ

والسيَّابُ

رمزُ العصرْ؟

عراقَ النورِ

يا جُرحاً يسافرُ

في حواشي

مصرْ!



(10)

«يقولون ليلى بالعراق مريضة»

صار العراقُ

هو المريض

المحتضرْ!



(11)

- هل حان الوقتُ لكي نصحو؟

هل حان الوقتْ؟

- مهلاً

فالعجَلَةُ شيطانٌ

ما أحلى الصمتْ!



(12)

انفُضْ غبارَكَ يا وطنْ

وارفع شعارَكَ

«لن ألينْ»

واحملْ بيُسراكَ الكَفَنْ

وارفع سلاحكَ

باليمينْ!



* شاعر من مصر



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش