الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أحمد ماضي يتأمل محمود أمين العالم مفكرا

تم نشره في الخميس 1 أيلول / سبتمبر 2016. 08:00 صباحاً

 عمان - الدستور

ضمن فعاليات ملتقى الثلاثاء، الذي يقام بالتعاون بين رابطة الكتاب الأردنيين، ومركز تعلم واعلم، ألقى د. أحمد ماضي، مساء يوم أمس الأول (الثلاثاء 28/8/2016)، محاضرة في مقر الرابطة، بعنوان: «محمود أمين العالم مفكرا»، أدارها الناقد محمد المشايخ أمين سر الرابطة.

وقال د. ماضي: إن بروز محمود أمين العالم في النقد قد غطى على اختصاصه بالفلسفة، وأنه يعتبر الرائد الأول لميلاد المدرسة النقدية الجديدة في الوطن العربي ولا يزال كذلك إلى يومنا هذا، أما رسالته «فلسفة المصادفة» فتعتبر فاتحة لحقل جديد وهام في الثقافة العربية عامة والمصرية خاصة، ألا وهو فلسفة العلم.



وتوقف د. ماضي عند كتاب محمدو أمين العالم «فلسفة المصادفة»، وهو رسالة أعدها لنيل درجة الماجستير في الفلسفة من جامعة القاهرة في شهر حزيران من عام 1953 وصدرت بعد 17 عاماً (كان أول صدور لها عام 1970، وذلك عن دار المعارف بمصر). وذكر د. ماضي أنّ بعض الدارسين من مثل د. السيد نفادي يرى محمود أمين العالم «رائداً في فلسفة العلم... وأنه اول من تناول هذا الفرع من الفلسفة بالبحث والدراسة»، بالتالي لا غرابة أنْ يذهب د. نفادي إلى اعتبار أنّ محمود أمين العالم هو «بحق الرائد الأول لـً «فلسفة العلم في مصر والعالم العربيّ»، وأشاد د. ماضي «بالعقلية التي كان يتمتع بها العالًم».  علاوة على ذلك، يرى د. ماضي أنّ رسالة ‹›››فلسفة المصادفة›››› «ذات أهمية تأسيسية في تكوين محمود أمين العالم الفكريّ»، ثم يشير في هذا السياق إلى «تحول ملحوظ طرأ على نمط» تفكير هذا المفكر المرموق، وذلك «في اثناء إعداده ‹›››فلسفة المصادفة››››»، ويوضح د. ماضي ذلك بقوله: «بدأ العالم بحثه وهو غارق... في الفكر المثاليّ».

هكذا سنعرف من د. ماضي عضو مجلس أمناء الجامعة الأردنية وأستاذ الفلسفة فيها منذ عام 1971 أنّ محمود أمين العالًم كان يهدف من بحثه هذا إلى «تقويض الموضوعية العلمية»، لكنه، بعدما قرأ كتاب لينين الموسوم «المادية والمذهب النقدي التجريبي»، ثم كتاب إنجلز «حول الطبيعة»، حدث تغير جوهريّ في فكره الذي انقلب «رأساً على عقب»، حيث تخلص من فكره المثاليّ الذي كان يستغرقه تماماً. د. أحمد ماضي يعتبر هذا التحول نوعياً أو جذرياً في نمط تفكير محمود أمين العالم الذي انتقل من «المثالية إلى المادية، بل المادية الجدلية»، بتعبير د. ماضي نفسه.

«إذا كان للينين هذا التأثير، فإنّ لنيتشه التأثير الأول»، قال د. أحمد ماضي وهو يتابع حديثه عن سيرة ‹›››فلسفة المصادفة››››، ثم يوضح أنّ العالًم كان ينتسب بشكل كامل إلى «تيارات فكرية غير علمية»، ويضيف أنّ ذلك «كان عقبة منهجية تردّه عن الاستبصار السليم بالبحث الذي استهدفه». ألا تكون الفلسفة، في ضوء ذلك، وبوصفها «اختصاص العالًم، هي التي استأثرتْ باهتمامه»؟ د. ماضي يجيب عن ذلك بالنفي، ويقول: «صحيح أنّ العالًم عني بالفلسفة، لكن لم يعطها الأولوية في حياته». ومع ذلك، فإنّ د. ماضي نفسه سيصف محمود أمين العالًم بأنه «أول ناقد جديّ ولاذع للوصفية المنطقية».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش