الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحكومة التركية تشن حملة انتقام بعد تسريب حول «عملية سرية لتبرير التدخل العسكري في سوريا»

تم نشره في السبت 29 آذار / مارس 2014. 03:00 مـساءً

انقرة - بدأت السلطات التركية أمس مطاردة المسؤولين عن «تسريب» نشر على يوتيوب واثار ضجة لانه نقل حديثا جرى خلال اجتماع امني حساس حول سوريا، في ما اعتبر «مؤامرة سياسية» عشية الانتخابات البلدية.
في الحلقة الاخيرة من سلسلة احداث متوالية، نشر تسجيل الخميس على موقع يوتيوب لاحاديث مفترضة لكبار مسؤولي الخارجية والامن في تركيا، ما اثار الذهول والغضب في انقرة. بعد فتح تحقيق قضائي توعد وزير الخارجية احمد داود اوغلو الذي نسب اليه بعض ما جاء في التسريب انه سيفعل كل ما ينبغي لتحديد مصدر ما اعتبر «تعديا» على «الامن القومي».
بعد اسبوع على حجب موقع تويتر امرت الحكومة التركية الخميس بالحجب الفوري لموقع يوتيوب لوقف انتشار هذا التسجيل. وافادت الصحافة التركية ان الاجتماع السري عقد في 13 اذار في وزارة الخارجية بحضور رئيس جهاز الاستخبارات حقان فيدان ووزير الخارجية ونائبه فريدون شنرلي اوغلو وضابط رفيع.
وصرح داود اوغلو أمس «كانت غرفة ثبتت فيها اجهزة تشويش للبث. بالتالي فان هذه القرصنة المعلوماتية في اثناء اجتماع تناقش فيه عمليات عسكرية لا يمكن اعتباره سوى هجوم عسكري». وتوعد عبر التلفزيون بان «كل شيء سيخضع للتفتيش والجميع سيخضع للاستجواب» موضحا ان وزارته تخضع لتفتيش دقيق بحثا عن ميكروفونات قد تكون مزروعة فيها.
واكد الرئيس عبد الله غول امام الصحافة «انه عمل تجسس يهدد امن الدولة. سنفعل كل ما يلزم للكشف عن المسؤولين عن ذلك».
وفي هذا التسجيل، يناقش المسؤولون الاربعة وبينهم داود اوغلو وحقان فيدان سيناريو لتنفيذ عملية سرية ترمي الى تبرير تدخل عسكري تركي في سوريا. وفي التسجيل يسمع صوت منسوب الى رئيس الاستخبارات فيدان يتحدث فيه عن ارسال «اربعة رجال (الى سوريا) لاطلاق ثمانية صواريخ على ارض خلاء» داخل تركيا. ويضيف «اذا لزم الامر، يمكن ان نشن هجوما. هذه ليست مشكلة، يمكن اختراع تبرير لذلك».
ويقول صوت نسب الى وزير الخارجية في التسجيل «بيني وبينك، رئيس الوزراء قال عبر الهاتف انه يمكن كذلك استخدام هذا (الهجوم) اذا لزم الامر في هذه الاجواء». ولم تنف وزارة الخارجية انعقاد الاجتماع لكنها قالت ان جزءا من النص «تم التلاعب به».
بعد اتهامات رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الخميس، اتهم داود اوغلو الجمعة جماعة الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة بالمسؤولية عن التسريب الجديد. وتوعد الوزير بالقول ان «سنتخذ اجراءات ضد الذين يريدون اغراق تركيا في الفوضى لاغراض سياسية» مؤكدا انه «قبل ايام من الانتخابات الجميع يفهم جيدا من يقف وراء ذلك».(ا ف ب).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش