الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاردن تعامل مع (17) موجة لجوء انساني وقسري من فلسطين والعراق ولبنان وسوريا

تم نشره في الأحد 23 آذار / مارس 2014. 02:00 مـساءً

 اربد – الدستور – صهيب التل
انطلقت صباح أمس المرحلة الثالثة من ورشة إدارة الأزمات التي تنظمها وزارة الداخلية والمديرية العامة للدفاع المدني وبعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في عمان بهدف التوعية بمخاطر الأزمات والكوارث وكيفية التعامل معها والحد من آثارها ضمن الخطة الإستراتيجية لوزارة الداخلية في التشاركية مع كافة الجهات ذات العلاقة من بلديات ودوائر خدماتية وأجهزة أمنية وقوات مسلحة في محافظات إقليم الشمال بحضور رؤساء بلديات ومحافظين ومدراء دوائر خدماتية للاطلاع على جاهزية هذه الجهات وإمكاناتها وقدراتها المادية والبشرية والعمل على تطويرها وصولا الى مرحلة الاحتراف والمهنية في إدارة الأزمات والتعامل معها.
وقال محافظ اربد حسن عساف في كلمة افتتح بها أعمال الورشة أن هذه الورشة تأتي بمبادرة من وزارة الداخلية لإقامة هذه الفعاليات المتخصصة في مجال إدارة الأزمات والتي بدأت بمحافظات وسط المملكة ثم محافظات الجنوب وتعتبر هذه الورشة الثالثة والتي يشارك فهيا حوالي (40) شخصا بصفتهم رؤساء وأعضاء لجان الدفاع المدني المحلية في محافظات اربد والمفرق وعجلون وجرش .
ولفت عساف إلى أن المملكة واجهت ومنذ نشأتها العديد من الأزمات والحالات الطارئة فكان قدرها أن تتعامل مع حوالي (17) موجة لجوء انساني وقسري فتقاسم الأردني رغيفه وكوب مائه ومقعد درسه ودوائه مع أشقائه من فلسطين والعراق ولبنان وها هي الأزمة السورية تلقي بظلالها على المملكة وتدفع بالآلاف إلى الأردن هربا من أتون النزاع المسلح حتى فاق عددهم (650) ألف لاجئ عدا عن أشقائنا السوريين المتواجدين في المملكة قبل نشوء الصراع ليصل العدد إلى ما يقارب مليون وثلاثمائة ألف لاجئ ، مشيرا إلى انه وفي هذا الإطار فقد تعاملت المملكة مع هذه التدفقات البشرية الهائلة من منطلقات إسلامية وقومية وإنسانية رغم شح الموارد وزهد ما قدم للمملكة مقارنة بما أنفقت وقدمت .
وقال عساف الفكرة السائدة أن دوائر الدولة الرسمية وأجهزتها الحكومية والبلديات وأمانة عمان الكبرى وحدها المسؤولة عن مواجهة الأزمات ونحن نقول أن الجميع شركاء سواء أكان في القطاع العام او الأهلي أفرادا وجماعات بما في ذلك النقابات والجمعيات والإعلام ومقاولي الإنشاءات وغرف التجارة والأندية والمراكز الشبابية وغيرها ويحق لنا في الأردن أن نفخر بمستوى التعامل مع الأزمات تناسبا مع الإمكانيات ونسجل هنا لقدوتنا جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين إشرافه المباشر على إدارة الأزمات ومشاركته الشخصية في تقديم شتى صنوف المساعدة في مثل هذه الحالات ودعمه اللامحدود للجهات المختصة لرفع إمكانياتها والارتقاء بجاهزيتها فضلا عن توجيهاته السامية بإنشاء المراكز المتخصصة كالمركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات الذي يرأسه سمو الأمير علي بن الحسين  .
وناقشت الورشة في جلستها الأولى ورقة مفهوم الأزمة وإدارتها قدمها العميد الركن مروان السميعات وورقة إدارة الأزمة والإعلام قدمها المحافظ في وزارة الداخلية وليد أبده.
وتطرقت الورشة الى دور القوات المسلحة في إدارة الأزمات من خلال ورقة لقائد المنطقة العسكرية الشمالية ودور الأمن العام في إدارة الأزمات لمدير شرطة جرش العقيد الدكتور فخري بني دومي ودور الدفاع المدني في ذات المجال لمدير دفاع مدني اربد العميد بسام الجوارنة إضافة الى دور المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات والواقع الزلزالي في المملكة وتحدياته للدكتور محمود القريوتي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش