الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جمعية المركز الإسلامي: العمل الخيري ينأى عن السياسة

تم نشره في الأربعاء 19 آذار / مارس 2014. 02:00 مـساءً

عمان - تقطع جمعية المركز الإسلامي الخيرية، نهائيا مع صورة نمطية استقرت عبر العقود بصفتها ذراعا لجماعة الاخوان المسلمين، مؤكدة بلسان رئيسها جميل دهيسات، أنها تتخذ حلة جديدة لتكريس دورها الخيري التنموي، لتنأى عن السياسة التي كبلتها طويلا.
يرجع دهيسات المحسوب على تيار الحمائم داخل جماعة الاخوان المسلمين، تعزز صورة الجمعية سياسيا الى "وجود عدد من أعضاء الجماعة وناشطيها في الكادر الفاعل للجمعية" مؤكدا أن هذا ما تعمل الادارة الحالية على تبديده.
وقال دهيسات لـ"بترا" إن تسييس الخير ينقص من قيمته الانسانية، الامر الذي تعمل الجمعية على تعزيزه في الذهنية العامة عبر انفاذ برامج تشمل مختلف المناطق والشرائح الاجتماعية المحتاجة على امتداد مساحة الوطن.
فبرامج كفالة الايتام والفقراء، التي تتصدر أولويات الجمعية، تتيح فضاء لها في اثبات الاقلاع نهائيا عن الهوى السياسي وهو ما ينسجم مع مرامي تأسيسها، حسب   دهيسات الذي أوضح أن هذه البرامج تشمل نحو 33 ألف يتيم و8 آلاف أسرة فقيرة منهم 1700 طالب جامعي.
..
الحلم الذي راود أحمد ابن التسعة عشر عاما كاد أن يتبدد بوفاة والده وهو ما يزال تلميذا، لتنقذه الجمعية في استكمال تعليمه الجامعي في كلية الأعمال في الجامعة الهاشمية.
احمد يتساءل بعد ان يقول :"لك أن تتخيل طفلا يفجع بوفاة والده ليعيش ظروفا صعبة(..) كيف يمكن له أن ينظر بتفاؤل للمستقبل؟!، مضيفا أنه يود بعد إنهاء دراسته الجامعية أن يؤسس مشروعا لرعاية وكفالة الأيتام، "ردا للجميل الذي قدمته الجمعية".
وتتبع للجمعية 60 مركزا للرعاية الاجتماعية، و50 روضة ومركز أطفال و20 مركزا طبيا و15 مركزا مهنيا، اضافة الى المستشفى الإسلامي بفرعيه في عمان والعقبة، وكلية المجتمع الإسلامي.
وحسب دهيسات فإن الجمعية تخضع لرقابة رسمية حثيثة لجميع نشاطاتها ومواردها المالية.
ومنذ تأسيسها قبل 50 عاما، وسعت الجمعية نشاطاتها ومشاريعها لتشمل الرعاية الاجتماعية والاغاثية ورعاية الأيتام والأسر الفقيرة، وتقديم المواد التموينية وكسوة العيد ولحوم الأضاحي والحقيبة المدرسية وإفطار الصائم وصدقة الفطر وترميم منازل الفقراء، وبرامج التدريب المهني والحرفي وإغاثة اللاجئين وإنشاء رياض الأطفال والمدارس والمعاهد والمراكز الطبية.
أمّا أم معتصم التي تعيل خمسة اطفال وتستفيد من برامج الجمعية، فتوضح أن أبناءها وجدوا في برامج الجمعية ضالتهم تعليما وصحة، اضافة الى الرعاية المتواصلة.
تعيش أم معتصم في منطقة جبل النظيف ذات الكثافة السكانية العالية وتتقاضى كفالة قيمتها 125 دينارا من الجمعية.
وتعبر أم مصطفى التي تعيل أيتاما استفادوا من برامج كفالة اليتيم في الجمعية عن امتنانها للجمعية التي تقوم على شؤون اسرتها .
وللفقراء نصيب من برامج الجمعية التي تقدم خدمات موسمية لأكثر من 100 ألف أسرة أردنية وكذلك 70 ألف أسرة سورية.
يقول العاجز عن العمل أبو يزيد الذي يعيل أسرة تستفيد كما المئات من خدمات جمعية المركز الإسلامي الخيرية، ان الجمعية انقذته باستئجار منزل للاسرة وتامين تأثيثه.
يسرى وعلياء سيدتان تعيلان أسرتيهما فرضت عليهم الظروف مواجهة الفقر والعوز والبطالة، فيسرى لديها ثلاث فتيات متفوقات يدرسن على مقاعد الجامعة عبر دعم من برامج الجمعية.
تقول يسرى " تفوق بناتي بالدراسة وضعني أمام تحد كبير لتأمين دراستهن بالجامعة لكن الحال لا يسمح والظروف صعبة فتوجهت إلى الجمعية التي سبق وان رعت أسرتي، لتوفر لهن نفقات الدراسة الجامعية".
أما علياء فلها قصة أخرى فزوجها مريض ومصاب بعجز جسدي نسبته 85 بالمائة استفادت هي الأخرى من برنامج كفالة الأسر الفقير.
وأثمرت تلك الكفالة عن حصول ابنتها على درجة البكالوريوس في العلاقات الدولية من جامعة الحسين وهي تسعى للحصول على وظيفة لمساندة والدتها في تحمل أعباء إعالة أسرتها.
ويعلق رئيس الجمعية على ذلك بأن " ذلك ما تسعى إليه الجمعية لتحصين الأيتام والفقراء بالعلم والمعرفة" لافتا إلى أن الجمعية " لا ينتهي دورها فقط بالتعليم لكنها تعمل على البحث عن وظائف لهؤلاء الشباب والفتيات وفق الإمكانات المتوفرة".
وطالت خدمات الجمعية اللاجئين السوريين، حيث كان أخر برامجها اليوم الطبي المجاني الذي أقيم في مركز الجمعية بمنطقة مرج الحمام واستفاد منه المئات من السوريين.
نبيل فضة لاجئ سوري عالج ابنته ماسه التي تعاني من ورم خلف أذنها وبين أن الأطباء اجروا الفحوصات اللازمة وقدموا العلاجات مجانا (..) اشعر أنني في بلدي وهذه الجهود والخدمات نقدرها نحن السوريون للأردن.
وتقدر ميزانية الجمعية بعشرات الملايين موزعة على أنشطتها الاجتماعية والتعليمية والصحية.
وواجهت الهيئة الإدارية المؤقتة للجمعية، ومنذ تسلمها مهامها في عام 2006 عدة معيقات وفقا لرئيسها، كان أبرزها تعثر المستشفى الإسلامي في عمان ماليا، وهو أحد أهم أذرع الجمعية.
وقال دهيسات في هذا الصدد "إنه ومنذ تولي مهمة رئاسة الجمعية وجدت أن هناك خللا وعجزا في المستشفى، ابتداء من استلام المبنى الجديد له دون مراعاة الالتزام بشروط ومعايير الجودة والإنفاق حسب عقود البناء والاستلام".
وتحدث عن مواطن الخلل في المستشفى من خلال مصاريف الصيانة على المبنى الجديد، وتسريب المياه من أحد المواقع فيه، والذي أدى إلى خسائر في جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي ما اضطرنا إلى شراء جهاز جديد، ونقص عدد الأسرة فيه، والذي كان من المفترض أن ترتفع طاقته الاستيعابية إلى حوالي 600 سرير، إلا انه كان يتسع لـ 240 سريرا.
واستعرض أبرز الإجراءات التي اتخذتها هيئة الجمعية لتصويب هذه الأوضاع،  وتجاوزها لوضعه على المسار الطبيعي من خلال تخفيض الكوادر، وزيادة الأسرة، وإعادة آلية عطاءات الأدوية والأجهزة، ليبقى المستشفى قائماً على أداء رسالته الإنسانية.
وكانت وزارة التنمية الاجتماعية حلت عام 2006 الهيئة الإدارية للجمعية وعينت هيئة مؤقتة حسب قوانين وأنظمة الوزارة وأحالت ملف الجمعية إلى القضاء بحجة أن هناك مخالفات وتجاوزات في عملها وهي قضية منظورة حتى الآن أمام المحاكم المختصة.
وردا على سؤال قال دهيسات إن الجمعية ومنذ تعيين هيئتها المؤقتة الحالية عملت على تنفيذ سلسلة إجراءات تصويبيه تتمثل في إنهاء خدمات وتعيين إدارات ونقل موظفين وضبط التعيينات والرواتب والعقود وضبط العطاءات وكشف المخالفات وترشيد الأنفاق، وجميع هذه الإجراءات تسببت في الهجمة على الهيئة، لتضرر مصالح بعض المقصرين والمتجاوزين.
ويضم المستشفى الإسلامي في عمان 1500 موظف، وفي العقبة 200 موظف وطبيب، فيما المراكز الصحية العشرون تضم 150 موظفاً، ومدارسها الخمسون 1100 موظف بين معلم وإداري، وإدارتها العامة ومراكز الرعاية التابعة وعددها 62 مركزاً 1000موظف. بترا

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش