الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مسرح عرائس!

حلمي الأسمر

الاثنين 17 آذار / مارس 2014.
عدد المقالات: 2514

أعتقد والله اعلم، أن قلة قليلة من النخب المصرية تأخذ انتخابات الرئاسة المفترض إجراؤها قريبا، على محمل الجد، فثمة عدد غير قليل من الناس يعتقدون أنها لن تكون انتخابات بقدر ما هي استفتاء، بل يذهب آخرون إلى التندر بالقول، إنه استفتاء من نوع خاص، لأنه يتضمن جوابين متطابقين عن سؤال واحد: يعني إما تقول نعم أو تقول نعم أيضا، للمرشح الأوحد، كما هو الحال في قصة «الاستفتاء» على الدستور الذي كتبته لجنة معينة من قائد الانقلاب..
آخر هؤلاء الذين خجلوا من البقاء في ساحة «منافسة» تفتقر إلى الحدود الدنيا من «الإنصاف» والنزاهة، كان المحامي والحقوقي المصري خالد علي المرشح المحتمل في الانتخابات الرئاسية المقبلة، حيث أعلن عزمه عدم خوض هذا السباق، ليصبح هو المرشح المحتمل الثاني الذي يبتعد عن خوض الانتخابات، التي لم يتحدد موعدها بعد، علي قال، وهو مرشح سابق في الانتخابات الرئاسية عام 2012، في مؤتمر صحفي أمس الأحد: «لو عايزين انتخابات بجد لا بد من إلغاء قانون التظاهر وإطلاق سراح جميع المحبوسين، وتعديل قانون الانتخابات الرئاسية» وطبعا هذه شروط «تعجيزية» يعرف علي قبل غيره أن أحدا في سلطة مصر الحالية لن يستمع لها، وليست في مدى اهتمامه أصلا، ولكن يبدو أن الرجل من باب «المعذرة إلى الله» أطلق هذه الشروط!
أما لماذا يرفض خالد علي الدخول في السباق الرئاسي، فتلك قصة اخرى، حيث يصف هذا السباق بـأنه «مسرح عرائس»، وفي هذا الصدد يقول علي «أغلقوا مسرح العرائس وعلى قادة الجيش أن يبتعدوا عن السياسة»!
سبق علي في هذا الموقف أحمد شفيق المرشح الخاسر أمام الرئيس المنتخب محمد مرسي حيث قال قبل عدة أيام في تسجيل مسرب إنه لن يترشح للانتخابات طالما رغب السيسي بالترشح لان العملية ستكون مهزلة ومجيرة من قبل الجيش لصالح السيسي، وسبقهما أيضا الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح، رئيس حزب مصر القوية، في أوائل شباط فبراير الماضي، عندما عقد مؤتمرا صحفيا أعلن فيه عدم مشاركته في الانتخابات الرئاسية القادمة، واصفا المشاركة فيها بـ»التدليس السياسي»، وقال حينها: «نحن لا نرضى لضمائرنا أن نشارك في عملية تدليس على شعبنا أو خديعة للشعب المصري، لا يوجد للأسف أي مسار للديمقراطية في مصر الآن» ليعقبه في هذا القرار رئيس أركان حرب الجيش المصري السابق، الفريق سامي عنان، والذي أعلن الانسحاب قبل أيام، واصفا القرار بأنه «جاء للحفاظ على وحدة الجيش والشعب» !!
ترى..
ما سر هذه الانسحابات؟ وهل هي مصادفة أن يخوض اخطر انتخابات في أكبر بلد عربي مرشح واحد فقط؟
لماذا يهرب المرشحون من مواجهته؟
الحقيقة التي لا يحب أن يتكلم بها البعض أن مصر «مختطفة» على نحو أو آخر،و تحولت  إلى «جمهورية للخوف» على حد تعبير أبو الفتوح، ولا أدري ما مستقبل بلد كمصر، تحكمها عقليات بهذا المستوى، وكم سيمر عليها قبل أن تعود إلى رشدها، وكم ستدفع ثمنا من دم وقوت ابنائها، ريثما يجد عقلاؤها صيغة ما لإعادتها إلى ما كانت تنعم به من أمن واستقرار؟؟

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش