الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجيش السوري يسيطر على يبرود آخر معقل للمعارضة في القلمون

تم نشره في الاثنين 17 آذار / مارس 2014. 02:00 مـساءً

عواصم - اعلن الجيش السوري  السيطرة على كامل مدينة يبرود اخر معقل للمعارضة المسلحة في جبال القلمون  شمال دمشق امس بعد معركة استمرت 48 ساعة.
وقال ضابط  سوري «حققنا السيطرة التامة على المدينة عند الساعة العاشرة من هذا الصباح»، بينما كان عدد من جنود الجيش السوري النظامي يستريحون على الارصفة من عناء المعارك.
واوضح الضابط انها كانت المعركة الاكثر صعوبة التي شنها الجيش السوري لان المسلحين كانوا يتواجدون في الجبال المطلة على المدينة وفي المباني داخل يبرود، وقد تعين في البداية التركيز على التلال ثم دخل الجيش المدينة السبت من مدخلها الشرقي وحسم المعركة الاحد. وانتشرت في الطرق كابلات الكهرباء وبدت على المباني آثار المعارك العنيفة.
واعلن الجيش السوري في بيان امس  انه «بعد سلسلة من العمليات النوعية عادت صباح امس وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع الدفاع الوطني الامن والاستقرار الى مدينة يبرود ومحيطها في الريف الشمالي لمدينة دمشق بعد ان قضت على اعداد كبيرة من الارهابيين المرتزقة الذين تحصنوا في المدينة واتخذوا منها معبرا لادخال السلاح والارهابيين الى الداخل السوري».واضاف الجيش ان «هذا الانجاز الجديد... يشكل حلقة هامة في تأمين المناطق الحدودية مع لبنان وقطع طرق الامداد وتضييق الخناق على البؤر الارهابية المتبقية في ريف دمشق».
وبثت التلفزيون السوري مشاهد تظهر جثث مقاتلين فيما قال مراسله ان حركة السير عادت الى طبيعتها على الطريق السريع القريب الذي يربط العاصمة بحمص، ثالث مدينة في البلاد.
في المقابل، قال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن ان الجيش السوري وحزب الله باتا يسيطران على «قسم كبير من المدينة» لكن المعارك فيها لا تزال متواصلة. واوضح المرصد «سيطرت قوات حزب الله اللبناني بدعم من القوات النظامية السورية وقوات الدفاع الوطني على اجزاء واسعة من مدينة يبرود وسط استمرار الاشتباكات مع جبهة النصرة والدولة الاسلامية في العراق والشام ومقاتلي الكتائب الاسلامية المقاتلة في بعض الاجزاء من المدينة ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية».
بدورهم، قال ناشطون إن القتال بين قوات المعارضة والجيش النظامي في مدينة يبرود لا يزال مستمراً، لا سيما على مشارف مزارع ريما الواقعة عند تخوم المدينة.
  في غضون ذلك، شن الطيران السوري  امس ثلاث غارات  على  جرود بلدة عرسال اللبنانية المتاخمة للحدود مع سوريا مستهدفا تجمعات لمسلحين فروا  من بلدة يبرود السورية بفعل الاشتباكات الدائرة هناك. وقال مصدر امني في بيروت «  ان اعدادا من الفارين من يبرود دخلوا إلى مخيمات النازحين السوريين في منطقة وادي حميد في عرسال حيث اقيم مستشفى ميداني لمعالجة المصابين منهم».  وقال المسؤول في بلدية عرسال بكر الحجيري ان الطيران السوري شن اربع غارات جوية على الاقل على اطراف البلدة الواقعة على الحدود السورية. وقالت مصادر المعارضة ان مدنيين وناشطين في المدينة فروا عبر الحدود اللبنانية ليلا قبل سقوط يبرود
على باقي الجبهات، قال ناشطون إن الطيران الحربي ألقى «البراميل المتفجرة» على حي مساكن هنانو، في حين استهدفت قوات المعارضة حاجز زينو التابع لجيش النظام في حي سيف الدولة.
وشهدت مدينة مورك بحماة اشتباكات عنيفة بين الجيشين النظامي والحر في الأحياء الجنوبية، وسط قصف عنيف براجمات الصواريخ من قبل قوات النظام. وذكر «مركز صدى الإعلامي» أن قوات المعارضة دمرت مبان للنظام على مشارف مورك بريف حماة، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوفه.
وقد خصت قوات النظام السوري عدة مناطق في محافظة درعا بالبراميل المتفجرة، فقال اتحاد التنسيقيات إن الطيران الحربي ألقى تلك البراميل على بلدة جلين وأطراف بلدة النعيمة ومنطقة غرز ومدينة بصرى الشام. وفي ريف إدلب، قالت شبكة سوريا مباشر إن الطيران الحربي ألقى البراميل المتفجرة على قرية الشيخ مصطفى.
على صعيد اخر،  تظاهر نحو ثلاثمئة شاب سوري امس في دمشق لمطالبة الرئيس السوري بشار الأسد بالترشح لولاية رئاسية ثالثة، ولتأكيد دعمهم للجيش في حربه ضد مقاتلي المعارضة.
ورقص المتظاهرون وغنوا ملوحين بالاعلام السورية وصور الاسد في ساحة السبع بحرات بوسط العاصمة السورية.ورفع الشبان لافتات كتب عليها «مع الاسد يدا بيد» و»الله وبشار وجيشنا المغوار» و»رح ننتخبك يا بشار».
ولم يعلن الاسد الذي تنتهي ولايته في 17 تموز المقبل، ترشحه رسميا حتى الآن. ولكنه اكد لفرانس برس في كانون الثاني ان هناك «احتمالات كبيرة» لان يترشح. وكان اكد اكثر من مرة انه سيترشح «اذا اراد الشعب ذلك».(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش