الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تجمع البلقاء للمتقاعدين العسكريين: اهتمام الملك بالمتقاعدين العسكريين جزء من اهتمامه بجميع فئات المجتمع

تم نشره في الاثنين 10 آذار / مارس 2014. 02:00 مـساءً

السلط - الدستور - رامي عصفور - عبر تجمع البلقاء للمتقاعدين العسكريين عن تأييده المطلق لمواقف  قائد الوطن وحامل الراية الهاشمية الذي أستطاع بحكمته ونفاذ بصيرته أن يقود مسيرة الأردن الخيرة المباركة وأن ينهض بالبلاد نهضة إصلاحية شاملة نحو مدارج الرقي والتطور رغم الظروف الصعبة والأخطار والأعاصير التي عصفت بالأمة ولا زالت.

وبين التجمع في بيان أصدره وحصلت الدستور على نسخة منه إن اهتمام جلالة قائد الوطن بالمتقاعدين العسكريين هو جزء من اهتمام جلالته الشامل بجميع فئات  المجتمع الأردني على حد سواء , وهو اهتمام منبعه  منظومة القيم الأخلاقية والإنسانية  والقيادية التي تجسد مبادئ الحكم الرشيد في الذات الهاشمية الكريمة.
وجاء نص البيان " دأب الرجال الرجال من المتقاعدين العسكريين الوقوف أمام المتزمتين والمتنطعين ورد الحجة بالحجة والموقف بالموقف بعزيمة وجرأة  تربوا عليها بالمدرسة العسكرية الوطنية ، ليقولوا رأيهم   بكل ما يكتب أو يُقال  من هذه المجموعة أو تلك، دون  تشنج أو انفعال  أو  الالتفاف  أو الاختباء خلف لقاءات غير معلنه أو بيانات أو مقالات مؤذية لا تعبر عن شخصيتهم الوطنية الحقة.     
إن اهتمام جلالة قائد الوطن بالمتقاعدين العسكريين هو جزء من اهتمام جلالته الشامل بجميع فئات  المجتمع الأردني على حد سواء , وهو اهتمام منبعه  منظومة القيم الأخلاقية والإنسانية  والقيادية التي تجسد مبادئ الحكم الرشيد في الذات الهاشمية الكريمة
 إن المتقاعدين العسكريين يعلنون تأييدهم المطلق لمواقف  قائد الوطن وحامل الراية الهاشمية الذي أستطاع بحكمته ونفاذ بصيرته أن يقود مسيرة الأردن الخيرة المباركة وأن ينهض بالبلاد نهضة إصلاحية شاملة نحو مدارج الرقي والتطور رغم الظروف الصعبة والأخطار والأعاصير التي عصفت بالأمة ولا زالت. فاهتمام جلالته بمحاربة الفساد أينما وجد وإصلاح الإدارة العامة والاهتمام بشؤون المواطنين ودفاعه المتواصل والجريء عن القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في وطنه وعلى ترابه  المقدس  إضافة إلى مواقفه القومية تجاه أمن الأمة واستقرارها لخير شعوبها  
 
رغم كل هذا نجد بأن هناك فئة من المتقاعدين قد ظلت الطريق بالانجراف رغبة أو قسراً    لينحرفوا عن السرب، والذين نقول لهم أن وطننا جميل ورائع في مليكه وعطائه المميز الكبير ومن حقنا أن نحب الوطن ونعشق القائد معا . وإننا نشعر بصدق حقيقي وشعور كله وفاء وإخلاص مطرز بالولاء والانتماء لوطننا الغالي ومليكنا  المفدى.  
إننا في تجمع البلقاء للمتقاعدين العسكريين لندعوا الإخوة رفاق الدرب الوطني وزملاء المسيرة الخيرة والذين لا يشك في انتمائهم وحبهم المخلص لوطنهم وإيمانهم بشرعية قيادتهم وحسن التزامهم بالدستور الجامع إلى الالتفاف إلى الوطن وأمنه الداخلي وجسر الفجوات والثغرات التي يحدثها المتربصون والحاقدون والتجار من مختلف مشاربهم واتجاهاتهم وأهدافهم التي يريدون بها شق الصفوف وإضعاف بنيان الوطن واختراق الأسوار التي بناها الرجال الأوائل بعرقهم ودمائهم ليبقى الوطن عصي على كل طامع أو مرجف.
إن قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية الساهرة درع الوطن وحصنه المنيع والرمز الوطني في العزة والفخار لتستحق منا كل دعم ومؤازرة وتقدير وسنقف معها صفا واحدا بإمرة جلالة قائد الوطن والمسيرة  الملك عبد الله الثاني بن الحسين  حماه الله ورعاه"
الخبر مغطى   

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش