الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لوحات التشكيلي جهاد العامري.. قصائد لونية بروح أندلسية

تم نشره في الخميس 6 آذار / مارس 2014. 02:00 مـساءً

عمان - الدستور - خالد سامح
تشكيل لوني شعري بامتياز.. هكذا يمكن إيجاز التجربة الفنية الجديدة للفنان التشكيلي الأردني جهاد العامري، والتي أطلقها أمس الأول ضمن معرض حمل عنوان «وشم في الماء» وذلك في جاليري دار المشرق في عبدون، ووسط حضور نوعي لافت لنخبة من الفنانين والنقاد الأردنيين اضافة الى تشكيليين عرب مقيمين في عمّان، ويستمر المعرض حتى السابع والعشرين منآذار الحالي.
الشعرية التي تحملها لوحات العامري ليست مرتبطة فقط بتطريز الأعمال بقصائد لكبار شعراء الأندلس كابن خفاجة الأندلسي وابن الخطيب، بل لأنها تستعير من الشعر أيضا حساسيته الجمالية والخيال الخصب، اضافة الى الوقفات التأملية واللغة الفنية الرهيفة والتي تحيل المتلقي الى حوارية جمالية مع الموروث الجمالي عبر مادة الرسم من حروف وأشكال آدمية وبصورة خاصة الشكل الأنثوي، انها قراءة ذاتية عميقة ومختلفة في التراث الجمالي والابداعي العربي.

ورغم أن لوحات جهاد العامري -ذات التقنيات الجرافيكية البارعة- تذهب الى مدى بعيد في التجريد، الا أنها تتكأ على عنصر التشخيص والقصائد المنثورة على فضاء اللوحة، كذلك الزخارف الاسلامية التي تضيف الى لوحته قيمة بصرية وروحية، فالتجربة الجديدة للفنان بمجملها تستلهم مناخات الأندلس والآثار العربية المنتشرة في في الجنوب الاسباني حيث اقام هناك لسنوات باحثا في التجليات الجمالية والابداعية للحضارة العربية ومتأثرا كذلك بالثقافة الاسبانية الحديثة ورموزها الكبار لاسيما الشاعر فيدريكو غارثيا لوركا.
الفنان صاحب المعرض يصف أعماله الحديثة  بمساحة لتأملاته في الفعل الجمالي الأندلسي، ويضيف: «يبدو الأثر الجمالي متحركا من خلال حركة الماء؛ الحركة الأقرب الى الفعل الموسيقي الليّن، حيث تتمرآى كل الأشياء من خلال الحركة الكريستالية في الأنهر والنوافير والأودية ومساقي المياه الصغيرة، وكان لأثر الحضارة العربية في الأندلس المساحة الأهم في تجربتي الفنية الذي وجد في فناء قصر الحمراء مرايا الماء فعلها الإنساني في انعكاس الألوان والأشكال كما لو أنها دعوة غير مباشرة لتأمل الذات في المكان، فقد انعكس فعل الماء على طبيعة الشفافية في الألوان المستخدمة في عملي الفني، كفعل تراكمي يشف عن مجموعة من السطوح التصويرية لإظهار عمق فعل الماء الذي ارتبط بالرؤيا والتطهر وكشف الذات العميقة عبر رؤيتها في تحركات المرايا الساكنة والسائلة، الماء الصافي الذي يشرب ما يجاوره من أشكال ثابتة وأشكال متحركة إلى جانب الأشعار التي تسرد تاريخ المكان وجمالياته».
العامري كان ولد في غور الأردن عام 1977، وهو حاصل على بكالوريوس في الفنون الجميلة من جامعة بغداد. ويعمل حالياً في الهيئة التدريسية في  كلية الفنون والتصميم  في الجامعة الأردنية، حيث حصل مؤخرا على دكتوراة في الفنون التشكيلية من اسبانيا، كما شارك العامري في ملتقيات دولية في كل من: لبنان، إيطاليا، مصر، أمريكا واليونان. وحصل على إقامة فنية لمدة شهرين في سويسرا 2006، وعلى الجائزة الأولى في مجال الرسم في مهرجان الشباب، الأردن 2002، وعلى الجائزة الثانية مناصفة بالمعرض السنوي لرابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين 2005، وهو عضو رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين، وله مقتنيات في العديد من الأماكن منها  المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة، ومركز اوربينو العالمي للحفر، إيطاليا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش