الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«المعلمين» تنفذ وقفة احتجاجية علـى نظـام الخـدمـة المـدنيـة

تم نشره في الأحد 2 آذار / مارس 2014. 02:00 مـساءً

 عمان - الدستور - غادة ابو يوسف
نفذت الهيئة المركزية لنقابة المعلمين الاردنيين وهيئات الفروع من كافة مناطق المملكة وقفة احتجاجية امام رئاسة الوزراء ضد نظام الخدمة المدنية الجديد، واعتبرت النقابة ان الوقفة باكورة انشطتها التصعيدية ضده.
واعتبر المعتصمون ان العديد من بنود النظام الجديد مجحفه وتشكل في بعضها تعديا على حقوق موظفي القطاع العام وبخاصة المعلمين لا سيما المتعلقة بالاجازات السنوية والمرضية والتصريحات الصحافية.
وحسب المعتصمين فان بعض المعلمين قطع اجازته المرضية والتحق بعمله خوفا من الحسم من الراتب رغم اوضاعهم الصحية الصعبة، مؤكدين وجود خلل تشريعي في العديد من مواد النظام من حيث احتساب الاجازات المرضية وتطبيق بنود النظام بأثر رجعي وعدم تدرج النظام في العقوبات.

واكد نقيب المعلمين النائب مصطفى الرواشدة لـ«الدستور»، الذي حالت الظروف دون تمكنه من المشاركة في الوقفة، ان نظام الخدمة المدنية الجديد فيه ظلم كبير في بعض مواده ونأمل من الحكومة اعادة النظر فيها.
وعبر نائب النقيب الدكتور حسام مشه عن رفض النقابة لنظام الخدمة المدنية الجديد، مبينا ان النقابة بصدد اتخاذ المزيد من الاجراءات التصعيدية ضده النظام انطلاقا من حرصها على حقوق منتسبيها ومكتسباتهم الوظيفية.
وطالب المعتصمون وحسب الناطق الاعلامي لنقابة المعلمين ايمن العكور الحكومة بتجميد العمل بالنظام الجديد واجراء التعديلات اللازمة عليه، مشيرا الى ان النقابة رفعت الى الحكومة مقترحات بالتعديلات المطلوبة بعد دراسة كافة البنود، مطالبا باجراء مراجعة شاملة لبنود ومواد النظام.
   من جانب آخر ، أقرت الهيئة المركزية لنقابة المعلمين الأردنيين الميزانية السنوية للعام 2013 بالإضافة إلى التقريرين المالي والإداري والتعديلات التشريعية المتعلقة بمزاولة المهنة في قانون نقابة المعلمين، فضلا عن نظام التأمين وذلك خلال اجتماعها الأخير الذي عقد امس في مدارس الحصاد التربوي.
وأقرت الهيئة المركزية التقرير الإداري عقب تقديم الملاحظات والاستفسارات الخاصة بهما، كما تم التصويت والموافقة على إصدار كتيب خاص يتضمن التقريرين المالي والإداري.
وكان نائب نقيب المعلمين الدكتور حسام مشة رحب بأعضاء الهيئة المركزية واثنى على الجهد الذي بذلوه خلال الدورة الحالية، مثمنا التضحيات التي قدموها طوال هذه الفترة.
وأشاد مشة باعتصام المعلمين قبل الاجتماع أمام مجلس الوزراء رفضا لنظام الخدمة المدنية الجديد، مشيرا إلى أن «الاعتصام ينم عن حرص الزملاء على المصلحة العامة».
واستعرض رئيس لجنة العضوية والانتساب باسل الحروب التعديلات التشريعية المتعلقة بمزاولة المهنة في قانون نقابة المعلمين الأردنيين، كما قدم المستشار القانوني لنقابة المعلمين بسام فريحات التوصيف القانوني لهذه التعديلات.
وتضمنت التعديلات التي تم إقرارها المادة (6 د) والتي تنص على «يحتفظ المعلم المتقاعد والذي سبق له الانتساب بكل عضويته حسب أحكام نظام مزاولة المهنة»، بالإضافة إلى المادة 7 بحذف فرع (هـ) والذي ينص على «متفرغا لممارسة مهنة التعليم» واستبداله بالفرع (ب) الذي ينص على «مزاولا لمهنة التعليم حسب أحكام نظام مزاولة مهنة التعليم الصادر بموجب هذا القانون».
وشملت التعديلات كذلك تعديل المادة 11 لكي تصبح « تتكون الهيئة العامة في كل مديرية من مديريات التربية والتعليم من الأعضاء العاملين والمسددين لالتزاماتهم المالية والحاصلين على شهادة مزاولة المهنة من النقابة ولهذه الغاية يعد مركز الوزارة مديرية من مديريات التربية والتعليم».
كما تضمنت تعديل المادة 22 كي تنص على «يعد النقيب ونائبه وعضو المجلس فاقدا لصفته بقرار من المجلس في أي من الحالات التالية؛ أ- إذا تغيب عن حضور 3 اجتماعات متتالية أو 6 اجتماعات متفرقة دون عذر يقبله المجلس، ب- إذا فقد عضويته في النقابة.
وبحسب الناطق الإعلامي باسم نقابة المعلمين أيمن العكور سيصار إلى إصدار نظام متكامل لمزاولة المهنة كي يتسق مع التعديلات القانونية التي تم إقرارها.
واستعرض أمين صندوق نقابة المعلمين الأردنيين ابراهيم الحميدي والمستشار القانوني بسام فريحات نظام التأمين الصحي لنقابة المعلمين والذي أقرته الهيئة المركزية لنقابة المعلمين على أن يتم عرضه على دائرة الإفتاء للتأكد من عدم وجود مخالفات شرعية به.
وفي نهاية الاجتماع تم تكريم فروع النقابة وإداراتها وأعضاء الهيئة المركزية وأعضاء مجلس نقابة المعلمين.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش