الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فعاليات وأبناء المخيمات: حديث الملك حول الوطن البديل رسالة طمأنينة لكل الأردنيين

تم نشره في الأربعاء 26 شباط / فبراير 2014. 02:00 مـساءً

محافظات - الدستور: اربد – صهيب التل، مادبا – احمد الحراوي، البقعة - ابتسام العطيات، الرصيفة - اسماعيل حسنين
لاقى حديث جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حول فكرة الوطن البديل وتأكيدات جلالته بان ذلك وهم وغير موجود الا في اذهان المروجين له من مثيري الفتن، ردود فعل واسعة ومؤيدة لحديث جلالته في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في محافظة البلقاء.
وأكد الجميع على ان جلالته كان وما زال مدافعا قويا عن حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته على ترابه وعاصمتها القدس الشرقية.
فقد دعت فعاليات سياسية وحزبية وشعبية وشبابية ونسائية في المحافظات ووجهاء مخيمات اللاجئين الفلسطينيين المشككين والمروجين للفرضيات والإشاعات والأوهام بين فترة وأخرى ترك ما دأبوا على ترديده بين فترة وأخرى حول مصطلح الوطن البديل الذي أكدت الأحداث ان هاتين الكلمتين بلا معنى وان الأردن دولة منيعة أثبتت الأحداث أنها رقم صعب لا يمكن تجاوزه وان الأردنيين بقيادة ملوكهم الهواشم اثبتوا على مدى التاريخ أنهم دافعوا عن قضايا العرب وأوطانهم وكانوا جند الثورة العربية الكبرى التي نادت بوحدة العرب وعزتهم واستقلالهم فهم اقدر على الدفاع عن وطنهم ووحدتهم إذا ما دعت الحاجة بذلك.

اربد
د. عبد الله ملكاوي
ففي محافظة اربد قال رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية الدكتور عبد الله ملكاوي: لقد سئم الناس ما يردده مرتادو الصالونات السياسية بين فترة وأخرى حول ما يسمى بالوطن البديل لتحقيق مكاسب ذاتية وشخصية وانية تؤشر ان الساعين الى هذه المكاسب لا يريدون صلاح وطن ولا قيام امة.
وأضاف الملكاوي كان الأجدر بهذا النفر من الناس ان يكونوا عونا لجلالة الملك في دفع عجلة عملية الإصلاح الشامل التي أطلقها جلالته وجنبت الأردن الويلات التي عاشها أشقاء لنا في بعض الدول العربية وخاصة دول الجوار حتى وصلنا لمرحلة بتنا نعيش في حزام من نار وعلى الجميع ان لا يلتفت الى الإشاعات والأكاذيب والادعاءات المضللة والمشوهة والمشبوهة فيما يسمى بالوطن البديل لان الأردنيين متمسكين بوطنهم حتى الموت كما ان الفلسطينيين أثبتت الوقائع أنهم لن يرضوا بغير فلسطين بديل.
عماد النداف
وقال رئيس جمعية المستثمرين في مدينة الحسن الصناعية عماد النداف: ان ما يردده البعض كل بضعة أشهر حول قضايا مصيرية متعلقة بحل القضية الفلسطينية على حساب الأردن بإقامة ما يسمونه ( الوطن البديل) هي أضغاث أحلام يرددها حفنة ممن يدعون الاطلاع على مجريات الأمور ومعرفة الأحداث والقدرة على تحليلها مشيرا الى ان هذه النغمة الممجوجة تردد منذ سنوات حتى سئم منها الناس وصار من الواجب على الجميع ان يسكت هؤلاء الناس الذين لا يريدون سوى لفت النظر وتحقيق غايات في أنفسهم متناسين ان المواطن الأردني مطمئن الى مستقبل الوطن وأمنه واستقراره وهيبة الدولة وقدرتها على حماية نفسها ومواطنيها وممتلكاتهم وكينونتهم.
وقال النداف كان الأولى بمن يدعون المعرفة والاطلاع ان يشاركوا في عملية التنمية المستدامة التي هيئ لها جلالة الملك الحاضنة الملائمة بالإصلاحات الشاملة التي طالب بها وقادها منذ اليوم الأول لتسلمه سلطاته الدستورية.
ودعا النداف المغرضين والمرجفين وأصحاب الصوت النشاز ان يتوقفوا عن بث سمومهم وتوجيه سهامهم الى المواطن والغلو في معاداة مصالح شعبهم ووطنهم وان يعودوا الى رشدهم ويشاركوا في عملية الإصلاح ان كان لديهم رأي ثاقب ورأي نير.
وأضاف لا يخفى على الجميع ان الظرف الاقتصادي الذي يعيشه الأردن نتيجة الظروف التي تعيشها المنطقة تحتاج الى المخلصين لهذا الوطن بالمشاركة بوضع الحلول لمشكلاتنا الاقتصادية وجذب الاستثمارات وخلق مزيد من فرص العمل للشباب وتطوير القدرات الاقتصادية ورسم خطط مستقبلية لا الجلوس في الصالونات المكيفة والترويج لفكرة لم يلتفت اليها احد في الداخل والخارج.
وقال النداف ان أبناء المخيمات والأردنيين من الأصول الفلسطينية مؤمنون بأن الأردن القوي المتوحد بكافة أطيافه تحت الراية الهاشمية الجامعة هو خير مدافع ونصير لفلسطين وأهلها وقضاياهم العادلة وإن رهان كل الأردنيين الوحيد على الوطن وآمنه وأمانه وعلى آل هاشم الأخيار حاكمين ومحكمين وصمام آمان وأننا كأردنيين لن نقبل بغير الأردن وطنا كما الفلسطينيين بغير فلسطين وطنا وان ذلك معروف للقاصي والداني منذ بداية الأزمة الفلسطينية منذ عشرينيات القرن الماضي. ودعا النداف هذا النفر الذي امتهن اللعب على مكونات الهوية الوطنية والحدة والجامعة لتحقيق مكاسب اقل ما يقال أنها رخيصة.
سامي الخصاونة
العين السابق رئيس اتحاد الجمعيات الخيرية في محافظة اربد الحاج سامي الخصاونة قال ان بعض النخب السياسية تعبر بين فترة وأخرى عن قلقها على مصير الأردن وكأنها المسؤولة عن حماية هذا الوطن الذي أنشأه الأردنيون بالتفافهم حول الملوك الهواشم.
وأضاف ان هذه النغمة تتردد مع كل وزير خارجية أمريكي أو ممثل دولي تضع الظروف الدولية ملف القضية الفلسطينية من ضمن أولوياته فتعود النغمة المشروخة التي تسمى الوطن البديل لجذب الانتباه لهذه النخب التي ترفض التقاعد أو العمل بصدق وإخلاص من اجل مصالح الوطن العليا.
وقال الخصاونة ان الأردنيين لم يعودوا ينشغلون بمثل هذه الترهات بل إنما يشغل بال الأردنيين اليوم الدفع بعملية الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي من اجل تعظيم المنجزات الوطنية والحفاظ عليها بعيدا عن المناكفات السياسية التي لا تلتفت إليها الأغلبية الصامتة من الأردنيين الذين إذا ما دعت الضرورة لذلك سيكونوا كما هم دائما الجند الحقيقيين والمخلصين لهذا الوطن.
وأضاف ان مثل هذا الغباء السياسي يلحق ضررا جسيما في الأردن ويفوت عليه فرص جذب الاستثمار لأنها تعطي رسائل خاطئة للمستثمرين الأجانب الذين يسعى الأردن لجذبهم ليستثمروا أموالهم في الأردن لتوفير الحياة الحرة الكريمة للمواطن.
وقال الخصاونة ان ظروف المنطقة لا تسمح بمثل هذا الترف السياسي والتنظير في الوقت الذي نحن بحاجة ماسة لمعالجة قضايانا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية بروح الفريق الواحد الذي عليه ان يدرك أننا نعيش في قارب واحد.
أمل أبو عودة
رئيسة جمعية جنات النعيم الخيرية في مخيم اربد أمل أبو عودة قالت ان أبناء الشعب الأردني لم يعودوا يلتفتون لمثل هذا التنظير السياسي الذي ينم عن ان من يردده يعتقد انه غير مكشوف للناس وان أهدافه غير واضحة تماما وهي بالتأكيد أهداف غير وطنية وأجندة خاصة به يريد تحقيق مكاسبه على حساب الأغلبية الصامتة من أبناء الشعب الأردني التي تعمل بجد واجتهاد من اجل حماية الوطن وتوفير لقمة العيش الحرة الكريمة.
وأضافت لقد سئمنا هذه النغمة التي تطل برأسها كما الأفعى بين فترة وأخرى لاعتقاد مردديها ان الأجواء السياسية مناسبة لتحقيق مكاسبهم بترديدهم هذه المخاوف المخادعة والتي يعرفها المواطن الأردني ولا يعيرها أدنى التفات وأننا جميعا مدعوون اليوم وأكثر من أي وقت مضى ان نكون واعين ومدركين للمخاطر التي تحدق بنا جميعا نتيجة ما تتعرض له دول شقيقة أطاحت بمقدراتها تحتاج الى عشرات السنين لتستعيد عافيتها إذا ما قدر لها ذلك.مؤكدة ان الأغلبية الصامتة في الشعب الأردني أردنية صلبة في الدفاع عن الأردن وفلسطينية عنيدة في الدفاع عن فلسطين وان حق العودة مقدس لا يملك أي كان ان يصادر هذا الحق من الأجيال الحالية والأجيال القادمة.
مادبا
اكد ابناء مخيم مادبا على حقهم في العودة ورفض مايشاع عن الوطن البديل من قبل مغرضين وواهمين، واشادوا بجهود جلالة الملك عبدالله الثاني تجاه القضية الفلسطينية.
يوسف ابو سرور
وقال رئيس نادي القدس في مخيم مادبا الدكتور يوسف ابوسرور لقد جاء لقاء جلالة الملك عبدالله الثاني رؤساء السلطات الثلاث ليؤكد بشكل واضح وصريح ان الاولويات لجلالته التركيز على الاصلاح السياسي والاقتصادي وحل المشاكل الداخلية ومواصلة بناء الاردن الحديث وتعزيز الديمقراطية وحماية الوحدة الوطنية ونبذ مايسمى بثقافة الاشاعة والاجندات الخاصة والشخصية لفريق الوهم القائم على محاولة خلق سياسة التخويف بحجة ان هناك مشاريع قادمة على حساب الشعب الاردني الموحد والدولة الاردنية
واضاف ابوسرور ان فزاعة الوطن البديل لشكل من اشكال الارهاب السياسي الذي يمارسه البعض من اجل العودة الى مخلفات الماضي وحماية لمصالحهم الضيقة علما ان مشروع السلام المقترح بين السلطة الفلسطينية واسرائيل ليس بجديد وان برنامج منظمة التحرير الفلسطينية ثوابته قائمة على بناء الدولة الوطنية الفلسطينية والاستقلال والعودة الى فلسطين التي احتلت عام 1948 وان السلام لايمكن ان يكون على حساب شعبنا ودولتنا الاردنية مهما حاول اصحاب الاجندة الخاصة تكريس هذا الوهم الذي اسمه الوطن البديل في عقولهم السياسية التي اصبحت محل وهم وضعف على ارض الواقع.
وقال ابوسرور ان السيادة الاردنية والشعب الاردني والفلسطيني في خندق واحد لمواصلة الكفاح من اجل دولة فلسطين مستقلة واردن وحدته الوطنية وسيادته في عقل وضمير وثقة الشعب الاردني ومليكه ومشروعه الاصلاحي لايمكن الا ان يكون على الطريق الصحيح ليبقى الاردن ملاذا لكل الشرفاء.
سليمان ابو غيث
النائب السابق سليمان ابوغيث قال هذا هو الملك دوما واضح في كل طروحاته ولا يجامل على حساب الوطن ولاعلى حساب الاردنيين والعرب.
واضاف ابوغيث من هنا جاء لقاء جلالة الملك عبدالله الثاني من رؤساء السلطات مبددا اوهام ماسمي بالوطن البديل فالاردن هو الاردن وفلسطين هي فلسطين ولن يكون الاردن وطنا بديلا كما يدور في بعض الصالونات السياسية والتي يديرها فئة موهومة ومهووسة لاهم لهم الا النيل من الاردن وسيادته وقال ان هؤلاء يدركون ان الهم الاول والاخير لجلالته هو الاردن وخدمة ابنائه وبناء مستقبله.
اسحق جعاره
رئيس نادي الوحدة بمخيم مادبا الدكتور اسحق جعارة قال لقد جاء خطاب صاحب الجلالة الهاشمية الفصل في قضية بالغة الدقة والتعقيد واعلن صراحة بان الاردن هو الاردن وفلسطين هي فلسطين وان فزاعة الوطن البديل جزء من مؤامرة تحاك للاردن.
واضاف جعاره انه من غير المعقول ان يقبل كيان العدو بوطن بديل على امتداد 600 كم للفلسطينيين وهو لم يقبل اي شكل من اشكال الدولة بين خاصرته.
وقال جعاره نقول للمشككين انه لامجال لكم بيننا ونحن ندعم موقف جلالة الملك عبدالله الثاني الداعم للقضية الفلسطينية والمساند لنضالات الشعب الفلسطيني ونؤكد على موقف الملك باننا لن نفرط بذرة من ثرى فلسطين ونؤكد ايضا على حق العودة الى ديارنا التي شردنا منها عام 1948 وعودة ممتلكاتنا ونرفض التوطين.
واشاد بموقف جلالة الملك عبدالله التي لا لبس فييها تجاه القضية الفلسطينية وتطور العلاقات بين القيادتين الاردنية والفلسطينية وهي مصلحة علينا.
منير الدعامسه
رئيس لجنة تحسين خدمات مخيم مادبا منير الدعامسه اكد ان الوطن البديل وهم واكذوبة تروج لها سلطات الاحتلال عبر ابواقها بان الاردن وطن بديل وهم يريدوننا ان نتسلى بهذه الاكذوبة بهدف اضعاف الصف والوحدة الوطنية في اردننا اردن القوة والمنعة والكرامة اردن الهاشميين الاحرار الذين بذلوا ولازالوا يبذلون الغالي والنفيس لبقاء الاردن الاقوى واقامة الدولة الفلسطينية على التراب الفلسطيني.
واضاف الدعامسه هاهو عميد ال البيت جلالة الملك عبدالله يؤكد على ثوابت الهاشميين بالمحافظة على قوة ومنعة الاردن وعلى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وان الوطن البديل وهم وقال اننا نلتف جميعا خلف قيادتنا الهاشمية الرشيدة ونؤكد على حقنا في العودة الى ارض فلسطين العربية ولن نقبل عن فلسطين بديلا.
واضاف الدعامسه انه لامجال لنا كاردنيين وفلسطينيين في الداخل والشتات الا التكاتف والتلاحم للوقوف خلف قيادتنا الهاشمية حيث لاخيار لنا سوى قبول الواحد منا للاخر في مسيرة محبة وثقة وتسامح والعمل لبناء الاردن الحديث واقامة الدولة الفلسطينية على الارض الفلسطينية ورفض اي مبادرة غير العودة الى ارضنا فلسطين.
مروان حجازي
مروان زهدي حجازي قال نعم ان الاردن هو الاردن وفلسطين هي فلسطين ولاشيء غير ذلك لمن لمس حديث جلالة الملك مايدور من احاديث في الشارع عن مشروع كيري والدولة اليهودية.
واضاف حجازي ان جلالة الملك عبدالله الثاني اكد بشكل قاطع ان الاردن هو الاردن وفلسطين هي فلسطين مع الحفاظ على حقوق المواطنين من اصل فلسطيني بالعودة والتعويض وتقديم كل الدعم للشعب الفلسطيني الذي يعيش على ارضه وان استمرار مسيرة الاصلاح السياسي والاقتصادي هي ايضا مصلحة وطنية اردنية عليا تخدم الاردن وفلسطين من حيث تعزيز الجبهة الداخلية للوقوف صفا واحدا في وجه المشاريع التي تحاك ضد الاردن وفلسطين معا.
وقال حجازي ان الشعب الفلسطيني لن يتنازل عن حقه في العودة الى ارضه ولن يقبل بما يشاع عن الوطن البديل.
السلط
مصطفى ياغي
وفي مخيم البقعة قال النائب الدكتور مصطفى ياغي ان حديث جلالته هو تأكيد على الثوابت الوطنية الاردنية وبالتالي يشكل رسالة طمأنينة للشعب الاردني بكل مكوناته على رفض الوطن البديل، وان جلالته بهذا الحديث يقطع الطريق على مثيري الفتن الذين يحاولون الظهور بمظهر المدافعين عن حق الشعب الفلسطيني في ارضه، مضيفا» ان وحدتنا كما قال جلالة الملك هي صمام امان للوطن في مواجهة حملات التشكيك الهادفة للنيل من هذه الوحدة بهدف ابعاد الانظار عن دور الاردن وسعيه الحثيث في تأكيد حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته على ترابه المقدس».
واكد ياغي ان الاردن قدم الكثير من اجل فلسطين والفلسطينيين ودعم صمودهم في وجه الصعوبات والتحديات التي تواجههم.
محمد الدرباشي
رئيس لجنة خدمات مخيم البقعة الدكتور محمد الدرباشي قال» اننا كمواطنين في مخيم البقعة نؤكد على اقوال جلالة الملك عبد الله الثاني بأن الاردن هو الاردن وفلسطين هي فلسطين، وانها لن تكون غير ذلك، وان هذا تأكيد صريح من جلالته بان الوطن البديل التي لا يوجد الا في اذهان المروجين له من الهادفين لزرع بذور الفتنة بين الشعبين الاردني والفلسطيني، ونحن نرفض هذه الفتنة وكل من يروّج لها ونقول كما قال النبي عليه السلام» الفتنة نائمة لعن الله من ايقظها» «، واضاف «نحن نؤكد التفافنا حول القيادة الهاشمية ونرفض الوطن البديل ونؤكد على حق العودة والذي هو حق مقدس لا تنازل عنه «، مشيرا الى ان الاردن سيبقى مدافعا عن قضايا الامة وعن حق الفلسطينيين في اقامة دولتهم.
ولفت الدرباشي الى ان الحديث عن الوطن البديل في هذه الايام بالذات يهدف الى خلق فتنة في المجتمع الاردني وهو ما سينعكس سلبا على الشعب الفلسطيني وقضيته.
عبدالحليم قطيشات
وثمن الشيخ عبد الحليم قطيشات احد وجهاء مخيم البقعة، لجلالة الملك عبد الله الثاني مواقفه النبيلة تجاه القضية الفلسطينية قائلا «لن نقبل لو اعطينا الدنيا بأكملها ولن نتنازل عن حقنا في العودة، ونقول لا لكل من يتآمر على القضية الفلسطينة ومن ذلك الحديث الممجوج عن الوطن البديل، والذي اكد جلالته انه وهم يعشش في اذهان المروجين له».
محمد غنيم
محمد عبد الخالق غنيم اكد على اهمية حديث جلالته حول الوطن البديل، وقال انه وهم ولن يتم التفريط في حقوق الشعب الفلسطيني فالاردن هو الاردن وفلسطين هي فلسطين ولا شيء غير ذلك، واضاف « اننا نشد على يد جلالة الملك في رفض الاشاعات التي تتحدث عن الوطن البديل والتي يتم ترويجها لخلق الفتنة بين الشعبين الشقيقين، من مجموعة تبرز نفسها على انها حريصة على الوطن وعلى قضايا الشعب الفلسطيني وهم ابعد ما يكونوا عن ذلك.
واشار غنيم الى ان الاردن لم يتخلى يوما عن الشعب الفلسطيني، ولم يتهاون في سبيل الدفاع عن قضاياه، وان جلالته المدافع دوما عن القضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية.
الرصيفة
وجيه العزايزة
وفي لواء الرصيفة ومخيم حطين،قال العين وجيه العزايزة ان جلالة الملك شخص خلال لقائه امس مع رئيس الوزراء، ورئيس مجلس الاعيان، ورئيس مجلس النواب، ورئيس المجلس القضائي، ورئيس المحكمة الدستورية، واعضاء المكتب الدائم في مجلس الاعيان والنواب، ما يروجه البعض حول فكرة الوطن البديل» بالوهم «، حيث اكد جلالته على اهمية الالتفات الى المشاكل الداخلية ومعالجتها.
وبين العزايزة انه من الضرورة الان توفر الارادة لتنفيذ الافكار والمفاهيم التي طرحها جلالته على الجميع، املين بان يكون هذا اللقاء نقطة تحول لصالح الدولة والمجتمع في مختلف المجالات.
اسامة حيمور
وقال رئيس بلدية الرصيفة اسامة حيمور، ان جلالة الملك بين ان الموقف الاردني والفلسطيني من القضية الفلسطينية ثابت حيث وضع جلالته النقاط على الحروف.
واضاف حيمور «ان ما يشاع تحت عنوان الوطن البلديل هو من قبل المحتل الاسرائيلي ليضع «الاسافين» بين الشعبين الشقيقين الاردني والفلسطيني، مبينا ان هذه القضية محسومة بالنسبة للقيادتين وللشعبين الشقيقين.
منير ابو شنب
نائب رئيس غرفة تجارة الرصيفة منير ابو شنب قال إن جلالة الملك خلال هذا اللقاء التاريخي،أكد مجدداً على دعمه المتواصل واللامحدود للشعب الفلسطيني لنيل حريته واقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشرقية.
واضاف ان هذه العبارات وهذه التأكيدات التي يخاطب بها جلالته الامة، تؤكد بشكل راسخ أن الدولة الفلسطينية على التراب الفلسطيني، وانه لا يوجد عاقل يستطيع ان يتصور عكس ذلك مثل أصحاب الاوهام أو أصحاب الاجندات الخاصة الذين يرددون عبارة الوطن البديل التي يجب أن تنتهي من قاموس هذه الفئة، بالاضافة الى تأكيده على حق العودة للاجئين الفلسطينيين، ورفض كل اشكال التوطين.
خلف الدغداشي
رئيس لجنة مخيم حطين خلف الدغداشي قال، ان الاردن مؤيد للقضية الفلسطينية دوما، وان وحدة المواقف بين القيادتين الاردنية والفلسطينية هي قوة لنا، وان الاهتمام الاردني كان وما يزال على رأس اولوياته دعم الفلسطينيين لإقامة دولتهم المستقلة على ترابهم الوطني.
واشاد الدغداشي بالدعم السياسي الاردني للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية، وقال انه ليس بالأمر الغريب، كما انه من شأن مثل هذه المواقف ان تدعم الحق الفلسطيني في ارضه.
طلال الرمضيين
رئيس جمعية بئر السبع الخيرية طلال الرمضيين قال، هناك دور كبير للاردن في رعاية القدس وحماية المقدسات، مشيرا الى الخصوصية التي تربط الاردن بفلسطين على الدوام، كما نوه الى ان طروحات الوطن البديل، هي طروحات اسرائيلية بحتة.
عمر الجراح
وبدوره قال رئيس مركز « امان» لحقوق الانسان عمر الجراح، ان موقف الاردن من القضية الفلسطينية موقف ثابت وتاريخي وهذا ما اكده جلالته في خطابه، وانها بكل ابعادها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية تعتبر قضية الاردنيين الاولى على المستويين الرسمي والشعبي، واضاف ان العلاقة الاجتماعية الاردنية الفلسطينية من حيث النسب والاواصر التاريخية بين الشعبين تعزز من المواقف الثابتة للاردنيين.
وقال الحقوقي الجراح ان الحديث حول الوطن البديل والاشاعات المغرضة التي نسمعها مصدرها اسرائيل لانها تريد اثارة المشاكل بين الاردنيين والفلسطينيين، وبين ان موقفنا تجاه حل القضية لا يمكن ان يكون الا باقامة الدولة الفلسطينية.
ناهدة ابو دية
وقالت رئيسة جمعية مشاعل النور ناهدة ابو دية ان جلالة الملك حسم موضوع الوطن البديل، وان الوطن البديل هو مجرد اوهام، مؤكدة على اهمية نيل الشعب الفلسطيني استقلاله واقامة دولته على ترابه الوطني، وبينت ان العلاقة الاردنية الفلسطينية تاريخية ومصيرية، وان القضية الفلسطينية هي من اهم اولويات الاردن قيادة وشعبا.
كما تحدث مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية المهندس محمود العقرباوي، حول اهمية ما جاء في حديث جلالة الملك «الى متى سيستمر هذا الحديث؟ وأقولها مرة أخرى وأؤكد: الأردن هو الأردن، وفلسطين هي فلسطين. ولاشيء غير ذلك لا في الماضي، ولا اليوم، ولا في المستقبل».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش